• ×

07:16 مساءً , الإثنين 4 يوليو 2022

الخطيب أول رئيس لأول هيئة عامة للترفية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 

استحدثت الأوامر الملكية الصادرة ، اليوم ، السبت، إنشاء #الهيئة_العامة_للترفيه لأول مرة برئاسة أحمد بن عقيل الخطيب.

وجاء في نص الأمر الملكي: تنشأ "هيئة عامة للترفيه"، وتختص بكل ما يتعلق بنشاط الترفيه، ويكون لها مجلس إدارة يُعين رئيسه بأمر ملكي.

ولقي هذا القرار تفاعلا شعبيا واسعا ومرحبا في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتضمنت القرارت الملكية الصادرة إعفاء الخطيب من منصب مستشار في الديوان الملكي، وتعيينه مستشارا في الامانة العامة بمجلس الوزراء بمرتبة وزير.

وكان الخطيب يشغل منصب وزير الصحة قبل أن يعفى ويعين خالد الفالح وزيرا للصحة والذي عين اليوم وزير لطاقة والثروة المعدنية والصناعة .

نبذة عن السيرة الذاتية

ولد رئيس الهيئة العامة للترفيه ، الأستاذ أحمد بن عقيل بن فهد الخطيب في مدينة الرياض عام 1385هـ ، وحصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة الملك سعود ، ودبلوم في التخطيط المالي ودبلوم في إدارة الثروات من جامعة ديلهاوسي في كندا.

التحق ببنك الرياض عام 1992م وعمل على تأسيس إدارة استثمارات العملاء وعمل في إدارات البنك المختلفة لمدة 11 عاماً ، كما التحق ببنك ساب في العام 2003م وشارك في تأسيس المصرفية الاسلامية (أمانة) ، بعد ذلك انتقل إلى الخدمات الخاصة كمدير عام.

وفي العام 2006م أسس شركة جدوى للاستثمار ، والتحق في ديوان سمو ولي العهد كمستشار وعمل مستشاراً لسمو وزير الدفاع ومديراً لمشروع تطوير وزارة الدفاع بعدها انتقل للعمل كمستشار في الديوان الملكي.

حصل على العديد من الدورات المصرفية والمالية خلال فترة عمله ودورات في القيادة ، وشارك في مجالس عديدة وفي عضوية مجلس إدارة مصفاة تكرير الزيوت (لوبريف) وترأس لجنة المراجعة.

كما شارك في عضوية مجلس إدارة شركة جدوى للاستثمار والشركة السعودية للأبحاث والتسويق ومجموعة الحكير ومجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض وجمعية أبحاث الإعاقة.

وفي تاريخ 9 / 4 / 1436هـ صدر أمر ملكي بتعيينه وزيراً للصحة ، كما صدر أمر ملكي بتعيينه عضواً بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية

و اليوم السبت الموافق1437/7/30هـ عين بأمر ملكي ضمن أوامر ملكية بهيكلة بعض الوزارات والمؤسسات والهيئات ، بأول هيئة عامة للترفيه بالمملكة .
[/size]
بواسطة : المدير
 0  0  2338
التعليقات ( 0 )