• ×

04:38 صباحًا , الأربعاء 20 نوفمبر 2019

السعودية تقلص إنتاجها من النفط لأدنى مستوى في عامين

الخفض تخطى تعهدات المملكة وفق اتفاق "أوبك" بتقليص 486 ألف برميل يومياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، أمس الخميس، إن المملكة خفضت إنتاجها النفطي إلى أدنى مستوياته في نحو عامين، في الوقت الذي يقود فيه أكبر بلد مصدر للخام في العالم تحركات منظمة "أوبك" للقضاء على تخمة المعروض العالمي ودعم الأسعار.

وقال الفالح إن إنتاج الخام هبط لأقل من 10 ملايين برميل يومياً، ليتجاوز حجم الخفض ما وعدت به السعودية في إطار الاتفاق العالمي بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وكبار المنتجين المستقلين على خفض الإنتاج.

ولم يشهد الإتناج السعودي هذه المستويات منذ فبراير 2015، حين بدأت المملكة زيادة إنتاجها في مواجهة منتجي النفط الصخري بالولايات المتحدة.
وقال الفالح في منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي الذي انعقد في أبوظبي، إن "الإنتاج لا يقل كثيرا عن عشرة ملايين برميل يومياً حاليا"، وإن المملكة "تخطط لتخفيضات أكبر في فبراير".

وهذا يعني أن السعودية خفضت إنتاجها بما يزيد على 486 ألف برميل يومياً، وهو المستوى الذي اتفقت عليه في أواخر العام الماضي بموجب الاتفاق العالمي لكبح الإنتاج ووقف هبوط الأسعار.

وقال الفالح إنه يتوقع تقلص الفارق بين العرض والطلب في سوق النفط في العامين إلى الثلاثة أعوام القادمة بدعم من هذا الاتفاق.

وأضاف أن السوق تتجه لاستعادة التوازن الذي ستتسارع وتيرته بفضل اتفاقات الإنتاج الأخيرة داخل "أوبك" وخارجها، مبديا ثقته في أن تلك الاتفاقات ستجلب الاستقرار إلى الأسواق العالمية.

وتوقع الفالح نمو الطلب على النفط بما يزيد عن مليون برميل يوميا هذا العام.
كما أبدى ثقته في أن كبح إنتاج 25 دولة، ونمو الطلب، سيساهمان في تحقيق التوازن ومن ثم ستسجيب الأسعار لذلك.

وتوصلت "أوبك" وكبار المنتجين المستقلين الشهر الماضي إلى أول اتفاق منذ 2001، على خفض مشترك للإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، لفترة مبدئية تبلغ ستة أشهر بهدف وقف هبوط أسعار النفط وتقليص تخمة المعروض.
وقال الفالح إن من السابق لأوانه الحديث عن تمديد الاتفاقية، لكنه ذكر أن الأطراف المعنية أشارت إلى استعدادها للتمديد إذا اقتضت الضرورة.

القلق من النفط الصخري

قال الفالح إن احتمال زيادة إنتاج النفط الصخري الأعلى تكلفة مع صعود أسعار النفط، ليس بمبعث قلق كبير لسوق النفط.
وأضاف أنه ليس قلقاً من النفط الصخري في حد ذاته، مبديا ثقته في أن السوق يمكنها استيعابه مع اقترابها من 100 مليون برميل يومياً في السنوات القليلة القادمة.

وأشار إلى أنه ليس لديه سعر مستهدف محدد للنفط، إلا أن وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي قال للصحافيين في نفس المنتدى، إن العراق يريد أن يرى الأسعار عند نحو 65 دولارا للبرميل.

وقال الوزير السعودي إن المنتجين لا يتحكمون في الأسعار، وإنما يتركون ذلك للسوق التي يريدونها أقل تقلبا من وضعها الحالي.
من ناحيته، قال محمد باركيندو الأمين العام لـ"أوبك"، إن المنظمة تتوقع هبوط مخزونات النفط العالمية بحلول الربع الثاني من العام بفعل الاتفاق.

وقال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن "الكويت خفضت صادراتها بما يزيد على 133 ألف برميل يومياً، وخصوصا إمداداتها إلى العملاء في أميركا الشمالية وأوروبا، بينما أبقت على صادراتها كاملة إلى آسيا.

وارتفعت أسعار النفط ارتفاعا طفيفا اليوم الجمعة، مدعومة بتقارير عن تفاصيل تخفيضات إنتاج "أوبك"، لكن السوق تأثرت سلباً رغم ذلك باستمرار الشكوك إزاء التزام المنظمة بأهداف تقليص المعروض.

وفي الساعة 06:32 بتوقيت غرينتش، كانت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت عند 56.04 دولار، بزيادة ثلاثة سنتات عن الإغلاق السابق.
وزادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط، ثلاثة سنتات أيضاً إلى 53.04 دولار للبرميل.

المصدر : رويترز
بواسطة : المدير
 0  0  1371
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:38 صباحًا الأربعاء 20 نوفمبر 2019.