• ×

02:37 صباحًا , الخميس 24 أكتوبر 2019

ثمانيني يفيق من غيبوبته ليتوفى خلال ساعات بمستشفى جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - أسامة محمد : 

أفاق الزيلعي محمد بن عبده، في الثمانينيات من عمره، من غيبوبته التي أصابته جراء مرض ارتفاع معدل الداء السكري في الجسم، قبل 10 ساعات من حادثة حريق مستشفى جازان العام، وذلك بعد أن وصل المستشفى مع ذويه، يطلبون منه التحدث معه، لاستعادة ذاكرته، إلا أن البشرى لم تدم طويلاً، حيث سارعت أسرته في البحث عنه في جميع مستشفيات مدينة جازان، إلا أنه عثر عليه في ثلاجة الموتى.


وتجاوب الزيلعي المصاب مع أسرته خلال فترة الزيارة القصيرة المحددة بالمرضى المنومين في قسم العناية، وبدأ يستعيد ذاكرته، إلا أنه توفي في الدور الأرضي قبل خروجه من باب المستشفى، بعد أن هرع المسعفون إلى محاولة إنقاذ المرضى المنومين.وفقا لـ " الشرق الأوسط"

وأوضح علاء زقمة، حفيد الزيلعي، أن أسرته علمت عن الحادثة من مواقع التواصل الاجتماعي، وذهبت أسرته على وجه السرعة إلى المستشفى، إلا أنهم شاهدوا سيارات الإسعاف تنقل المرضى، حيث ذهبوا إلى جميع مستشفيات مدينة جازان، ولم يعثروا عليه، ثم وصلت لهم رسالة عبر الهاتف الجوال تفيد بالعثور عليه في ثلاجة الموتى.

وقال زقمة إن أسرته علمت من خلال المواطنين أن جميع المرضى في العناية الفائقة، تم إنقاذهم، ما عدا جده الزيلعي، الذي توفي متأثراً بحادث الحريق، وكذلك لم يدم ساعات على إفاقته من الغيبوبة، لاسيما أن عمره 85 عاماً.
بواسطة : المدير
 0  0  1829
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:37 صباحًا الخميس 24 أكتوبر 2019.