• ×

06:51 صباحًا , الثلاثاء 9 أغسطس 2022

الحوثيون يفرجون عن مدير مكتب الرئيس اليمني أحمد بن مبارك ومقتل تسعة منهم في رداع البيضاء

بعد عملية إختطاف دامت أكثر من عشرة ايام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - احمد حوذان : 

أفرجت مليشيات جماعة الحوثي اليوم الثلاثاء عن مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، بحسب ما ورد في قناة العربية الحدث، فقد تم تسليم الدكتور بن مبارك لأحد مشائخ محافظة شبوة.

وأشارت القناة إلى أن الحوثيين اشترطوا مغادرة بن مبارك خارج اليمن، مقابل الافراج عنه. واختطف بن مبارك في 17 يناير الجاري، في خطوة تنباها الحوثيون واعتبروها "اضطرارية" لايقاف الانقلاب على اتفاق السلم والشراكة".

ويأتي الافراج عن بن مبارك بعد استمرار احتجازه من قبل جماعة الحوثي لما يقارب العشرة أيام، وذلك بالتزامن مع محادثات يجريها المبعوث الأممي جمال بنعمر مع جميع القوى السياسية وبحضور ممثلي جماعة الحوثي للخروج من الأزمة الراهنة.

وبسياق متصل اوضح رئيس الوزراء خالد بحاح خلال لقائه اليوم باللجنة التنسيقية العليا لمجلس شباب الثورة بأنه لم يهرب من تحمل المسؤولية ولكنه الى جانب رجال الحكومة شعرواً بانه من الصعب عليهم لعب دور الكومبارس، فيما يرون بالمقابل جماعة الحوثي هي الامر الناهي في كل شيء، واعتبر بحاح ما حدث انقلابا مكتمل الاركان.

فيما أكد وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي من خلال زيارة شباب الثورة له الى منزله بأنه لا يخشى اي شيء، وأضاف اليهم بانه لم ينهب ولم يظلم ولم يتواطأ ضد أحد من الناس، وأنه لم يعد هناك شيء يهمه فيما تبقى من حياته كما يهمه الحفاظ على اليمن موحداً آمناً ومستقراً .

وطالب الصبيحي الجميع بالابتعاد عن لغة الكيد و الإثارة الرخصية والتحريض بين اليمنيين بعضهم ضد بعض، مشيراً في حديثه الى أن حل الأزمة اليمنية الراهنة والمعقدة، لن يكون إلا بأيدي اليمنيين أنفسهم.

كما اكد الصبيحي بأنه لن يغادر صنعاء مهما كانت الظروف، وذلك حتى خروج اليمن إلى بر الأمان، وذكر بان هناك من يريد اليوم جر اليمن إلى صراع طائفي لم تشهده من قبل، ودعا الجميع الى عدم تفويت الفرصة على تجار الحروب والمتربصين بوحدته و أمنه وإستقراره.

وطالب خالد بحاح اليمنيين الى ان يتكاتفون للخروج من هذه الازمة، كما رافض الحديث عن صراع مذهبي أو مناطقي، وشدد على ضرورة العمل على استعادة هيبة الدولة وفاعلية مؤسساتها .

واضافةً الى التقائهم بكل من رئيس الوزراء ووزير الدفاع قام اعضاء التنسيقية العليا لمجلس شباب الثورة بزيارة اخرى الى منزل وزير النقل بدر باسلمة، وذلك للاطمئنان عليهم جميعاً بالتزامن مع ما تداولته وسائل الإعلام من اخبار عن حصار الحوثيين لمنازلهم ولا تزال مستمرة تطوقها في ضل صمت من قبل الجميع .

من جانب آخر اغلقت مليشيات جماعة الحوثي مداخل ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء وكثفت من قواتها لمنع الاحتجاجات ضدها، كما نقل مصدر دبلوماسي عن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر قوله إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وأعضاء حكومته يخضعون للإقامة الجبرية، مضيفاً أن بن عمر أبلغ مجلس الأمن الدولي بأن دور الأمم المتحدة في اليمن أصبح ضروريا للغاية، وأن فرص التوصل إلى تسوية لا تزال قائمة.

ونسب مراسل الجزيرة للمصدر قوله إن بن عمر أكد خلال جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن حول الوضع في اليمن، أن البلاد أصبحت على حافة الهاوية، مشيرا إلى أن جماعة الحوثي تسيطر على جميع مؤسسات الدولة.

وأضاف بن عمر أن الاشتباكات العنيفة قد تتجدد في أي لحظة، مشيراً إلى أن الحوثيين يستعملون ما وصفها بالقوة غير المبررة في التعاطي مع الاحتجاجات السلمية التي تشهدها البلاد.

وحول الأوضاع في الجنوب، قال بن عمر إن العلم الجنوبي أصبح يرتفع على كل المؤسسات في عدن، مشيراً إلى أن بعض المناطق قد انفصلت عملياً وإن لم يتم إعلان ذلك رسميا.

وكان المبعوث الأممي قد التقى قادة الحوثيين في إطار سلسلة من الاتصالات التي يجريها في صنعاء لمحاولة التوسط من أجل التوصل إلى اتفاق بعد استقالة الرئيس اليمني، بحسب ما أفاد به المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحفيين.

وأضاف دوجاريك أن بن عمر "يعقد ويترأس اجتماعات يومية مع 16 حزبا سياسياً لبناء توافق حول الطريق إلى الأمام، كما يجري اتصالات مع الدول الخليجية" مع تزايد المخاوف من أن يصبح اليمن دولة فاشلة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان له، عن القلق إزاء التطورات الحاصلة في اليمن، ودعا جميع الأطراف إلى أن تبقى منخرطة تماما مع مستشاره الخاص.

وفي محافظة مارب فجر الشيخ القبلي المؤتمري الشيخ جار الله أحد شيوخ قيفة رداع معلومات في غاية الخطورة, وخاصة لتيار المؤتمر الشعبي العام الذي يرفض النزول لقتال قبائل مأرب.

وقال ان الحوثيين يقومون بتوجيه تهم باطلة له ولقيادات مؤتمرية رفضت الانصياع لهم , حيث حاولوا إرغام الشيخ جارالله على النزول إلى مأرب لقتال القبائل لكنه رفضه , مما تسبب في توجيه تهم له بإرتباطه بتنظيم القاعدة , وقاموا بقصف منزلة , وتوعدوه .

وأضاف الشيخ جارالله في حديث مع قناة العربية أن الحوثيين ألصقوا به تهمة القاعدة وقاموا بتفجير منزلة بسبب رفضه قتال قبائل مأرب، وفي البيضاء قُتل تسعة حوثيين اليوم في اشتباكات مع مسلحين قبليين في مديرية رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وقالت مصادر "قبيلة لجازان نيوز" إن مسلحين قبليين نصبوا كميناً لأحد دوريات الحوثيين في منطقة حمة صرار بقيفة برداع مما أدى إلى مقتل من كانوا على متنها ,, موضحة ان اشتباكات اندلعت بعد ذلك بين الطرفين دون أن يتسنى على الفور معرفة عدد ضحايا الجانبين .

2
بواسطة : المدير
 0  0  1010
التعليقات ( 0 )