• ×

06:22 مساءً , السبت 21 مايو 2022

قائد أمريكي يتهم \"مليشيا الرافضي المهدي\" بالعودة لقتل المدنيين العراقييين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز: متابعة - عبدالله السبيعي :اتهم قائد عسكري أمريكي مليشيا المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بالعودة لقتل المدنيين العراقيين, واتهمها بالتورط في الهجمات التي شهدها جنوبي العراق مؤخرا وأدت إلى مقتل عشرات المدنيين.

وكشف اللواء فينسنت بروكس, وهو الضابط المسؤول عن القوات الأمريكية في تسع محافظات بجنوب العراق, أن المليشيات الموالية لمقتدى الصدر تزيد من تواجدها في الجنوب مرة أخرى, وتقوم بترويع الناس وابتزازهم وتشارك في \"عمليات العنف\".

وقال بروكس: إنه لا يستبعد أن تكون قوات الصدر شبه العسكرية أو الجماعات المنشقة عنها متورطة في سلسلة الهجمات التي وقعت في الجنوب الاثنين الماضي.

وأضاف: إن ثمة أدلة في الماضي تثبت أنهم لم يكونوا يتورعون عن ترويع وقتل مواطنيهم الشيعة.

وقالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور: إن إمام مسجد في الجنوب تعرض لهجوم بعد انتقاده المليشيات بشكل علني كما تم تفجير المسجد.

وتشير الصحيفة الى أن عودة نشاط مليشيا الصدر المعروفة باسم جيش المهدي والجماعات الشيعية المسلحة الأخرى التي لم تظهر في بغداد بعد, يُعد بمثابة إنذار بعودة العنف الطائفي إلى العراق.

من جهة أخرى, اتفقت الكتل السياسية العراقية على وقف حملة إجراءات هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث بحق تسعة من الفائزين في الانتخابات التشريعية التي جرت في السابع من الماضي.

ونقلت جريدة \"الشرق الأوسط\" عن ما وَصفته بالمصدر المُطلع قوله: \"إن الاتفاق على وقف قرارات هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد تسعة من الفائزين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة جاء بعد مفاوضات بين رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي وزعيم قائمة العراقية إياد علاوي\".

وتأتي هذه الخطوة لتهدئة التوترات الطائفية التي أُثيرت مجددا خلال الأشهر الماضية ومن أجل التعجيل بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وأكد مسئولون عراقيون وأمريكيون التوصل إلى وقف إجراءات اجتثاث البعث التي بدأت منذ يناير الماضي والذي تم على أساسها استبعاد المئات من خوض الانتخابات البرلمانية العراقية.

وقال الرئيس العراقي جلال طالباني: \"إن الأمر انتهى وإنه لن يكون هناك مزيد من الاجتثاث\".
بواسطة : المدير
 0  0  1218
التعليقات ( 0 )