• ×

08:28 مساءً , الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

أسعار الحديد تتراجع 10 %عالميا وردة الفعل المحلية تتأخر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - متابعات :
تراجعت أسعار الحديد على المستوى العالمي نحو عشرة في المائة بنهاية تعاملات الأسبوع المنتهي البارحة الأولى، لكن ردة الفعل المحلية لم تتفاعل بعد مع التراجع العالمي.

وتترقب الأوساط العقارية وشركات المقاولات الكبرى انخفاضا في أسعار الحديد خلال الأيام القليلة المقبلة، بما يقارب 300 ريال للطن الواحد، وذلك بعد انخفاض سعر الحديد عالميا.

وأكدت مصادر مطلعة في سوق الحديد، أن انخفاض الأسعار سيكون بين 300 و400 ريال للطن الواحد.

ولفتت إلى أن سبب الانخفاض يعود للمتغيرات العالمية، التي كانت سببا واضحا لرفع الأسعار من قبل المصانع الكبرى.

وأشارت المصادر إلى أن الشركات الكبرى بررت الزيادة في الفترة الماضية بارتفاع تكلفة الإنتاج، وارتفاع المواد الخام في الأسواق العالمية، قائلة إنه من باب أولى أن تكون المتغيرات العالمية هي مقياس الأسعار في المملكة.

وعلى مستوى السوق المحلية هناك نمو مطرد في زيادة الإنتاج، خصوصا من جانب شركة سابك التي بدأت الخطوات الفعلية لاستكمال خطتها؛ لتكون أكبر منتج للحديد في الشرق الأوسط بأكثر من 15 مليون طن سنويا، وهو ما دعاها لأن تعلن، في وقت سابق، عن توقيع عقد مع شركة دانيللي الإيطالية لتنفيذ مصنع للصلب، بطاقة إنتاجية سنوية مقدارها مليون طن من عروق الصلب «البيلت»، وخط درفلة لإنتاج 500 ألف طن من لفائف الأسلاك، الذي من المخطط بدء تشغيله في النصف الثاني من عام 2012، ليصبح إجمالي الطاقة الإنتاجية السنوية لشركة (حديد) ستة ملايين طن من المنتجات النهائية، منها أربعة ملايين طن من المنتجات الطويل، ومليونا طن من المنتجات المسطحة.

وكان الاتحاد العالمي للحديد والصلب قد توقع ارتفاع إنتاج المملكة من الحديد إلى 9.3 مليون طن هذا العام، مقارنة بنحو 7.6 مليون طن في 2009 قبل أن يصل إلى عشرة ملايين طن العام المقبل.

وذكر تقرير صدر عن الاتحاد الأسبوع الماضي أن المملكة أنتجت مليونا و331 ألف طن من الحديد والصلب خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بـ 938 ألف طن خلال الربع المماثل من عام 2009، لتسجل بذلك زيادة في الإنتاج قدرها 70.4في المائة، فيما كان إنتاج المملكة خلال مارس الماضي 419 ألف طن، و428 ألف طن في فبراير.

وايضا مصانع الطوب الأحمر تلقت استفسارا من وزارة التجارة، تطلب فيه توضيح أسباب رفع أسعارالطوب، الأمر الذي دعا قطبا صناعة الطوب الأحمر إلى عقد اجتماعات مطولة لبحث الرد الذي سيقدمانه للوزارة.

وشهدت أسعار الطوب الأحمر ارتفاعات متلاحقة، خلال الفترة الأخيرة، ما أدى إلى توقف العديد من المواطنين عن إكمال بناء مساكنهم، بعد أن بلغ سعر الألف من الطوب الذي يستهلك عادة في المساكن، خصوصا في المنطقة الغربية 2800 ريال، بعد أن كان يباع بـ 2200 ريال في السابق، بزيادة 600 ريال، بنسبة زيادة بلغت نحو 27 في المائة.

ووصف مواطنون هذه الزيادة بأنها «غير منطقية»، متسائلين: هل أصبح التلاعب في أسعار مواد البناء هو السمة الغالبة للتجار، فما إن ترتفع أسعار الحديد إلا وتلحق بها أسعار الطوب، وبعد فترة وجيزة ترتفع أسعار الكابلات والمواد الصحية والرمل والأسمنت.

