• ×

08:51 مساءً , الجمعة 12 أغسطس 2022

الحوثي يحذر من اي تدخل اقليمي او دولي ومليشياته تحتفل في مقر الفرقة الأولى مدرع سابقا وبنزلون العلم اليمني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صنعاء - خاص :  

حذر زعيم الحوثيين في اليمن في خطابة اليوم السبت أمام أنصاره بمعقل صعدة من اسماهم بالقوى الاقليمية والدولية على أساس الاحترام المتبادل وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لليمن داعيا في خطابة السلطة البحرينية لاحترام حقوق الانسان وما يرتكبه النظام الظالم بحق الشعب المظلوم في البحرين من قمع واعتقلات تعسفية وتهميش متعمد . وان تحترم ا لشعب لتعبير عن آرائه حد قولة

ودعا الأطراف السياسية، للحفاظ على وحدة وعزة ومنعة اليمن، والتصدي لمحاولات الانزلاق، محذراً من الانجرار وراء المخططات الخارجية الهادفة إلى إغراق البلاد في الدماء والفتن.

وكشف بشكل رسمي رفضه لمشروع الستة الاقاليم التي نص عليها مؤتمر الحوار الوطني في دلالة على رفضه ونسفه لمَا أجمع عليه كل اليمين معتبراً أن تضمين الدستور تقسيم البلد إلى 6 أقاليم مسعى لتدمير اليمن حسب تعبيره

ووجه نداءً إلى تعز، للتنبه والحذر من المساعي لإثارة الفتن والنعرات الطائفية التي يحاول البعض إثارتها كسابقة إنذار وتحذير لابناء تعز من قبلة .
وشدد عبدالملك الحوثي في خطاب متلفز له - بمناسبة المولد النبوي الشريف على الاستمرار في التحرك الثوري، في مساراته الثالث "مكافحة الفساد، فرض الشراكة، والتعاون مع الجيش والأمن".

كما هدد زعيم الجماعة الحوثية في اليمن باجتياح مأرب في حالة واستمرت من اسماها بالسلطات المحلية والأحزاب والتنظيمات السياسية مكتوفة الأيدي أمام ما وصفه بالعبث بأمنها واستقراراها"

واضاف أن الشعب لن يقف مكتوف الأيدي، إلى ما لا نهاية وأن الجهات الرسمية، إذا لم تقم بواجباتها، فإن الشعب سيقف إلى جانب الشرفاء من أبناء مأرب"

ودعا الى تنفيذ ملحق السلم والشراكة المتعلق بمأرب والجوف والبيضاء، متهما من اسماهم " البعض" بمحاولة إسقاط مأرب بأيدي القاعدة وما اسماهم " التكفيريين" .. مشيراً في السياق إلى ما حدث الخميس الماضي، وقال ان القاعدة استولت على كتيبة للجيش

وقال زعيم جماعة الحوثيين اليوم السبت إن السلطات الرسمية تغض الطرف عن أنشطة تنظيم القاعدة في اليمن، وإنها متورطة في تنفيذ عدد من هجمات التنظيم. مضيفاً ان امريكا تسلطها لضرب استقلال وسيادة اليمن وشعبه وضرورة فرض الملحق الامني لاتفاق السلم والشراكة للتعامل مع الأوضاع بمأرب وتعز.
ووصف عبدالملك الحوثي في خطاب له أمام أنصاره بمدينة صعدة معقل الجماعة، إن سلطات الجيش ضليعة في تسليم كتيبة عسكرية لعناصر تنظيم انصار الشريعة الفرع المحلي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وكان مسلحون قبليون اعترضوا الخميس الماضي في مارب (شرقي العاصمة صنعاء) طريق كتيبة عسكرية كانت متجهة من شبوة إلى العاصمة صنعاء، بحجة إن مسلحين حوثيين نصبوا كميناً لها.
ودعا الحوثي في الاحتفال الذي نظمته جماعته احتفاءً بالمولد النبوي، جميع الأطراف السياسية والحكومة اليمنية لتنفيذ اتفاق السلم والشراكة، في محافظات مارب والجوف وشبوة.

وأختتم عبد الملك الحوثي حديثه بالقول " سنواصل نشاطنا السياسي والثقافي في مسيريتنا القرآنية

وفي وقت سابق اليوم احتفل المتمردون الحوثيون اليوم بذكرى المولد النبوي في كل العاصمة اليمنية صنعاء ، ومعقلهم الرئيس محافظة صعدة شمال شرقي اليمن ، وكثفوا دعوتهم لأبناء محافظات عمران وحجة والحديدة وفرت سيارات خااصة لنقلهم لحضور احتفالهم بمقر الفرقة الاولى مدرع السابقة بالعاصمة صنعاء ، الا ان الحضور كان متواضع اوسط إجراءات أمنية وتنظيمية مشددة في حين لم يسجل أبناء صنعاء حضورا لافتا .

ورصد مراسل جازان نيوز بصنعاء مراسم الاحتفال وإنزال العلم الرسمي للجمهورية اليمنية ، ورفعت مكانه علمها الخاص من على أعلى مبنى الدفاع الجوي الذي يتربع على كتلة جبلية مرتفعة بمقر الفرقة الأولى مدرع سابقاً و ليشاهده أبناء العاصمة صنعاء كافة في ظاهرة تحد لمشاعر الشعب اليمني والدولة اليمنية .

