• ×

02:19 مساءً , الخميس 27 فبراير 2020

في حوار مع "نهى الناظر": إذا لم يستطع الاعلامي تقديم المفيد لوطنه فليبحث عن عمل آخر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - حوار" مزرية هروبي" : 

نشأت في المملكة العربية السعودية ، بكالوريوس لغة عربية من كلية البنات بالدمام " جامعة الدمام حاليًا "؛ كانت أول مذيعة في التلفزيون السعودي ظهرت في بث مباشر ،عملت في برامج الأسرة والطفل ..ثم إلى قناة الثقافية السعودية في برنامج (( مبدعات)) ، وكان يسلط الضوء على مبدعات ومتميزات سعوديات في كافة المجالات ، عملت في الصحافة المحلية وأخيراً في وكالة الأنباء السعودية، اختيرت عام 2008 شخصية العام الإعلامية خلال ملتقى سيدات الاعمال الأول، كما مُنِحت لقب التألق الاعلامي عام 2012.

مع الوجه الإعلامي الذي أحببناه صغاراً وقدرناه كباراً .. أنها الأستاذة الإعلامية "نهى الناظر "، معدة ومقدمة برامج وصحفية ؛ كان معها هذا الحوار :
متى بدأت الصداقة مع المايكروفون ؟
بدأت مع المايكرو فون بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية وككل خريج بدأت البحث عن عمل وبصراحه بعد اجتياز المقابلة الشخصية في إدارة التعليم لتدريس المرحلة الثانوية ترددت لبعد المسافة مكان التوظيف ،وبدأت البحث عن مكان أخر وفكرت في التلفزيون ،ولكن لم أُفكر بوظيفة مذيعة؛ كل ما جال في خاطري أن اعمل كمدققة لغوية أو تصحيح نصوص ولكن كان الطلب مذيعة لبرامج الأطفال والأسرة وبحمد الله اجتزت الاختبار العملي والمقابلة الشخصية وبدأت مسيرتي مع المايكرفون والاعلام.
أهم محطاتك المهنية و الإعلامية؟
المحطات كثيره وربما من الصعب حصرها في لقاء فهي تتحدث عن مسيرة ثلاثون عاما من العمل الطموح والأمل دائما في تحقيق الأفضل وزرع المحبة في نفوس المشاهدين ..التقيت بالعديد من الشخصيات الرائعة محليا وعربيا وعالميا وفي كل مره كنت أحقق قبولًا من المحيطين واعجابهم فيما طرحت ، ولا أريد ذكر أسماء احتراما لكل شخصية التقيتها ،فكل من التقيتهم أضافو إليََ رصيدًا كبيرًا فلهم مني كل الحب والتقدير ، ولكن لعلي أذكر اختياري عام 2008 شخصية العام الإعلامية خلال ملتقى سيدات الأعمال الأول الذي أقيم في الغرفة التجارية بمحافظة الأحساء ؛ وقد كان له أكبر الأثر في نفسي ، وكذلك منحي عام 2012 لقب سيدة التالق الاعلامي وهو لقب دولي يمنح يمنح للمتميزين اعلاميا.
حلم تحقق؟
كثيره هي الاحلام فعلى الصعيد الأسري الحمد لله اكمال ابنائي الثلاثة دراستهم الجامعية بشهادات عليا وبذلك اكملت رسالتي انا ووالدهم تجاههم واوصلناهم لأول الطريق لشق حياتهم المهنية والعائلية ، أما على الصعيد المهني الحمد لله على كل ما وصلت إليه ؛وإن كان هنالك حلمٌ مازال عالقًا وأتمنى تحقيقه بأن أقوم بإنشاء مركز تدريب اعلامي .
أمنية لم تتحقق ؟
الأمنية التي كنت اتمناها ولم تتحقق للأسف هي أن التقي بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله.
للإعلامية دور ريادي في المجتمع ،نبذة عن دورك في خدمة المجتمع ؟
بالفعل هناك دور ومهم جدا للإعلامي في المجتمع فهو بمثابة همزة وصل بين افراد المجتمع والمسؤولين ومايحيط بنا ...بمعنى ان على الاعلامي الجاد رساله هامه يؤديها لخدمة المجتمع ، وبحمد الله كان لي دور في المساهمة بحل كثير من القضايا الاجتماعية التي كانت تصل لي اضافه الى طرح العديد من المواضيع التي تسهم في تنمية المجتمع وكذلك ابراز كثير من الشخصيات التي تقوم بأعمال مختلفة مهما كان نوع العمل لحث من يشاهد على ان لا عيب في العمل اذا كان شريفًا.
ماذا قدم التلفزيون لنهى الناظر؟
قدم لي التلفزيون محبة الناس من خلال متابعتهم لي..
رأيك في الإعلامي الذي تهمة الشهرة فقط على حساب الكلمة؟
طبعا وبكل تأكيد انا ضد وبشده هذا المبدأ وارى اذا لم يستطع الاعلامي تقديم ما هو مفيد وفي صالح المجتمع والوطن يبحث عن عمل اخر يتناسب مع طموحه. فالإعلامي مسؤول عن كل كلمه يقولها وعليه مراعاة ذلك ولا يتبع اسلوب الفرقعات الإعلامية من اجل الشهرة..لأنه اذا كان صادق فالمشاهد يشعر بذلك وهذا وحده كفيل بان يجذب الناس له.
نهى ناظر وجه إعلامي أحببناه صغاراً وقدرناه كباراً ، ما رصيدك عند الناس ؟
رصيدي عند الناس الحمد لله والشكر محبتهم واحترامهم وتقديرهم وذكري بالخير وهذا ماكنت اطمح لهم ان يذكروني بكلمه طيبه دائما.
دعينا ندخل عالمك الخاص .. نهى الناظر الإنسانة والأم ؟
عالمي الخاص من يدخله يشعر بالحب الكبير والامن والراحة وهذا ليس مدحا بل حقيقه وكل المحيطين كبارا وصغارا يشهد بذلك وهذا بحمد الله نعمه ورضا من الوالدين علي أما نهى الأُم فمن الصعوبة بمكان أن أتحدث عن نفسي ،ولكن كل ما أقوله اأنني كرَّست حياتي للاهتمام بأبنائي الثلاثة حفظهم الله وحماهم لي فعطائي لهم لاينضب ولن اتوانى لحظة وحتى آخر يوم في حياتي أن أكون بجانبهم بكل ما أملك
كلمة أخيرة.
شكرا جزيلا على هذا اللقاء وأتمنى ان اكون بيَّنت شيئًا من شخصيتي.
بواسطة : المدير
 0  0  2147
التعليقات ( 0 )