• ×

02:00 صباحًا , السبت 4 ديسمبر 2021

إيران..عام من الاعتقالات والمطاردات لشعراء الأحواز بحثا عن الشاعر الذي اشاد بخادم الحرمين الشريفين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات 

كان عام 2016، حافلاً بالكثير من التجاوزات والمطاردات والكبت والعنف، التي مارستها سلطات الأمن في ايران ضد المبدعين والمثقفين، في محاولة واصرار للتضييق على الحريات، وصلت في الكثير منها إلى سجن العديد من الشعراء والكتاب.


ففي شهر يناير، قامت السلطات الإيرانية، باعتقال الشاعرة هيلا صديقي، المعروفة بمواقفها وأشعارها المعارضة للإعدامات في إيران، خلال دخولها مطار طهران الدولي، مما اثار سخطاً شديداً في الوسط الثقافي الإيراني.
وخلال عام واحد، قامت المخابرات الايرانية باعتقال الشاعر أحمد السبهان وطالبته بالاعتذار عن قصيدته التي أشاد بها بالملك سلمان، لكنه رفض، رغم تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي. وقد لاقت عملية اعتقاله تضامنا واسعا على المستوى العربي والدولي، إلى ان تم الافراج عنه.

لكن ملاحقات الشاعر عادت من جديد، فقد عاد الاستنفار الأمني ، في الأحواز العربية، بعد حملة مداهمات نفذتها الأجهزة الأمنية الايرانية، بحثاً عن الشاعر الذي أشاد بالملك سلمان بن عبد العزيز وعاصفة الحزم. وأشار ناشطون في تغريدات لهم، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى أن السلطات الايرانية قامت باعتقال العشرات بحثاً عن الشاعر المثير للجدل، في محاولة لاعتقاله للمرة الثانية.
وقد لاقت هذه السياسات التعسفية، تنديداً واسعا في الوسط العربي، كما أستنكرتها مبادرة الشعراء العرب، معلنة تضامنها مع الشاعر السبهان.

وفي شهر اكتوبر، قامت عناصر بالإستخبارات الإيرانية، باعتقال الشاعر الأحوازي عارف الناصري الملقب ب أبو نايف, في مدينة الفلاحية يوم الأربعاء 5 أكتوبر /تشرين الاول 2016, ونقلته إلى مكان مجهول, دون معرفة الأسباب والتفاصيل.
من جهته، أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز يعقوب التستري ، أن «الاحتلال الإيراني لجأ إلى لجم الأفواه التي تتحدث عن العروبة وأعلامها، وأن السلطات الإيرانية حاربت الشعراء الأحواز على وجه التحديد عن طريق الاعتقالات غير المبررة والتعذيب لمعارضي خامنئي».


كما شهد عام 2016، قيام وزارة الثقافة الايرانية، بسلسلة من الاجراءات التي هدفت من وراءها إلى كبح الحريات، فصادرت عشرات الكتب. كما وصل الأمر إلى قيامها بمنع نشر بعض الكلمات في أيّة منشورات أو كتب تصدر داخل الدولة، وشمل المنع بعض المفردات مثل "نبيذ" بالإضافة إلى أسماء بعض الحيوانات الأجنبية وأسماء بعض الرؤساء الأجانب فيما وصفته بأنه "غزوٌ ثقافيٌّ غربيٌّ يجب التصدي له.
وعمدت السلطات الاير انية إلى رفع مكافأة قتل الكاتب البريطاني ذي الأصول الهندية سلمان رشدي صاحب"آيات شيطانية"، إلى 600 ألف دولار أميركي.


بواسطة : المدير
 0  0  655
التعليقات ( 0 )