بسياق متصل رصدت عدسة جازان نيوز طائرة هيلوكوبتر عسكرية وهي تحوم في سماء العاصمة اليمنية صنعاء في ظل إجراءات امنية مشددة تفرضها اللجان الشعبية التابعة للحوثيين تحسبا لتكرار اي اعمال انتحارية بحق المحتفلين بالمناسبة كتلك التي جرت في المركز الثقافي باب وسط البلاد، وخاصة بعد أن وجه تنظيم القاعدة تحذيرا للمواطنين اليمنيين من مشاركة الحوثيين .

وأفاد مرسلنا انتشار مكثفا لآليات عسكرية ومسلحين حوثيين في المناطق الشمالية و الشمال الغربية بالعاصمة اليمنية صنعاء لتأمين الاحتفال الذي تقيمه الجماعة الحوثية بمناسبة المولد النبوي في مقر ما كان يعرف باسم الفرقة الاولى مدرع .

وأشار إلى أن المتمردين الحوثيين قطعوا شارع الستين الشمالي و الغربي من جولة عمران وحتى جولة عصر , بما في ذلك الشارع الذي يقع فيه منزل الرئيس عبدربه منصور هادي ، كما أقاموا حواجز على مسافة عدة كيلومترات من مقر الفرقة الأولى وفي منطقة الحصبة من جوار وزارة الادارة المحلية , وكذا الشوارع القريبة من جامعة صنعاء والاحياء المجاورة .

فيما انتشرت مدرعات عسكرية واطقم المسلحين في حي النهضة . وتسبب اغلاق الشوارع بازدحام مروري خانق في تلك المناطق حتى اضطر الناس الى السير على اقدامهم في تلك الشوارع وخاصة طلاب الجامعات والموظفين ، مما تسبب في عرقلة حركة السير وحظرها بشكل تام في الجزء الشمالي في العاصمة صنعاء وخصوصاً في شارع الستين أكبر الشوارع الرئيسية في العاصمة والطرق المؤدية اليه.

وفرضت جماعة الحوثيين طوقا أمنيا في كل الشوارع الفرعية القريبة من مكان الاحتفال ومنعت السيارات من الخروج من صنعاء بينما سحت للسيارات القادمة الى صنعاء بالدخول.

وأبدى العديد من سائقي الباصات وسيارات الاجرة استياءهم وسادت حالة من السخط لدى المواطنين وطلاب المدارس والجامعات بسبب قطع الطرقات مما جعلهم يقطعون مسافات طويلة مشيا على الاقدام فيما تظل العديد من السيارات عالقة بجوار جسر مذبح وشارع الرباط.


وأكد محللون يمنيون ان الحوثيون اختاروا مقر الفرقة الاولى مدرع لإقامة فعاليتهم خوفا من تسلل الارهابيين ولانها منطقة مرتفعة وذات ابواب متعددة استطاعت المليشيات المنظمة التحكم في تامين فعاليتها ومن جهة أخرى هي تريد ايصال رسالة اخرى للخصومها وبالرغم من كل تلك الاجراءات الامنية الا أن مخاوف تسود أجواء الاحتفال مخاوف من جريمة إرهابية جديدة؛ فتنظيم القاعدة يحرص على استغلال أي تجمع حوثي.

ويأتي هذا الاحتفال بعد 3 أيام من مذبحة المركز الثقافي بمدينة إب، حين فجر انتحاري نفسه وسط حشد رسمي وشعبي للاحتفال بالمولد، و راح ضحية لهذه الجريمة 71 شخصا بين قتيل وجريح

ويعد الاحتفال هو أول فعالية يقيمها الحوثيون بمقر الفرقة الأولى مدرع التي كانوا صادروا كافة آلياتها من دبابات وقطعات عسكرية آلية واسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة وكافة محتوياتها ، فيما غادرها جميع الأفراد والضباط ، فيما غادر قائد الفرقة علي محسن الأحمر مستشار الرئيس هادي إلى خارج اليمن ،وكان الحوثيون رفضوا اخلاءها وتسليم الأسلحة المنهوبة تنفيذا لتوقيع اتفاقية السلم والشراكة


من جانب آخر ، خرج المئات من المواطنين، بمحافظة تعز " - وسط اليمن - والتي أكبر المحافظات اليمنية " مساحة وسكانا ، صباح اليوم السبت، في مسيرة رافضة لتواجد المليشيات المسلحة بمحافظتهم ، مشيرة إلى المئات من ابناء المحافظة انطلقوا من شارع مال وسط مدينة تعز ، مخترقة شوارع مدينة تعز إلى أن وصلوا أمام مبنى المحافظة.

وأوضحت المصادر، أن المشاركين في المسيرة عبروا عن مساندتهم عن رفضهم القاطع لتواجد المليشيات المسلحة ، مشيرة إلى وأن المشاركين بالمسيرة أكدوا دعمهم الكامل لمحافظ المحافظة شوقي هائل، مجددين رفضهم لتواجد المليشيات المسلحة بالمدينة ، و توجّهوا إلى مفرق عدن، رافعين الشارات الحمراء"، مرددين شعارات تعبر عن رفض الفوضى والحرب.

1
image
image
image
image
بواسطة : المدير
 0  0  1601
التعليقات ( 0 )