• ×

02:22 مساءً , الخميس 19 مايو 2022

هيئة السياحة السعودية ترد على "زيدان" : أنت جاهل فثقافة أبناء الجزيرة العربية لهم السبق ...

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازن نيوز - متابعات : 

أكدت هيئة السياحة والتراث الوطني أن مكة المكرمة، هي البوتقة التي انصهرت فيها لغات الشمال والجنوب، ونتج منها لغة القرآن الكريم، التي يفهمها أهل اليمن والشمال وما حولها، كما أن الدراسات العلمية الرصينة في أرقى جامعات العالم أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أن قوة التواصل الحضاري للجزيرة العربية كان منذ 3000 سنة قبل الميلاد مع الحضارة ببلاد الرافدين والشام ومصر، وأن وسط الجزيرة العربية كان همزة الوصل بين الشرق والغرب، فمنه تعبر القوافل التجارية وحضارة كندة خير شاهد.

جاء ذلك رداً على مزاعم الروائي والباحث المصري يوسف زيدان في ندوة عقدت بالمغرب، قال فيها إن الجزيرة العربية والخط العربي لا حضارة أو أصل لهما، وهو ما دفع هيئة السياحة والتراث الوطني للرد عليه عبر حسابها الرسمي على توتير.

وقالت الهيئة عبر هاشتاق #أخبروا_يوسف_زيدان إن من يشكك في ثقافة أبناء الجزيرة العربية وعمق تاريخهم "يجهل أو يتجاهل سبقهم في تطوير الحرف العربي المميز الذي لا نزال نكتب به حتى الآن".

وأوضحت أن أرض المملكة العربية السعودية مصدر الرسالة الإسلامية ومهبط الوحي الشريف، ومنها انتشرت الحضارة الإسلامية إلى كل بقاع الأرض التي نهلت منها الإنسانية المعرفة والتقدم وساهمت في تأسيس كثير من العلوم والمعارف الإنسانية المختلفة، مما أكسبها قيمة حضارية حتى الوقت الحاضر.

وأشارت إلى أن العمق الحضاري للمملكة لا يقل أهمية عن مراكز الحضارات القديمة كونه يعود لأكثر من مليون سنة، وتؤكد ذلك الشواهد الأثرية المنتشرة على امتداد النطاق الجغرافي للمملكة، كما أن المواد الأثرية المكتشفة في المملكة العربية السعودية تدل على أن الاستيطان على أرضها يعود لأكثر من مليون سنة، وقد كشفت أعمال التنقيب الأثري عن مستوطنات من العصر الحجري القديم إضافة إلى النقوش والرسوم الصخرية التي تنتشر بكثافة في المناطق الشمالية والوسطى والجنوبية، ولعل أكبر مثال على ذلك مواقع الرسوم الصخرية بجبه والشويمس بمنطقة حائل وموقع بئر حمى بمنطقة نجران.

وبينت الهيئة أن العلاقات الخارجية للجزيرة العربية إبان فترة حضارة العبيد ما بين 6000-3500 سنة قبل الميلاد، ذات مغزى مهم حيث تمثل التواصل الحضاري بين الجزيرة العربية مع الحضارات المجاورة لها خارج حدودها الجغرافية، كما ساهم إنسان الجزيرة العربية في تطور الكتابة العربية، حيث بدأ ونشأ في هذه البقعة الجغرافية ثم استمر في التطور حتى ظهر بشكله الحالي.

وتطرقت الهيئة في إيضاحها إلى الحركة الثقافية في الجزيرة العربية التي ازدهرت قبل الإسلام، فكانت تقام الأسواق في مناطق عدة من الجزيرة العربية من أبرزها سوق عكاظ الذي يعد أشهر أسواق العرب في تلك الفترة، فهو إلى جانب كونه سوقاً ذا أهداف اقتصادية؛ كان منبراً خطابياً وثقافياً تتداول فيه القضايا الاجتماعية والسياسية والفكرية، وعلى أرضه ألقيت أشهر القصائد ووقف به فطاحلة الشعر والفصاحة العربية.

وأضافت أن ظهور الإسلام منعطفاً حاسماً في تاريخ شبة جزيرة العرب، حيث تحقق بفضل ذلك الوحدة الشاملة لأجزاء شبة الجزيرة العربية المختلفة، وبالتالي بداية ظهور الدين الجديد من غار حراء وما شهدته مكة المكرمة من أحداث سياسية أثناء ولادة الدين الحنيف وما تلاه من إعلان للدولة الإسلامية في فترة صدر الإسلام بالمدينة المنور التي امتدت لأربعين عاماً ومن ثم امتدادها لكل بقاع الأرض التي وصل إليها الإسلام.

وأبرزت الهيئة في إيضاحها أن تسجيل مواقع "الدرعية، ومدائن صالح، وجدة التاريخية، والرسوم الصخرية بجبه والشويمس" في قائمة التراث العالمي اعتراف عالمي للقيمة الاستثنائية لتراث المملكة وعمقها التاريخي. ولفتت الهيئة إلى أن للجزيرة العربية تاريخا عريقا وضاربا في جذور التاريخ، وفي محاضرته التي ألقاها في جامعة أكسفورد أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أن المملكة العربية السعودية ليست طارئة على التاريخ، وأن المكانة التي تحظى بها اليوم بين دول العالم، على المستويات الدينية والسياسية والاقتصادية والحضارية، إنما هي امتداد لإرث حضاري عريق، وأن الدين الإسلامي العظيم الذي خرج من هذه الأرض المباركة قد خرج إلى العالم من أرضٍ غنية بتاريخها وحضارتها واقتصادها
بواسطة : المدير
 0  0  1986
التعليقات ( 0 )