• ×

12:26 مساءً , الأربعاء 3 يونيو 2020

قروب وات ساب يجمعهم بعد ثلاثون عاما من التخرج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صامطة - عبدالله عكور : 

بعد فراق دام أكثر من ثلاثون عاما التقى خريجي معهد إعداد المعلمين بمحافظة صامطة في*لقاء أخوي وودّي حميم* جمع طلاب الدفعة خريجي عام ١٤٠٧ ، كانت قاعة الدرس تجمعهم في هذا الصرح التعليمي .وساد اللقاء أجواء من المشاعر النبيلة والأخوة الصادقة وأستذكر طلاب المعهد * شئ من ذكريات الزمن الجميل في فناء هذه المنشأة التعليمية* التي لازالت قاعاته وزواياه وساحاته تنبض بصور الذكريات وتنبش الحنين*.

وتبادل الحاضرون الأحاديث الودية وذكريات الدراسة* بعد أن عرف كل واحد منهم على نفسه في لحظة حميمية لزملاء وأصدقاء ورفقاء مقعد الدرس فرقتهم السنون ومشاغل الحياة*.

*وفي مستهل ذلك اللقاء رحب الأستاذ محمد مسلماني رئيس المجموعة بالحاضرين لافتاً بأن هذا اللقاء يعكس مدى الأثر الطيب الذي خلده هذا المعهد في نفوس خريجيه التي أصبحت اليوم كوادر يفتخر بها في العديد من المرافق والمؤسسات الحكومية وفي الحياة العامة.
مشيراً إلى أهمية انتظام مثل هذه اللقاءات بما تسهم به من تعميق معاني الأخوة سواء بين طلاب هذه الدفعة أو الدفعات الأخرى وخلق تواصل مع الأجيال الجديدة بغية الاستفادة من التجارب الناجحة وتوثيق عرى علاقات الأخوة والجهد المثمر*.
*
كما قدم شكره لتفاعل الجميع وتجشمهم حضور هذا اللقاء الذي يجمع أصدقاء وزملاء الدراسة من مختلف منطقة جازان مشيراً إلى أن الكلمات تعجز عن التعبير لوصف هذه المشاعر الجياشة* واللوحة الجميلة التي تجمع الرعيل الأول من طلاب المعهد بعد 30 عاماً من الدراسة. وقال حرصنا على تنظيم هذا اللقاء توثيقاً للتعارف والتقارب وخلق تواصل دائم بين طلاب الدفعة وبحث أية أفكار ومشاريع تسهم في توثيق الأخوة بين زملاء الدراسة*.

وعن الفكرة كيف نشأت قال منذو عام وهو يجمع ويبحث عن الأصدقاء وحصل على أرقام بجوالتهم وبعدها تم عمل قروب واتساب لخريجي هذه الدفعة ليتك التواصل والتنسيق في عمل اللقاءات وتبادل الحديث .

كما تحدث الأستاذ عبد الرحمن مقهري عن مدى سعادته بهذا اللقاء ونلتمس العذر لمن لم يتمكن من الحضور كما أننا نترحم وندعو بالمغفرة لمن رحل عن الدنيا .
*
وتخلل اللقاء لذكريات الماضي وعبر العديد من الزملاء عن مشاعرهم حول هذا اللقاء ومدى أثره الإيجابي على الجميع .
وختم اللقاء الشاعر الأستاذ عطية ضيف الله مشنفي بقصيدة تحكي واقعهم وكيف فرقتهم السنين وعلى صفاف وادي خلب يتجدد اللقاء مرة أخرى .

كما قدم الحاضرون شكرهم لمؤسس المجموعة على ما قدمه من لم الشمل لكثير من الزملاء في هذه الليلة الفضيلة . حضر اللقاء عدد من المشرفين التربوين وقادة المدارس من نفس الدفعة .

2

image
image
image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : المدير
 0  0  2181
التعليقات ( 0 )