• ×

11:15 صباحًا , الخميس 23 سبتمبر 2021

اليمن: قتلى وجرحى في اشتباكات جديدة بين الحوثيين وأسود القبائل السنية اليمنية.. وإصابة مدير الاستخبارات في انفجارين بالجنوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان نيوز: متابعة - عبدالله السبيعي :سقط عدد عملالامن الأشخاص بين قتيل وجريح في تجدد الاشتباكات المسلحة بين الحوثيين وقبائل موالية للحكومة اليمنية بمحافظة صعدة شمالي البلاد.

وقالت مصادر محلية: إن ما لا يقل عن 6 من الحوثيين بينهم قائد ميداني يدعى ( أبو دلهم ) أصيبوا في الاشتباكات، فيما سقط عدد غير معروف من عناصر قبائل مجد بين قتيل و جريح.

وذكر شهود عيان أن عشرات الأسر في مديرية ضحيان نزحت باتجاه مناطق أخرى بمحافظة صعدة إثر الاشتباكات العنيفة التي تشهدها المديرية ، والتي يبلغ تعداد سكانها نحو 18 ألف نسمة .

وقالت المصادر: إن مجاميع من الحوثيين قامت بقطع الطريق العام الذي يمر بمديرية ضحيان و يربط بين محافظة صعدة ويمتد حتى منفذ علب في الحدود مع المملكة العربية السعودية .

وكانت جماعة الحوثيين الشيعية قدد أعلنت الجمعة الحرب على قبائل مجد بحجة قيامها بقتل واعتقال عدد من الحوثيين، فضلا عن مشاركتها الحكومة اليمنية في حربها السادسة ضد المتمردين الحوثيين.

ووقعت الحكومة اليمنية اتفاقا مع الحوثيين يقضي بوقف إطلاق النار مقابل تعهد الحوثيين بالالتزام بستة شروط منها عدم الاعتداء على المدنيين وإنهاء حالة التمترس في صعدة.

من جهة أخرى, قالت البحرية اليمنية: إنها احتجزت سفينة صيد على متنها حمولة من السلاح.

وقال قائد خفر السواحل العميد يحيى راصع: إن السفينة احتجزت السبت قرب ميناء عدن الجنوبي خلال دورية بحرية روتينية بين منطقتي رأس عمران وخور العميرة.

وتحدث راصع عن احتجاز أسلحة رشاشة متنوعة ومناظير ليلية وذخيرة على متن السفينة التي أوقف طاقمها المكون من 14 هنديا وصوماليا.

وكان اليمن قد عثر في وقت سابق على سفينة أسلحة مهربة من طهران ومتجهة إلى الحوثيين خلال الحرب الأخيرة معهم.

على صعيد آخر, قالت الشرطة اليمنية: إن قنبلتين بدائيتي الصنع انفجرتا في مدينة عدن يوم الأحد مما أدى إلى إصابة شخصين.

وتشهد المحافظات الجنوبية في اليمن حملة احتجاجات عنيفة يقودها \"الحراك الجنوبي\" الانفصالي الذي تتهمه الحكومة بالتنسيق مع المتمردين الحوثيين في الشمال.

وأدى انفجاران وقعا مساء الأحد بمدينة عدن كبرى المدن بجنوبي اليمن إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح من بينهم مدير الأمن السياسي (الاستخبارات)، في استمرار لموجة العنف التي تعصف باليمن.
ولم تعلن جهة عن تبنيها الانفجارين اللذين وقعا في إطار سلسلة من أعمال العنف والاضطرابات في جنوبي اليمن حيث برزت دعوات إلى الاستقلال بالجنوب عن الحكومة المركزية في صنعاء
ونقل موقع \"مأرب برس\" المستقل عن مصادر محلية قولها إن انفجاريين عنيفين هزا مدينة التواهي مساء الأحد بمحافظة عدن، جنوبي اليمن خلفا حسب النتائج الأولية أربع إصابات، بينهم مدير الأمن السياسي.
ووقع الانفجار الأول في الطريق الفاصل بين مبنى التلفزيون بالتواهي، فيما استهدف الثاني صرافًا آليًا لبنك التسليف التعاوني والزراعي (كاك بنك) الواقع في نفس المكان.
يشار إلى أن العديد من مدن جنوبي اليمن تشهد منذ مارس 2006 احتجاجات عنيفة واشتباكات بين قوات الأمن وأنصار ما يسمى بالحراك الجنوبي الذي يدعو إلى انفصال الجنوب عن الشمال.
بواسطة : المدير
 2  0  3053
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-10-2010 10:52 مساءً خبير :
    تصحيح القبائل في اليمن متعايشه زيديه وسنيه وليس هناك فوارق ومعظم من يحارب الحوثيين هم من الزيديه لقربهم منهم جغرافيا
  • #2
    05-11-2010 05:26 صباحًا الحكمي :
    قلنا لكم مرارا وتكرارا هؤلاء القردة والخناوير مالهم غير حل واحد وهو ابادتهم جمعيا لانهم كالغرغرينا اذا بدأ في عضو فلابد من استئصاله. اللهم دمرهم اجمعين