• ×

12:06 صباحًا , الإثنين 15 أغسطس 2022

سقوط قتلى وجرحى جراء اشتباكات عنيفة بين الحوثيون والحرس الرئاسي في محاولة إنقلاب

في ظل تشديد الخناق على القصر الرئاسي بصنعاء من قبل الحوثيين .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - صنعاء - احمد حوذان : 

إندلعت اشتباكات عنيفة بين المتمردين الحوثيين والحرس الرئاسي صباح اليوم، بمقر ميدان السبعين بدار الرئاسة اليمنية صنعاء ، وذلك عندما نشر الحوثيون الكثير من مسلحي ما يسمونها " اللجان الشعبية " التابعة لهم على طول شارع الستين المطل على دار الرئاسة ومنزل الرئيس اليمني ، وهو ما دعا الرئيس هادي لعقد اجتماع استثنائي للمجلس الوطني للدفاع، والذي أقر خطة أمنية لاستعادة الأمن في العاصمة.

واتهم مصدر عسكري الحوثيين بنشر مسلحين وآليات عسكرية في العاصمة واستحداث نقاط عسكرية، مضيفاً أن مسلحين حوثيين رفضوا الانسحاب من بعض النقاط وأطلقوا النار على الجنود، وأن قوات الحماية ردت عليهم.

وقال مراسل " صحيفة جازان نيوز " بصنعاء انه شاهد سيارت الاسعاف تنقل مصابين وجرحى للمستشفى العسكري جراء الاشتبكات العنيفة، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس" عن حصيلة قتلى الاشتباكات المسلحة الجارية بين قوات الحماية الرئاسية اليمنية ومسلحي جماعة انصار الله الحوثيين بمحيط دار الرئاسة اليمنية بصنعاء. تفيد بان عدد الضحايا قتيلات و 14 جريحاً،

ووفقاً لوكالة الانباء اليمنية (قال وزير الصحة اليمني الدكتور ياسين أن طواقم الاسعاف التابعة للوزارة نقلت 55 اصابة تم استقبالهم في المرافق الصحية وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم.

من جانب كشفت وزيرة الاعلام اليمنية " على نادية السقاف،" عن سيطرة جماعة الحوثي على قناة اليمن الرسمية وقناة سبأ الحكومية، وأضافت من يرغب في متابعة أخبار وبيانات الدولة وما يحدث" إلى متابعة قناة عدن.

وقالت في تدوينه على موقعها في " تويتر" من يرغب في متابعة أخبار وبيانات الدولة وما يحدث يتابع قناة عدن وليس الفضائية او الوكالة. وسوف استمر في بث الأخبار من موقعي على التويتر".

وأكدت أن " الفضائية اليمنية ليست تحت سيطرة الدولة ولا وكالة سبأ- لقد سيطر الحوثيون تماما عليهما ويرفضون نشر بيانات الدولة لذا انا كوزيرة إعلام ارفع الشرعية عنهما"

وذكرت إن موكب رئيس الوزراء خالد بحاح تعرض إلى إطلاق نار مكثف من قبل نقطة أمنية تابعة للحوثيين في شارع الزبيري بصنعاء.

وأشارت إلى أن بحاح كان عائدا من اجتماعه مع الرئيس عبدربه منصور هادي ومستشاره عن الحوثيين صالح الصماد، ولم توضح الوزيرة ما إذا كان بحاح أو أحد مرافقيه أصيب أم لا.

ووصفت ما يحدث "محاولة انقلاب"، بينما تحدثت مصادر للحوثيين عن سريان وقف لإطلاق النار.

وقال مراسل "صحيفة جازان نيوز " أن العاصمة صنعاء تشهد توتراً أمنياً وانتشار كثيف لمليشيات الحوثي بشوارع العاصمة اليمنية، مضيفاً أنه شاهد أطقم وعربات محملة بالمليشيات قادمة من خط ، صعدة ، وعمران، مشيراً بان مسلحي الحوثي استحدثوا نقاط عسكرية جديده في جولة عمران خط الستين الشمالي والحصبة وشارع التلفزيون وتقوم بالتفتيش للوافدين الى صنعاء .

وبسياق متصل أعلنت الرئاسة اليمنية وقف اطلاق النار بين طرفي النزاع، واضافت بأنه تم تشكيل لجنة أمنية مشتركة بين وزيري الدفاع والداخلية والحوثيين ستقوم بالعمل في الساعات القادمة لضمان تنفيذ الاتفاق وعدم حدوث اي خروقات،

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية ( سبأ ) فقد أكد وزير الداخلية اللواء جلال الرويشان عن بدء سريان قرار وقف إطلاق النار بالعاصمة صنعاء بناء على عمل اللجنة الرئاسية التي تم تشكيلها اليوم لمتابعة وقف إطلاق النار برئاسة مستشار رئيس الجمهورية صالح الصماد،

وأوضح الوزير الرويشان أن اللجنة الرئاسية التي تضم في عضويتها كل من وزير الدفاع ووزير الداخلية وقائد قوات الأمن الخاصة إضافة إلى كل من مهدي المشاط والشيخ دغسان أحمد دغسان باشرت عملها في متابعة وقف إطلاق النار في مختلف الأماكن.

