• ×

05:18 صباحًا , الخميس 11 أغسطس 2022

الرئيس اليمني يحذر من عودة الاقتتال داخل العاصمة اليمنية وادانات خليجية وعربية ودولية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صنعاء - احمد حوذان :  

عقد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اجتماعا استثنائيا بمجلس الدفاع الوطني بحضور رئيسيي الحكومة والبرلمان ، بعد مرور 24 ساعة على اختطاف الحوثيين لمدير مكتب الرئيس الدكتور أحمد عوض بن مبارك

وبحسب وكالة سبأ فقد استعرض رئيس الجمهورية مستجدات الأوضاع الأمنية بكل صورها والتطورات الراهنة على مختلف مستوياتها.
وأكد الرئيس على ضرورة اضطلاع الجيش والأمن بمسئولية حفظ الأمن في العاصمة صنعاء والحرص الكامل على عدم الانجرار إلى عودة الاقتتال والمتاريس داخل العاصمة أو غيرها من المحافظات وذلك من اجل الحفاظ على السكينة واستتباب الأمن من الاختراقات التي تتكرر هنا وهناك.

كما أوكل اليوم الأحد، مهمة حماية العاصمة صنعاء ، للجيش والأمن ،بعد يوم من اختطاف الحوثيون لمدير مكتبهم ،مشددا شدد رئيس الجمهورية على أهمية حسن الأداء والالتزام الكامل بالعمل وفقا لأسس وقوانين الأمن وبما يرسخ الأمن والسكينة العامة، مشيرا إلى أن على القادة التنسيق المشترك بما يحقق الأهداف المرجوة وإزالة الاحتقانات وحماية المصالح العامة وبث الاطمئنان لدى المواطن.

يذكر أن الرئيس اليمني قد أعطى توجيهات للجيش والأمن في سبتمبر المنصرم بالانسحاب من الشوارع وعدم مواجهة المسلحين ، وهو الأمر الذي أدى لسيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وعدة مدن يمنية .

واختطف الحوثيون بن مبارك -الذي يعد أيضا أمينا عاما لـمؤتمر الحوار الوطني- ظهر أمس في صنعاء، وتبنت اللجان الشعبية التابعة لجماعة الحوثيين عملية الاختطاف رسميا في بيان لها بثتة قناة المسيرة التابعة للجماعة وقالت إنها أقدمت على توقيف الرجل في خطوة "اضطرارية" لقطع الطريق أمام أي "محاولة انقلاب على اتفاق السلم والشراكة".

وبسياق متصل أمهلت قبائل شبوة الجنوبية التي ينتمي إليها المختطف، الجهات الخاطفة 24 ساعة للإفراج عنه، مهددة باتخاذ تدابير تصعيدية منها إيقاف النفط في الجنوب.

وبدأ أبناء قبائل شبوة اليوم الأحد عصياناً مدنياً شاملاً، وقال الشيخ عوض بن الوزير العولقي أحد شيوخ شبوة إن جميع المرافق الحكومية علقت أعمالها بالإضافة إلى مقر السلطة المحلية.

من جانب آخر، توالت ردود الفعل الرافضة، فقد أدانت الأمانة العامة لمؤتمر الحوار الوطني خطف بن مبارك ووصفته "بالاعتداء السافر من قبل جماعة مسلحة". كما أدانته السفارة الأميركية في صنعاء وقالت إن الخاطفين "يحاولون عرقلة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني".

وأدانت دول الخليج والجامعة العربية اختطاف الحوثيين للدكتور أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس عبدربه منصور هاديكما دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني خطف مدير مكتب الرئيس، واصفا إياه بـ"العمل الإرهابي" الذي "يتنافى مع جميع القيم والمبادئ الأخلاقية والإسلامية، ويتعارض مع المصلحة الوطنية العليا في اليمن".

وبسياق متصل شهدت العاصمة صنعاء، اليوم الأحد ، تشهد توتراً أمنياً عقب قيام جماعة الحوثي المسلحة بتكثيف انتشارها العسكري في شوارع المدينة .
واضاف ان نقاط حوثية انتشرت بكثافة في أحياء العاصمة ، فيما كثفت قوات الحماية الرئاسية انتشارها حول دار الرئاسة مقر الرئيس هادي ، وشوارع حيوية بالقرب منها .

وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء منذ دخول الحوثيون في 21 سبتمبر اغتيالات واختطافات واسعة طالت عدد من السياسيين والاكاديميين والقضاة حيث اقدم مسلحون مجهولون ظهر اليوم بإطلاق وابل من الرصاص الحي على القاضي أحمد حسن محمد العنسي رئيس محكمة بني الحارث ونجله أنور حسن محمد العنسي أدت الى أصابته ومقتل نجلة
وتأتي هذه التطورات عقب قيام الحوثيون أمس السبت باختطاف مدير مكتب الرئيس احمد عوض بن مبارك من أحد شوارع صنعاء .

وعقد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأحد اجتماعا طارئا لمجلس الدفاع الوطني ، حيث دعا الجيش لحماية أمن واستقرار العاصمة .
و في تصريحات لبي بي سي اتهم مصدر رئاسي الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح "بتنفيذ مخطط لإفشال الدستور الجديد للبلاد" الذي يمنع أي حزب أو جماعة من تشكيل ميليشيات مسلحة خارج نطاق القانون ويحظر على الشخصيات العسكرية المقالة من أعمالها الترشح للرئاسة قبل مرور عشر سنوات على تركهم أعمالهم.

وتناقلت مواقع اخبارية يمنية عن مصدر مسؤول في الرئاسة اليمنية أن "مفاوضات تجري بين الرئيس عبد ربه منصور هادي وجماعة (أنصار الله) الحوثيين، للإفراج عن مدير مكتبه أحمد عوض بن مبارك، الذي اختطفه مسلحو الجماعة، صباح أمس السبت، وسط رفض من قبل جماعة الحوثي".

وأضاف المصدر المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن "مطالب الحوثيين، تضمنت :
1- وقف عملية إقرار الدستور الاتحادي.
2- وإقالة محافظ مدينة مأرب النفطية.
3- وكذلك إجراء تغييرات في الوحدات الأمنية والعسكرية في المحافظة التي تشهد توتراً بين قبائل مأرب ومسلحي الحوثي الذين هددوا باجتياح المدينة في وقت سابق من الشهر الجاري"
4- ان يمنحهم الرئيس بمنحهم غطاء رسميا للدخول عسكرياً إلى مأرب.
5- وملاحقة ما وصفه بـ"العناصر التكفيرية والدواعش"

ولفت المصدر إلى أن "الحوثيين عرفوا أن أحمد بن مبارك أقرب الناس للرئيس اليمني، ولذلك قاموا باختطافه لإجباره على تنفيذ مطالبهم"، وفق تعبيره
وفي محافظة إب هز انفجار عنيف ،استهدف مقراً للحوثيين في مدينة القاعدة دون وقوع ضحايا أو إصابات اليوم الأحد.

قال مصدر محلي إن انفجاراً لم يعرف أسبابه استهدف مقراً للحوثيين بمدينة القاعدة في محافظة إب دون وقوع ضحايا أو إصابات.وأدى الانفجار إلى تضرر المبنى.

يذكر أن المقر هو منزل للعقيد عسكر زعيل الناطق الرسمي السابق باسم المنطقة العسكرية السادسة التي كان يرأسها اللواء الركن علي محسن الأحمر قبل أن يتم الاستيلاء عليه من قبل الحوثيين ويتخذوه مقراً لهم قبل أشهر.
كما نظمت حركتي (رفض) و(شباب من أجل اليمن) سلسلة بشرية في مدينة إب يوم السبت للمطالبة باستعادة هيبة الدولة وإخراج المليشيات المسلحة من المدينة.
ورفع المتظاهرون الذي جابوا شوارع المدينة شعارات ترفض تواجد المليشيات المسلحة وتندد بالجرائم الإرهابية بحق الوطن، وتطالب باستعادة الدولة وفك ازدواجيتها مع المليشيا المسلحة
وأكد وا رفضهم للإساءة للرسول الأعظم في الوقت الذي أدانوا جريمة الاعتداء الارهابي على صحفيين في صحيفة فرنسية.

بواسطة : المدير
 0  0  766
التعليقات ( 0 )