• ×

03:03 صباحًا , الإثنين 24 يناير 2022

الأمير فيصل بن سلطان : خادم الحرمين الشريفين قدم وثيقة تاريخية لأهم مسارات السياسة الداخلية والخارجية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض-واس 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز، الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية أن الخطاب الذي وجهه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - خلال افتتاحه - رعاه الله - لأعمال السنة الأولى من الدورة السابعة لمجلس الشورى - يمثل وثيقة تاريخية تتضمن أهم مسارات السياسة الداخلية والخارجية للمملكة في الحاضر والمستقبل.

وأوضح سموه في تصريح له إلى أن الخطاب الملكي الكريم وضع ما يمكن وصفه بدليل إرشادي لمن يريد التعرف على النهج المستقبلي للمملكة في شفافية مطلقة، وصراحة معهودة، والتزام تام بثوابت مضى عليها عقود، إلى جانب تحديد المسؤوليات والآمال والتطلعات بدءاً بالمواطن، حيث أكد - أيده الله - ثقته غير المحدودة بالمواطن السعودي وجديته، عاقداً عليه آمالاً كبيرة في بناء وطنه بالعمل المخلص الجاد، والشعور بالمسؤولية الوطنية، وصولاً للوزراء والمسؤولين وأعضاء الشورى الذين طالبهم بأن يضعوا مصالح الوطن والمواطنين نصب أعينهم.

وقال الأمير فيصل بن سلطان : إن من أهم مسارات الخطاب التاريخي أن سياستنا الداخلية تقوم على ركائز أساسية تتمثل في حفظ الأمن وتحقيق الاستقرار والرخاء في بلادنا، وتنويع مصادر الدخل، ورفع إنتاجية المجتمع لتحقيق التنمية بما يلبي احتياجات الحاضر ويحفظ حق الأجيال القادمة.

وأشار سموه إلى أن خادم الحرمين الشريفين بعث رسالة واضحة للمتربصين ببلادنا بأننا سوف نواجههم بكل حزم، وعلى كل من تسول له نفسه محاولة العبث بأمن واستقرار بلادنا، عليه أن يراجع نفسه.
بواسطة : المدير
 0  0  969
التعليقات ( 0 )