• ×

02:00 صباحًا , الإثنين 27 سبتمبر 2021

شل حركة الحوثيين قبال الحدود السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

صعّد طيران التحالف العربي من استهدافه لتحركات ومواقع وآليات وسلاح الميليشيات الانقلابية في اليمن، للحد من قدرات الانقلابيين في اليمن، وتوفير الغطاء الجوي لقوات الشرعية التي باتت تتقدم في أكثر من جبهة، فيما أكد خبراء أن غارات التحالف العربي تمكنت من تدمير معظم مخازن السلاح خلال العمليات طوال 2016.
وحسب المصادر الإعلامية في الجيش الوطني اليمني لقي اثنان من قيادات الميليشيات الانقلابية في جبهتي حرض وميدي بمحافظة حجة، أمس، مصرعهما، في غارات لطيران ومدفعية التحالف العربي والجيش الوطني.

وأوضح المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في الجيش الوطني اليمني أن القيادي (أبومروان)، والقيادي (أبوأيمن) اللذين كانا يقودان المعارك في صفوف الانقلابيين بجبهة ميدي قُتلا في غارة لطيران التحالف.
وأفاد المركز بأنه تم خلال اليومين الماضيين، قبل أمس، تدمير أسلحة متنوعة ومخازن للذخيرة، شملت دباباتين تي 72 وعربتين بي إم بي، و3 منصات كاتيوشا متحركة، و19 صاروخاً و3 مخازن ذخائر ومتفجرات وسيارة هايلوكس محملة بالأفراد.
وفي مديرية صرواح بمحافظة مأرب، دمر طيران التحالف ثلاث عربات عسكرية محملة بالعتاد العسكري، بينها رشاش مضادة للطائرات، في منطقة المخدرة شمال المديرية.

ومع تجدد المواجهات بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في مديرية «نهم»، شرق صنعاء، شاركت مقاتلات التحالف في استهداف الميليشيات هناك.
وتزامناً مع هجوم للميليشيات على مواقع الجيش الوطني في مديرية عسيلان، بمحافظة شبوة، استهدفت مقاتلات التحالف مواقع الميليشيات في منطقة عيينة ومفرق الحمي، وقصفت منصة إطلاق صواريخ في منطقة المعيقيب بمديرية عسيلان، ما أدى إلى تدميرها، في وقت تخسر الميليشيات الكثير من المواقع.
وفي محيط العاصمة اليمنية صنعاء شن طيران التحالف خمس غارات على معسكر الأمن القومي في منطقة صرف، وسُمع دوي انفجارات قوية، عقب القصف.
وكشف خبراء عسكريون عن تمكن قوات التحالف العربي خلال العام 2016، من تدمير معظم مخازن السلاح التي يمتلكها الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع.
وأكد الخبير العسكري اليمني العقيد إبراهيم عبدالرحمن السماوي ل«الخليج» أن طائرات التحالف العربي تمكنت، بفضل امتلاكها لإحداثيات دقيقة، من تدمير معظم مخازن السلاح التي يمتلكها الحوثيون وقوات صالح، وما يقدر ب 8 بالمئة من الصواريخ البالستية، سواء التي نهبتها الميليشيات من مخازن الجيش أو التي هربت إليها من إيران.

من جهته، اعتبر الخبير العسكري المختص في الأسلحة المتوسطة والثقيلة العميد عبدالرزاق أحمد المشولي ل«الخليج» أن الميليشيات الانقلابية، وتحديداً قوات «الحرس الجمهوري» الموالية للرئيس المخلوع، تعرضت لخسارة مؤثرة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من العام المنصرم، نتيجة تدمير طائرات التحالف لمخازن أسلحة كانت تحتوي على صواريخ بالستية نوعية.
بواسطة : المدير
 0  0  691
التعليقات ( 0 )