• ×

08:34 مساءً , الأربعاء 15 يوليو 2020

التحالف العربي يشنّ غاراتٍ على "الحوثيين" والجيش اليمني يحرر كعواش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صنعاء ـ عبد الغني يحيى : 

شنّت طائرات التحالف العربي، غارات عنيفة على تعزيزات عسكرية كبيرة للميليشيات، أثناء مرورها بين منطقتي الراهدة والشريجة التابعة لمحافظة تعز، إذ كانت في طريقها إلى مناطق التماس بين محافظتي تعز ولحج بوسط البلاد.

وأوضحت مصادر في الجيش اليمني، أن ثلاث غارات جوية نفذها طيران التحالف في مناطق بين الشريجة والراهدة استهدفت تعزيزات عسكرية للحوثيين، وتم تدمير دبابة، بينما استهدفت غارة أخرى مدفعًا للميليشيات في منطقة ثبره، وأخرى استهدفت موقعًا لتجمعات الانقلابيين في ثبره نفسها، ووقوع عدد من عناصر الميليشيات بين قتلى وجرحى، حيث شوهدت سيارات الإسعاف تقوم بعمليات نقل لعدد كبير منهم.

وتشتد المواجهات بضراوة في مناطق التماس بين محافظتي تعز ولحج، حيث تتركز المواجهات في جبهات شمال غربي كرش ومنطقة الحويمي والجبال الاستراتيجية القريبة من الشريجة ومناطق القبيطة، وسط تقدم كبير لقوات الشرعية ناحية مناطق تعز، وتأتي تلك التطورات في الوقت الذي تسيطر فيه قوات الجيش اليمني على كامل أراضي محافظة لحج وأجزاء من مناطق ومديريات محافظة تعز.

وقال قائد نصر الردفاني المتحدث باسم قوات الجيش اليمني في جبهات كرش، إن ميليشيات الحوثيين وصالح تتواصل قصفها العشوائي بسلاح المدفعية، على قرى متفرقة في المديرية مأهولة وغير مأهولة بالسكان المدنيين، منها سوق كرش وميمنة الجبهة وقرى القرب وقميح والحميدة، إلى جانب محطة حبيل غربة، وسقط على إثرها عدد من الجرحى المدنيين.

ولفت الردفاني إلى قيام الميليشيات باستقدام تعزيزات عسكرية وأسلحة ثقيلة وراجمات صواريخ، وتمركزت في مواقع جبلية تحت سيطرتها شمال غربي الشريجة، واستحدثت الميليشيات مواقع قتالية جديدة وسط استمرار الميليشيات حشد تعزيزاتها المعادية باتجاه شمال غربي وشمال شرقي الشريجة، وفي اتجاه شرق القبيطة وجبال جالس وما جاوره ونجد القفيل.

وأرجع قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن العمري، سر استماتة الميليشيات في الوصول إلى مناطق كرش الرابطة بين محافظتي لحج وتعز، لكون كرش تعد جبهة استراتيجية عسكرية مهمة، وهي البوابة الرئيسية للجنوب وتعز، وتطل على قاعدة العند الجوية. وعلى صعيد تطورات جبهات القتال في محافظة البيضاء 270 كيلومترًا جنوب شرقي محافظة صنعاء، تواصل ميليشيا الحوثيين وصالح حشد تعزيزاتها العسكرية مع استمرار قصفها العشوائي لمناطق وقرى الزاهر في خطوة انتقامية منها لاستعادة جبل كساد الاستراتيجي غرب المحافظة.

وكشفت المصادر المحلية وأخرى عسكرية، أن قوات الجيش اليمني في منطقة ذي ناعم حققت انتصارات جديدة في المنطقة، ونجحت في فرض سيطرتها الكاملة على جبل كعواش من قبضة الميليشيات، وحققت تقدمًا في عدد من الجبهات والمواقع المجاورة، عقب سلسلة من الكمائن التي نصبتها للميليشيات، لافتين إلى نجاعة حرب العصابات كأسلوب ناجح في استنزاف الحوثيين وتكبيدهم خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وأكد العميد ركن أحمد علي الحميقاني، أن الميليشيات تحشد منذ 3 أيام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مواقع آل عبيد في منطقة آل مظفر، مشيرًا إلى رصد وصول دبابتين وعدة مدرعات وأطقم للميليشيات في محاولة منها لاختراق جبهات الجيش اليمني واستعادة المواقع التي خسرتها الأسبوع الماضي. وزاد تواصل الميليشيات قصفها للمناطق والقرى الخاضعة لسيطرة القوات الموالية للشرعية، وقامت بإمطار قرى الزاهر ومناطق آل حميقان بمدفعية الدبابات والبي إم بي والهاونات مستهدفة بدرجة رئيسية مناطق المحصن وكساد ولجردي والحبج في محاولة منهم، لاستعادة جبل كساد الاستراتيجي الذي يطل على 3 محافظات هي البيضاء ولحج وأبين. وأكد العميد الحميقاني، أن قوات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة ورجال القبائل تصدوا لمحاولات الميليشيات الفاشلة في التقدم ناحية جبل كساد الاستراتيجي، وأن قوات الشرعية بالمرصاد لأي محاولات تقدم جديدة للميليشيات.
بواسطة : المدير
 0  0  719
التعليقات ( 0 )