• ×

04:51 مساءً , الأحد 15 سبتمبر 2019

"العربية نت " : العريفي اختلق الكذبة وصدقها وقام بعد ذلك بنفيها وهاجم من لم يتطرق إليها من الأساس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - التحرير : 


ردت قناة العربية عبر موقعها الالكتروني (عربية نت ) على نفي الدكتور العريفي على ما نشر عن رفض الجزائر دخوله لأراضيها ، ووصف فيه العربية بالعبرية ، كما هاجم قناة إم بي سي ، التي اذاعت الخبر بنشرة التاسعة مساء أمس ، قائلا أن الخبر كذب ولا أساس له من الصحة ، وفيما يلي الرد التي فندت فيه عدم صحة نفيه ، وفقا لـ (العربية نت ) :
تجاهل الدكتور محمد العريفي تصريحات وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، حول رفض بلاده منحه تأشيرة الدخول إلى ترابها بعد الدعوة التي تلقاها من جمعية جزائرية بقصد المشاركة في ملتقى ديني بإحدى المدن شرق البلاد، وذلك وفق ما أوردته وكالة أنباء الجزائر الرسمية، في خبرها المنشور، يوم الأحد الماضي.

ونفى العريفي ما نقلته "العربية.نت" عن الوكالة، وهاجمها على مواقع التواصل الاجتماعي سواء عبر مقاطع الفيديو أو التغريد، متهماً إياها بالملفقة والكاذبة، مؤكداً أنه لم يتوجه إلى الجزائر ولم يمنع من دخول أراضيها ولم تتم إعادته من مطارها، في حين أن ما ذكره موقع "العربية.نت" حول زيارة العريفي إلى الجزائر لم يتعد كونه خبراً نقل المعلومات كما وردت من وكالة أنباء الجزائر، حيث نشر الموقع أن السلطات الجزائرية "رفضت" منح العريفي تأشيرة دخول، ولم يتطرق إلى "سفره" إلى الجزائر، وفق قوله.

وأشارت إلى أنه ولمزيد من التأكيد للقراء، ينشر موقع "العربية.نت" نص الخبر المؤكد كما ورد من وكالة الأنباء الجزائرية الذي يؤكد فيه وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أن العريفي ممنوع من دخول الأراضي الجزائرية لأنه "فاعل في التحريض.. ومروج للدعاية لصالح مجموعة متطرفة"، وفقاً لما جاء على لسان الوزير الجزائري ونقلته الوكالة حرفياً.
image

خبر منع العريفي من دخول الجزائر كما ورد في وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية

image


وهنا الخبر كما ورد في وكالة الأنباء الجزائرية: "أكد محمد عيسى، الأحد، بوهران أن دائرته الوزارية "تتوفر بشكل كافٍ على الأدوات لحماية البلاد فكرياً. وأوضح الوزير، خلال المنتدى الإعلامي للمجموعة الصحفية "واست تريبين" لدى تطرقه إلى رجال الدين الذين تتم دعوتهم إلى الجزائر، أن الوزارة "مؤهلة للفصل إن كان شخص ما يستحق دعوته للمجيء إلى الجزائر أم لا. ويمكننا القول إننا قادرون على تأمين بلادنا فكرياً. ولدى تطرقه إلى الطلب الذي قدمه محمد العريفي من أجل زيارة الجزائر للمشاركة في ملتقى بشرق البلاد، أشار الوزير إلى أن "هذا الطلب ومنح التأشيرة قد رفضا لأننا نعلم أنه طرف فاعل في التحريض لما يسمى بالربيع العربي وهو مروج للدعاية لصالح المجموعة المتطرفة جماعة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة بسوريا". وشدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف على أن "الجزائر لن تكون أبداً ميدانا لخلافات مذاهب أجنبية. بل تعد أرض الإسلام ومدرسة الاعتدال والوسطية".

وختمت "العربية.نت" أنها تلتزم بأعلى درجات المهنية ونقل الأخبار من المصادر المؤكدة والرسمية، لكن العريفي أراد أن يحرف الأنظار عن القصة الأساسية فقام باختلاق قصة منعه من المطار، وهو ما لم نذكره مطلقاً في خبرنا، وقام بعد ذلك بنفيه. أي أنه اختلق الكذبة وصدقها وقام بعد ذلك بنفيها وهاجم من لم يتطرق إليها من الأساس!

image
بواسطة : المدير
 0  0  1905
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:51 مساءً الأحد 15 سبتمبر 2019.