• ×

08:36 صباحًا , الإثنين 14 يونيو 2021

السلطات في ميانمار تمنع الإغاثة الإنسانية من العمل في المنطقة المتضررة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

ذكرت منظمة غير حكومية أمس الجمعة أن جنوداً صينيين منعوا حوالي أربعة آلاف مدني بورمي من دخول الصين المجاورة، هرباً من القتال الدائر في بلادهم. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل جماعة «فورتيفاي رايتس» الحقوقية إن الحادث وقع في ولاية «كاشين» شمال ميانمار يوم الأربعاء، حيث تسبب القتال بين الجيش البورمي وجماعة عرقية مسلحة في تشريد 23 ألف شخص فِي غُضُون اندلاع الصراع قبل عدة أسابيع.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل ماتيو سميث الرئيس التنفيذي للمنظمة: يتعين على الصين توفير المأوى لطالبي اللجوء وعدم تركهم في خط النار.

وأضافت المنظمة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ً أن السلطات في ميانمار تمنع جماعات الإغاثة الإنسانية من العمل في المنطقة المتضررة.

وتابعت المنظمة أن القيود أدت إلى حرمان مجموعات النازحين من الطعام والرعاية الصحية وغير ذلك من المؤن الإنسانية. ويعصف صراع مسلح بولاية كاشين فِي غُضُون سَنَة 2011، عندما انتهكت القوات الحكومية اتفاقاً لوقف تَحْرِير النار مستمراً فِي غُضُون 17 سَنَة مع جيش استقلال كاشين، مما أسفر عن نزوح أكثر من مئة ألف مدني بسبب الصراع فِي غُضُون ذلك الحين.

ومنعت المقررة الخاصة للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في ميانمار، يانجي لي مؤخراً من السفر إلى المنطقة.. وهي تقوم حالياً بمهمة تحقيق لمدة 12 يوماً في مختلف أنحاء البلاد.

المصدر : صحيفة الجزيرة
بواسطة : المدير
 0  0  813
التعليقات ( 0 )