• ×

02:52 صباحًا , الأربعاء 19 يناير 2022

سمو ولي العهد يستقبل سماحة المفتي والعلماء ومنسوبو وزارة الداخلية المهنئين و المبايعين لسموه وليا للعهد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض - و ا س :  


استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيزولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بمكتب سموه بوزارة الداخلية اليوم المهنئين

من منسوبي الوزارة من مدنيين وعسكريين الذين بايعو سموه بمناسبة صدور الأمر السامي بإختيار سموه ولياً للعهد وتعيينه نائب لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية .

وقد اعرب سموه حفظه الله- عن شكره وتقديره للجميع على ما أبدوه من مشاعر طيبة , سائلا المولى عز وجل التوفيق والسداد لخدمة الدين ثم المليك والوطن .

وكان استقبل سمو ولي العهد المهنئين والمبايعين بمناسبة توليه ولاية العهد ، حيث كان في مقدكتهم سماحة مفتي المملكة وهيئة كبار العلماء والمسؤولين وجموع المواطنين .

وقد ألقى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ كلمة جاء فيها:
أنعم الله على العباد بنعمة الإسلام وهى من أعظم النعم وأجلها ، قال جل وعلا (( لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل في ظلال مبين )) . وقال جل وعلى (( واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا )) . وقال جل وعلا (( لو أنفقت مافي الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم )) ، فالقلوب لا تلتقي إلا على توحيد الله وإخلاص الدين لله وقيام شرع الله ، فهذا الذي يؤلف القلوب ويجمع الكلمة ويرسى دعائم أمن المجتمع .

أيها الأخوة : نحن في هذه الأرض المباركة نعيش في هذه النعمة العظيمة الأمن والاستقرار والطمأنينة وخذل الله عدونا ولله الحمد وهذه عاصفة الحزم التي نصر الله بها الدين وأذل بها المنافقين والظالمين وعافانا ولله الحمد ، فنشكر الله على هذه النعمة ونسعى جميعا في إعزاز هذا الدين واجتماع الكلمة (( واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا )) فالسمع والطاعة لولاة الأمور مما أمرنا الله به في كتابه العزيز " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".

أيها الأخوة : في هذه الليلة المباركة اجتمعنا تنفيذاً لأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ، لمبايعة محمد بن نايف بن عبدالعزيز وليًا للعهد ولمبايعة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد ، هذه إن شاء الله بيعة مباركة نرجو الله أن يجمع قلوبنا على طاعته وأن يوحد الصف وأن يؤيد هذا الاختيار المبارك ، فإن ولينا اختار هذا الأمر ، وهو أمر من صالح شعبه وهو ما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم ؛ فنسأل الله أن يعز الإسلام ، وأن يوفق المسلمين إلى مافيه الخير والصلاح ، فنحن نبايع على كتاب الله وعلى سنة رسول الله وعلى السمع والطاعة في المعروف ، ونسأل الله أن يوفقهم ويعينهم ويسدد خطاهم إنه على كل شيئ قدير وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ".
بواسطة : المدير
 0  0  2079
التعليقات ( 0 )