وقال المواطن عبد الله الزهراني لم أعد استطع إكمال الدور الثاني من منزلي، رغم أني أمنت كميات الحديد، التي احتاجها لسقف المنزل، ولكني لم أتوقع أن ترتفع أسعار الطوب فلم اشتر كميات كافية منه، وقد وقعت ضحية هذا الارتفاع، أرجو من وزارة التجارة التدخل لوقف هذا التلاعب وكسر الاحتكار، فالطوب الأحمر لا يستهلك بكثرة إلا في المنطقة الغربية، ولا يوجد مبرر منطقي لهذا الارتفاع، المشكلة تتمثل في قلة عدد المصانع المنتجة، التي لا يتجاوز عددها أصابع اليدين ويسيطير عليها مصنعان كبيران يتحكمان في الأسعار ويتبعهما البقية.

ويضيف عواض السلمي: «بعد أن وصلت أسعار الطوب الأحمر إلى مستويات غير مبررة وغير منطقية، فإن ما يدعيه مصنعو الطوب من عدم قدرتهم على مواكبة الطلب المتزايد للمنتج ،هو أدعى للتوسع في إنتاج الطوب، من خلال إنشاء مصانع جديدة، فالدولة تدعم المصانع وكل ما يخدم المواطن ويساهم في زيادة النهضة العمرانية.

ومن جهته، يرى أحمد العطاوي عضو لجنة البناء والتشييد في غرفة جدة أن احتكار بعض المصانع لإنتاج الطوب وتحكمهم في كمية الإنتاج هو السبب الرئيس لما نشهده حاليا من تلاعب في الأسعار.

وأضاف أن زيادة الاستثمار في تصنيع الطوب مطلب مهم في الفترة الحالية، خصوصا مع الطلب المتزايد على هذه الصناعة المهمة في عملية البناء.
بواسطة : المدير
 2  0  3107
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-26-2010 07:50 مساءً الدريبي المجرشي :
    لا لا الخبر هذا كالصاعقة على تجار الحديد في المملكة ياحرااام الحديد تراجع سعره
    والتجار مسوين فاهمين يكدسون الحديد في المستودعات والمشكلة كلهم فاهمين بعض وماشين على نظام((كدس الحديد يرتفع سعره)) ووزارة التجارة نايمين على اذانيهم المواطن يصيح ويستغيث ولكن لاجدوى حتى جاهم الفرج من الله على العباد انخفض سعر الطن وصل 2400ريال بعد ماكان سعره مابين 5800 الى 6000ريال

    أسألكم بالله اللي راتبه 3000ريال يقدر يبني بيت في بداية خدمته الوظيفية؟؟؟ أكيد يبغاله اقل حاجة 10سنوات على بال مايحوش المقسوم وياخذ قرض ويبني.

    والا البنك العقاري ابو الفزعااااااات !!!!!!!!!!! بعد 18سنة يجيك القرض 300ألف ريااااال تخيل المبلغ هذا قبل 15سنة لابأس فيه يغطي مواد البناء وتقدر تبني فيه لكن في وقتنا هذا وش تسوي الــ300ألف ريال يمكن تبني غرفتين بس هع لو نتكلم على السلبيات ماراح نخلص نسأل الله السلامة والعافية وأسأله ان يردنا إليه رداً جميلا

    لو ينخفض ويوصل الطن دولار عندنا ماراح ينزل سعره لأن الرقيب الدنيوي ماعنده أمانة وضمير ولكن اعتمادنا على الله سبحانه تعالى في الجشعين الطماعين إللي مامشوا على حديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حدثنا ‏ ‏مسدد ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏يحيى ‏ ‏عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏عن ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وعن ‏ ‏حسين المعلم ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏قتادة ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏
    ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا يؤمن ‏ ‏أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ‏

    تعلمت بأن لا اعتمد على الحب فهو نادر وان لا اعتمد على الانسان فهو غادر ولكن اعتمادي على الله فهو قادر.

    لا اله الا انت سبحانك خلقتني وانا على عهدك ووعدك ابوء لك بنعمتك وأبوء لك بذنبي فإنه لايغفر الذنوب الا انت وأعوذ بك من شر ماصنعت
  • #2
    04-27-2010 01:29 مساءً الفيفي :
    اللهم لك الحمد واسال الله ان يستمر في النزول
    ولكن هناك سؤال محيرني اريد معرفة الاجابه
    لماذا عندما تكون البضاعة متوفرة سواء الحديد او غيرة وبسعر معقول لا تجد من يشتري ويقل الطلب
    وعندما يكون معدوم وسعره عالي تجد التجمهر امام مكاتب البيع وربما تصل الى شتم وضرب البائع كما يحدث الان امام شركات الحديد
    اري ان المواطن سبب في زيادة الاسعار بنسبة 50%
    شكرا ياصحيفة جازان على كل شيء