• ×

12:38 صباحًا , الإثنين 15 أغسطس 2022

السفير الصالح : نحن نحتاج للأردن وهو يحتاج لنا ولا بد أن نكون على قلب رجل وواحد والتنسيق وصل للقمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عمان - بسام العريان : 

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الدكتور سامي بن عبدالله الصالح أن التنسيق بين المملكتين وصل في هذه المرحلة الى القمة".

وأشّار د.الصالح إلى معطيين اثنين لزيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الأسبوع الحالي إلى السعودية ولقائه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود.


وقال د.الصالح في لقاء خاص صحفي وفقا لـ " عمون " إن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني لخادم الحرمين الشريفين هي زيارة تأتي في إطار التشاور واللقاءات المستمرة بين القيادتين وهذا اللقاء الثاني بعد لقاء جدة قبل ثلاثة شهور ما يعطي دلالة ومؤشراً على عمق العلاقة وعمق التواصل بين القيادتين والبلدين".
وأضاف الصالح أن منهجية التشاور والتنسيق العالي بين البلدين والذي وصل في هذه المرحلة الى القمة وطبعاً الان المصير مشترك والعدو مشترك فلابد من التنسيق ولا بد من الإعداد ومثل هذه الزيارات متكررة حتى بين المسؤولين" في الدولتين.


وحول التنسيق الأمني بين المملكتين لمواجهة خطر الإرهاب، أعاد الصالح تأكيده على قوة التنسيق بين البلدين "من أعلى القيادتين إلى الأجهزة الأخرى".
وقال "التعاون بيننا قديم ولكنه أخذ زخماً أكبر خلال هذه الفترة"، بسبب "ما تمرّ به المنطقة من أحداث ومشاكل"، وهو ما يتطلب ان "يكون هناك تنسيق عالٍ من الناحية الأمنية والعسكرية بين البلدين فالخطر واحد ونحن حالياً نحتاج إلى الأردن والأردن يحتاج لنا ولا بد من أن نكون على قلب رجل واحد".
وزاد "العلاقة الاردنية السعودية هي نموذج ومثال يحتذى به في العلاقات العربية والتنسيق العالي المستوى والتواصل المستمر ليس في الجوانب الامنية فقط بل هي في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وكل الجوانب".


الحدود بين البلدين:
وبسؤاله عن الحدود بين البلدين وحصول عمليات تسلل لمسلحين أو لمهربي مخدرات، رأى السفير الصالح أن الحدود بين الأردن وبلاده "والحمدلله.. من افضل الحدود بالنسبة للمملكة مع اي دولة مجاورة شقيقة بفضل التنسيق عالي المستوى وبوجود لجان مشتركة" بين الطرفين.
واستدرك الصالح "موضوع المخدرات موضوع مهم جداً والتعاون فيه عالي المستوى بين البلدين"، وقال "السعودية تشهد غزواً كبيراً للمخدرات سواء من الناحية الشمالية مع الاردن او من الجنوب مع اليمن والتنسيق مع السلطات الاردنية واليمنية كبير وعالٍ.. واكثر من 90 % تضبط بفضل التعاون بين البلدين".
اما بالنسبة للمسلحين، أكد السفير السعودي أن "السلطات الاردنية مسيطرة سيطرة تامة على الحدود سواء الشمالية او غيرها والسلطات الاردنية تقوم بواجبها على أكمل وجه وبالنسبة لنا لا يوجد الهاجس الكبير من هذا الموضوع".


السعوديون في الأردن:
وذكر السفير الصالح أنه يوجد في الاردن 7 آلاف طالب الجزء الاكبر يدرس على حساب التعليم العالي والحكومة السعودية و2000 شخص يدرسون على حسابهم الخاص فيما يوجد الف يتلقون التعليم والتأهيل في مراكز الاحتياجات الخاصة.
وتوقع السفير السعودي ارتفاع أعداد مواطنيه القادمين إلى الأردن بقصد السياحة بنحو 25 إلى 30 بالمائة عن أرقام العام 2013، والتي دخل الأردن خلالها مليونان ومائة الف سعودي.


دعم السعودية للأردن:
وعدّ الصالح ما تقدمه السعودية من دعم للاردن "واجباً عليها"، وقال "ما يجمع بين البلدين هو كبير جداً.. وكما ذكرت من عمق العلاقة بين القيادتين والشعبين والمسؤولين تحتم علينا مساعدة الاردن ونتلمس ما نستطيع تقديمه للاردن وخصوصا في وقت الازمات".


وأضاف "في الفترة الاخيرة وبعد اللجوء السوري، كانت المملكة في برنامج حزمة المساعدة الخليجية للاردن وقيمتها مليار و250 مليون دولار ومدة البرنامج 5 اعوام ونحن في العام الثالث قطعنا اكثر من 80% من البرنامج وتم توقيع الكثير من الاتفاقيات ونهاية الحزمة خلال الشهر القادم، حيث سيأتي وفد من صندوق التنمية السعودي لتوقيع اربعة مشاريع مهمة جدا سواء في بناء او توسعة مستشفيات بالاضافة الى طرق ومدارس".


وزاد "الاسبوع الماضي تم تدشين قسم الحروق في مستشفى الاميرة سمية في اربد وهو اكبر واهم قسم لعلاج الحروق والموجه للمواطنين الاردنيين وأيضاً السوريين المتضررين مما يجري عندهم في الداخل.. وكما ذكرت الدعم متواصل ولم يتوقف". ومن جانب آخر أعلن الصالح أن مجلس الاعمال السعودي الأردني المشترك سيعقد خلال شهر يناير المقبل في عمان.


الأردنيون في السعودية:
السفير الصالح قدّر أعداد الأردنيين في السعودية بحدود 200-250 الفاً، مشيداً بالايدي العاملة الأردنية في بلاده والتي تعمل في أغلب القطاعات، وقال "الكل يشيد بهم، فهم متعلمون ومدربون".


وقال "المواطن الاردني اكتسب في السعودية الميزة والخاصية وهو مطلوب في سوق العمل"، منوهاً في سياق حديثه بزيادة الإقبال على الاساتذة الأردنيين في الجامعات السعودية وبخاصة بعد التطور في التعليم السعودي وزيادة عدد الجامعات من 9 إلى 29 جامعة.


وشدد على أن "المواطن الاردني مميز سواء في الاعمال القيادية أو الفنية"، مشيداً بالتعليم في الاردن، ووصفه بأنه على مستوى عالٍ ويضاهي دولاً متقدمة تأهيلاً واعداداً.


الخطر الأكبر:
ورأى الصالح أن الخطر الذي يهدد المنطقة هو "التشويه لصورة الاسلام الجميل.. الاسلام الوسطي"، وقال إن هجوماً كبيراً يتعرض له الاسلام في الوقت الراهن كما لم يحدث في التاريخ من "طمس ومسح لكل معالم ديننا الحنيف دين المحبة ودين الوسطية ودين يساعد ويقبل الاخر وينبذ العنف ودين رسالته سامية ويحمل رسالة جميلة ولكن للاسف ما يحدث في العراق وسوريا هو تشويه للاسلام من قتل وذبح وهدم".
وأشار إلى أن "الاسلام دخل في العصور الاولى وكانت منطقة مسيحيين وقبلهم الاسلام ولم يقتلهم وكان يقول لهم حتى الشجر لا تقطع وهذا خطر يواجه امتنا وعقيدتنا .

7
بواسطة : المدير
 0  0  1185
التعليقات ( 0 )