• ×

01:00 صباحًا , الإثنين 27 سبتمبر 2021

الأحوازيون : سيكون عام 2017 مختلفا في الرد على الإرهاب الفارسي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات : 

كعادته إعلام حكومة حسن روحاني، فسر العملية التي نفذتها حركة النضال العربي يوم 3 يناير والتي استهدفت فيها أنبوبين لنقل النفط في منطقي العمدية والدلمون ، بأن الانفجار كان بسبب وجود خلل في أحد الأنابيب، وهي نفس الذريعة التي تستخدمها الحكومة الإيرانية في كل مرة للرد على ثورة أحرار الأحواز، معتمدين على قلب الحقائق تنفيذا لتعليمات المخابرات التي تعمل جاهدة على فرض حالة من التعتيم الإعلامي حول ما يجري في الأحواز.

وقالت وكالة أحوازنا أن فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على الحرائق الكبيرة التي نشبت في أنبوب لنقل النفط بين مدينتي العميدية وأرجان شرق الأحواز وزعمت أن الحريق نتج عن خلل أدى إلى تمزق الأنبوب دون أن تفصح أكثر من ذلك.

وفي تصريح متناقض يظهر حالة الأرباك التي تعيشها الحكومة الإيرانية تنصل الناطق الرسمي باسم الوزارة الداخلية المدعو سيد سامان سلماني عن إعطاء إجابات واضحة وشفافة حول العملية واكتفى بنفي وقوع العملية فقط.

يذكر أن كتائب الشهيد محيي الدين ال ناصر الجناح العسكري لـحركة النضال العربي لتحرير الأحواز نفذت عمليتين متزامنتين في فجر يوم الثلاثاء 3 يناير 2017 استهدفت خلالهما خطوط أمدادات النفط في العميدية والدلمونديلم شرق ووسط الأحواز حيث شلت تدفق النفط والحقت به خسائر مادية واقتصادية فادحة.

وقالت الكتائب في بيانها أننا في الكتائب نعلنها أمام العالم أجمع أن عام 2017 سيكون مختلفا عن الأعوام الماضية حيث سيشهد عمليات نوعية تثلج صدور ابناء شعبنا العربي الأحوازي ومناصري قضيتنا العادلة وتغيض العدو الفارسي وتكبده خسائر كبيرة و فادحة.

وأضافت الكتائب قائلة: نحذر الشركات العالمية المستثمرة في قطاع البترول من المضي قدما في استثماراتها لأننا نعتبر هذه الاستثمارات مساهمة في سرقة ثرواتنا ودعما للإرهاب الفارسي ولن تسمح كتائب الشهيد محي الدين ال ناصر أن يستثمر العدو الفارسي ثروات الأحواز في دعمه للإرهاب في بلادنا العربية وعلى رأسها استهداف اشقائنا في سوريا واليمن.
بواسطة : المدير
 0  0  566
التعليقات ( 0 )