• ×

08:07 صباحًا , الإثنين 27 مايو 2019

الخارجية الفلسطينية وتمرير ليبرمان لمشاريع فاشلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير 

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اعتاد كغيره من أركان الائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل، تسويق جملة من الأكاذيب، التي تتناقض مع الاتفاقيات الموقعة، وتنتهك القانون الدولي واتفاقيات جنيف الأربعة، وتعكس تمسكه بالاحتلال والاستيطان.
وأضافت الوزارة في بيان اليوم أن ليبرمان أعاد تكرار هذه الأوهام والآراء العنصرية في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة "القدس" المقدسية، محاولاً تعزيز مكانته في اليمين الحاكم وصورته في الرأي العام، وإظهار نفسه بمظهر الشخص القادر على تحمل "المسؤولية"، فمن جهة يدعي ليبرمان حرصه على حل الدولتين، وفي الجهة الأخرى يتفاخر بأنه مستوطن، ملوحا بصيغ وحلول تدمر حل الدولتين مشرعا الأبواب على مصراعيها أمام المزيد من الاستيطان والتهويد في الضفة المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وأكدت وزارة الخارجية أن ليبرمان، الذي يقود جميع عمليات القمع والتنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية وهدم المنازل والاستيطان، أعاد تفسير سياسة "العصا والجزرة" العنصرية التي عرضها على الفلسطينيين في بداية تسلمه لمنصبه الحالي، من خلال جملة من الأكاذيب، التي لن تنجح في إخفاء حقيقة نوايا نتنياهو وحكومته، في تكريس وتعزيز احتلال الأرض الفلسطينية وتهويدها، ففي الوقت الذي يتحدث فيه ليبرمان عن حل الدولتين، تواصل جرافات الاحتلال دفن ما تبقى من هذا الحل، حيث يتواصل مسلسل الاستيلاء على مزيد من الأراضي وتحويلها لأغراض الاستيطان، كما تجري هذه الأيام عملية توسيع لموقع استيطاني عشوائي جديد، شمال غور الأردن، أقيم على أرض فلسطينية جزء منها أراضي خاصة، قرب موقع استيطاني آخر غير قانوني، يطلق عليه اسم "جفعات سلعيت"، فإسرائيل ماضية في تقطيع أوصال الأرض الفلسطينية للحيلولة دون إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة.

وترى الوزارة أن غياب مواقف دولية رادعة للاستيطان وسياسات الاحتلال العنصرية والتنكيلية ضد الشعب الفلسطيني، يشجع حكومة نتنياهو وأركانها على مواصلة تدمير حل الدولتين، والتمرد على قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، والتباهي بذلك علناً.
بواسطة : المدير
 0  0  484
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:07 صباحًا الإثنين 27 مايو 2019.