• ×

06:30 مساءً , الأربعاء 8 ديسمبر 2021

فيديو | السلالم الآلية تثير الرعب لدي الصينيين إثر تعطل سلم قطار الأ نفاق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وكالات : 


وقعت حادثة مذهلة الأسبوع الماضي في الصين إثر تعطل سلم آلي في قطار الأنفاق في مدينة نينغبو شرق الصين، حيث أصيب مستخدمو قطار الأنفاق في تلك المدينة الواقعة في إقليم زهيجيانغ برعب شديد يوم الخميس 18/02/2016، ففيما كانوا يهمون بالصعود بواسطة السلم الآلي، بدأ هذا السلم بالنزول وتسبب في وقوع كل الأشخاص الذين كانوا عليه.

وجاءت تلك المشاهد لتؤجج الجدل والمخاوف بخصوص تلك الآلات التي تسببت في العديد من الكوارث العام الماضي. وقد صور الحادث بواسطة كاميرات المراقبة.

ولم يسفر الحادث عن أضرار جسيمة، فقد أصيب خمسة أشخاص بجروح طفيفة وأغلق السلم الآلي لكي يفتح تحقيق في هذا الشأن. وحسب بلدية نينغبو، فإن هذا السلم قد جرت صيانته في نشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ولم يكن به أي خلل يذكر.

"انتشار رهاب السلالم"

قد يبدو هذا الحادث عابرا، لكنه ليس الوحيد في الصين. فمنذ عام، حدثت سلسلة من الاختلالات في السلالم الآلية، وتصدرت هذه الحوادث نشرات الأخبار. ففي آب/أغسطس 2015، بترت ساق أحد سكان شنغهاي بعد أن انهار سلم آلي في مركز تجاري. وقبل أسابيع من ذلك، ماتت امرأة عندما هوت بها آخر درجة من السلم الآلي في منطقة هوبي.

وأدت هذه الحوادث المفجعة إلى إلى موجة من السخرية لدى مستخدمي الإنترنت الصينيين الذين تحدثوا عن انتشار "رهاب السلالم". وصور كثيرون أنفسهم بسخرية لكي يظهروا كيف ينبغي تفادي الحوادث.

صور عديدة وجدهاBuzzfeed في تموز/يوليو2015 تظهر مستخدمي الإنترنت الصينيين وهم يشرحون كيفية استخدام السلم الآلي بكل أمان
"جودة المواد نادرا ما تكون هي المشكلة، إنها بالأحرى أخطاء بشرية"
[img" alt="][img" />[/IMG]
تأتي حادثة 18شباط/فبراير لتطرح"المخاطر" المحتملة جراء استخدام السلالم الآلية، في الوقت الذي تطلب فيه السلطات الصينية من إدارة كل إقليم التحقق من حالة جميع السلالم الآلية في الأماكن العامة والخاصة. ديفيد ليو يعيش في كانتون غوانغتشو، وهو مهندس في الاتحاد العام للمصاعد، وهي الشركة التي تصنع أيضا السلالم الآلية.

أثناء حوادث صيف 2015، أوضح مهندسو مؤسسة مراقبة الجودة في شينزهين للإعلام أن عدد عمال الصيانة غير كاف إلى حد كبير، مقارنة بعدد السلالم الآلية التي ينبغي تفقدها ومراقبة جودتها. ووفقا لمقال مركز معلومات الإنترنت الرسمي في الصين، فإن الأجور المتدنية لهؤلاء المفتشين، وعبء العمل عليهم قد يفسر أيضا المشكلات المتكررة والاختلالات.

مراقبنا يرى أن هناك جانبا آخر يفسر ظاهرة الأعطال التقنية:

قواعد صنع وتركيب السلالم الآلية في الصين أقل صرامة بكثير من قواعد صنع المصاعد. فوتيرة تفقد السلالم الآلية أقل انتظاما، ومعايير الأوزان الفعلية الممكن حملها عليها أقل صرامة أيضا...وهذا ما يعزى كذلك إلى أسباب اقتصادية. فحسب عدة تقارير، تعد الصين أكبر سوق لشركات المصاعد لأن 60% من البنايات التي يفوق ارتفاعها 200 متر في العالم موجودة في الصين.[هيئة التحرير: حسب رئيس شركة Otis في الصين، وهي أكبر شركة مصاعد في العالم، يصنع ويركب 600000 مصعد في البلد كل سنة]. وبسبب الأولويات الاقتصادية، فإن حوادث المصاعد قد يكون لها وقع إعلامي ومن ثم تؤدي إلى عواقب مالية أكبر بكثير من حوادث السلالم الآلية.

لكنني أرى كل هذه المعاينات نسبية، إذ يظل عدد الحوادث ضعيفا للغاية مقارنة بمساحة بلد كالصين فيه 1.3 مليار نسمة.

في نهاية 2015، أوضحت الإدارة العامة لمراقبة الجودة والتفتيش والحجر، وهي جهاز حكومي رسمي، بأن ما لا يقل عن 110000 سلم آلي في الصين فيه عيوب تتعلق بالسلامة، وأن ما لا يقل عن 26000 كانوا بانتظار الصيانة؛ وفقا لـ (فرانس 24).




بواسطة : المدير
 0  0  1639
التعليقات ( 0 )