وعلى ضوء تلك الأحداث أوقفت شركات النفط والغاز في جنوب اليمن أعمالها تحت ضغط من قبائل المنطقة التي تريد الضغط على جماعة الحوثي ودفعها للإفراج عن مدير مكتب الرئيس، كما أغلقت عدة سفارات أبوابها اليوم جراء الاشتباكات بصنعاء وتعطيل حركة السير واغلاق البنوك أبوابها،

وبشأن مايحدث في عاصمة اليمن اصدرت الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجة بيان رسمي. قالت نشعر بقلق عميق إزاء الوضع في صنعاء. وطالبت جميع الأطراف اتخاذ الخطوات لتنفيذ وقف فوري ودائم لإطلاق النار.

واضاقت في البيان ،نرفض استخدام العنف من قبل أولئك الذين يسعون إلى الإطاحة بالتحول السياسي في اليمن لمصالحهم الخاصة، ونؤيد تأييداً تاماً الرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي وقرار تكليف بحاح رئيس الوزراء والحكومة اليمنية.

وأشارت بأن مجموعة سفراء عشر على علم أن أنصار الله، قد ادعت المسؤولية، من خلال ما يسمى اللجان الثورية، لاختطاف الدكتور أحمد بن مبارك أمين "الأمانة الوطنية للحوار"، ورئيس مكتب الرئيس. ونحن ندعو أنصار الله ضمان الإفراج الدكتور بن مبارك بطرق آمنة وسريعة.

وأوضحت بأن مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي، ونتائج الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة الوطنية كلها أكدت على توفير آليات لمعالجة النزاعات، التي أيدتها المكونات السياسية في اليمن. وذلك كما جاء في البيان التالي :

نص البيان :

نشعر بقلق عميق إزاء الوضع في صنعاء. وندعو جميع الأطراف اتخاذ الخطوات لتنفيذ وقف فوري ودائم لإطلاق النار.

مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي، ونتائج الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة الوطنية كلها أكدت على توفير آليات لمعالجة النزاعات، التي أيدتها المكونات السياسية في اليمن.

نحن نرفض استخدام العنف من قبل أولئك الذين يسعون إلى الإطاحة بالتحول السياسي في اليمن لمصالحهم الخاصة، ونؤيد تأييدا تاما الرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي وقرار تكليف بحاح رئيس الوزراء والحكومة اليمنية.

مجموعة سفراء عشر على علم أن أنصار الله، قد ادعت المسؤولية، من خلال ما يسمى اللجان الثورية، لاختطاف الدكتور أحمد بن مبارك أمين "الأمانة الوطنية للحوار"، ورئيس مكتب الرئيس. ونحن ندعو أنصار الله ضمان الإفراج الدكتور بن مبارك بطرق آمنة وسريعة.

مجموعة سفراء عشر ترحب بتشكيل "اللجنة الرئاسية" تسعى إلى وضع حد للتوتر في مأرب والجوف في خط السلام و "اتفاق الشراكة الوطنية" والدعوة لتنفيذ أحكام الاتفاق المعلقة، ونواصل متابعة الأحداث في مأرب وتعز مع القلق.

وترحب "مجموعة سفراء عشر" تعدها "لجنة الصياغة الدستورية" لمشروع الدستور، الذي اجتاز الآن إلى "الهيئة الوطنية" للنظر والتشاور العام.

ونحن نعتقد أنه من الضروري أن المكونات السياسية ممثلة في "الهيئة الوطنية" العمل بسرعة، مع الالتزام والتعاون لإكمال هذه المهمة الحاسمة.

ما زلنا نتابع باهتمام الأعمال التحضيرية "اللجنة العليا" للانتخابات والاستفتاء، ونتطلع إلى إجراء استفتاء وانتخابات في الأشهر القليلة القادمة. فقط سيكون من غير الممكن إكمال هذه المهام الحرجة إذا لم يكن هناك قدر أكبر من السلام والأمن في اليمن.

كما دعت جامعة الدول العربية القوى اليمنية الى وقف إطلاق النار فورا والجنوح الى الحوار ،

وذكرت قناة الجزيرة في خبر عاجل قبل قليل إن الحوثيين طلبوا من الرئيس هادي قصف مسلحي القبائل بمأرب جواً، يأتي هذا في ظل تشديد الخناق على القصر الرئاسي بصنعاء من قبل الحوثيين .

وصعد الحوثيون خلال الأسابيع الماضية تأهبهم لاقتحام محافظة مأرب بتهمة وجود عناصر تنظيم القاعدة، يذكر ان العاصمة اليمنية تشهد نزوح جماعي وانعدام للمشتقات النفطية في المحطات، يأتي هذا بعد دخول الحوثيون العاصمة اليمنية صنعاء واحتلالهم للمعسكرات واقتحامهم للوزارات والاختطافات والاغتيالات تتواصل بسكانها ،

وقال مراسل جازان يجري حالياً بصنعاء اجتماع رئاسي بين الرئيس اليمني ومستشارية لمناقشة الوضع المتأزم.

2

image

image

image

image

image
بواسطة : المدير
 0  0  1342
التعليقات ( 0 )