• ×

12:27 صباحًا , السبت 29 فبراير 2020

ما ذا بعد اتفاقية طرفي الانقلاب في اليمن وإفشالهم لمحادثات الكويت ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه : رئيس التحرير "محمد المنصور الحازمي " 

باعتقادي ان تشكيل مجلس يتقاسمة الانقلابيون من الحوثيين وتابعي المخلوع بالمؤتمر الشعبي ..ليس جديدًا ، فاللجان الثورية التي شكلها الحوثيون بعد انقلابهم على الشرعية ..هي من تتحكم بمؤسسات اليمن ... أما شراكتهما في الانقلاب والخيانة بدأت منذ الزحف الحوثي وفقًا لبوصلة المخلوع ...

وكان واضحًا منذ محادثات جنيف 1وجنيف2 ، والكويت تاليًا ،أنهم يشترون الوقت لإكمال مخططهم ، وكل تعهداتهم لابن الشيخ عن مرجعية القرار 2216 لأي حل باليمن لم تكن إلا شفوية .

وعلى مدى 70 يومًا ، ثم اكتملت 80 يومًا وهم يرفضون الشق الأمني والعسكري والانسحابات من المدن وكان جل ما عرضوه أن تتم شراكة في الحكم مع الشرعية مع استحالة قبول الحكومة الشرعية بما يتناقض مع القرار الأممي والذي من ضمنه عقوبات على على صالح ونجله أحمد وعبدالملك الحوثي وأربعة من أتباعه ، وكان العرض الحوثي بالبدء بالشق السياسي لا يمت بصلة للقرار الدولي بل الهدف منه إفشال جهود السلام .

يأتي ذلك ، بالرغم ما تحلى به التحالف وعلى رأسه المملكة من احترام وقف الطلعات الجوية ، بينما كان ولايزال الانقلابيون هم من يبدؤون بخرقه ، إضافة لذلك ، اطلاق الصواريخ البالستية باتجاه الملكة والتي فشلت في تحقيق أهدافها .

وكان مؤشر عدم جديتهم بانتهاج أسلوب المباحثات وصولًا إلى حل الأزمة اليمنية سلميًا ، ما قام به الانقلابيون بمديرية حرض من حفر أنفاق وخنادق خزنوا فيها أسلحة وذخائر ، وأدوية ، وذلك إمعانًا في تحدي فرص السلام عن طريق المفاوضات .

فماذا بعد ، وقد أعلن عبدالملك المخلافي أن وفد الشرعية سيغادر الكويت في الساعات القادمة ،وبيان الأمم المتحدة أن الاتفاق الذي أبرمه الحوثيون وشلة علي صالح بالمؤتمر الشعبي العام على قيام مجلس حكم بالتساوي من 20 عضوًا .. يعتبر خرقًا للقرارات الدولية ، فهل سيتم الحسم عسكريًا أم أن ما يدور في الكواليس لثني الانقلابيين عن قرارهم ، وعن منع ايصال المساعدات لمستحقيها ، بل وإحكام الحصار على تعز ، والاستيلاء على المساعدات والمواد الاغاثية ...

باعتقادي ، أن طرد الانقلابيين من الحديدة وتعز والجوف سيسهل استعادة الحكومة الشرعية للعاصمة اليمنية ، والأيام القادمة ستكون حافلة بالمفاجآت منها سياسي حيث سيتكشف عما إذا كانت الدول الخمس دائمة العضوية ستمارس ضغوطا سريعة بنفيذ القرار بالقوة ، وهذا برأيي يكتنفه الغموض إذ لم يصدر سوى موقف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ولم تصدر أي إدانات للانقلابيين بإفشالهم لمحادثات الكويت من الدول دائمة العضوية ، ولا من جميع العواصم العربية عدا من يشارك بالتحالف ولا من دول منظمة التعاون الاسلامي ولا الجامعة العربية ، أوروبا غارقة بمكافحة الهجمات الارهابية ، والولايات المتحدة بالانتخابات والبقية خلا دول التحالف ...كل بهًمّه .

أو ستكون المفاجأة العسكرية بحسم الحرب لصالح الشرعية بدعم من التحالف وذلك للسعي للهدف الذي رسمه التحالف بإعادة الحكومة ورئاسة الجمهورية لتضطلع بدورها المستند على الشرعية وتطبيق القرار الأممي بالقبض على زعماء الانقلاب ، ومما لاشك فيه أن الغالبية العظمى من اليمنيين ، والرأي العام الدولي يسيرون باتجاه فرض نفوذ الحكومة الشرعية على كافة التراب اليمني ، وهذا لا يتأتى إلا بهجوم كاسح مع توفير حماية للمدنيين ووقف اطلاق الصواريخ االبالستية التي تستخدم كفزاعة ولمحاولة إظهار أن الانقلابين لا يزالون يمتلكون تلك الفزَّاعات الفارغة لإلهاء من بقي من أتباعهم بالداخل .

فهل تصدق القبائل اليمنية التي أعلنت غالبيتها أنها مع الشرعية ... وإن غدًا لناظره قريب.
بواسطة : المدير
 0  0  2160
التعليقات ( 0 )