• ×

12:32 مساءً , الخميس 23 سبتمبر 2021

الحرب السابعة بين الجيش اليمني والحوثيين بدأت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : جابر المعيني ( متابعات )

قالت مصادر مؤكدة لـ\"الأضواء نت\" بأن المواجهات بين الجيش ومقاتلي جماعة التمرد الحوثي في محافظة صعده (شمال اليمن) قد بلغت ذروتها امس الثلاثاء, بعد قيام الطيران الحربي بقصف مواقع تابعة لجماعة التمرد في مديرية حرف سفيان, التي تشهد إشتباكات منذُ الأحد الماضي.
وذكرت المصادر في تصريح لـ\"الأضواء نت\" بأن الطيران الحربي نفذ العديد من الغارات التي استهدفت تحصينات رفضت قيادات الحوثي الإنسحاب منها وتسليمها للجيش.
وأضافت المصادر بأن التطورات الجديدة التي حدثت في مسار الهدنة الأخيره التي وافق القائد الميداني للحوثيين عبد الملك الحوثي على بنودها الست,جاءت بعد مماطلة من قبل المتمردين في تسليم اسلحتهم الثقيلة وإنسحابهم من المواقع التي يتمركزوا فيها.
وكشفت المصادر لـ\"الأضواء نت\" ان الحكومة قامت السبت الماضي بإرسال تحذير اخير للقائد الميداني للحوثيين عبد الملك الحوثي عبر احد الوسطاء, تطالبه فيه بالإلتزام بتنفيذ بنود اتفاقية وقف إطلاق النار, مالم فأن الحكومة ستتخذ ماقالت انها تدابير لازمة لفرض سلطتها على الأراضي اليمنية وحماية مواطنيها من الإعتداءات التي يتعرضون لها.
وابدت المصادر تخوفها من دموية الحرب السابعة التي قالت بأنها بدأت شراراتها تتفجر على اكثر من محور في صعده وعمران,خصوصاً في ظل تقارير إستخباراتيه نقلها رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان للحكومة تفيد بأن الحوثيين قامو بإجراء العديد من الإتصالات مع وسطاء وتجار سلاح في اليمن والمنطقة لتزويدهم بأسلحه ثقيلة والغام مضادة للدبابات.علاوه على إرسالهم لعناصر إلى بعض البلدان التي لم يسمها لتقلي تدريبات على حرب العصابات وإعداد الخطط للمواجهات المباشرة.
وعلى صعيد متصل افادت انباء بإن اشتباكات بين قوات من الجيش مع مجموعة من مقاتلي الحوثي وقعت بعد ظهر الثلاثاء20/4/2010م على مشارف مدينة صعده القديمة,حينما قامت المجموعة الحوثية بمحاولة لتسريب بعض عناصرها, إلا ان قوات الجيش باشرت بإطلاق النار عليها بعد ان اشتبهت بها,مما اوقع العديد من القتلى من عناصر المجموعة.
وكانت مصادر محلية في محافظة صعده قد اتهمت مقاتلي الحوثي بإطلاق النار على طائرة كانت تقل قيادات عسكرية وإدارية , فيما تحدثت انباء مستقلة ان الطائرة التي كان يحاول الحوثيون إسقاطها كانت تقل وزير الدفاع اليمني احمد ناصر اللواء الركن محمد ناصر احمد, إلا ان مكتب القائد الميداني للحوثيين نفى وقوف مقاتليه وراء إطلاق النار على الطائرة العسكرية وابدا إستعداده للتحقيق في ذلك.
مصادر محلية وسياسية في اليمن قادت تحركات على مدى الأسبوع الماضي, للتحذير من من إشتعال فتيل حرب سابعة في صعده, حيث ابدى مجلس التضامن الوطني الذي عقد دورة مجلس شوراه الثالثه السبت 17/4/2010م مخاوفة من حرب جديده في صعده, فيما اتهمت احزاب المعارضة في تكتل اللقاء المشترك السلطة بإنتهاج سياسة انتاج الأزمات في صعده والجنوب.
لكن وزارة الدفاع نفت ان يكون هناك عودة لحرب سابعة في حال التزم الحوثيون بالنقاط الست التي أوقفت الحرب,ونقلت عن مصدر لم تسمه قوله أن أحد قياديي الحوثيين صالح هبره \"يقرع طبول الحرب من خلال تصريحاته الأخيرة ومزاعمه الكاذبة بأن الحكومة تعد لحرب سابعة\".
بواسطة : المدير
 4  1  5850
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-21-2010 06:39 مساءً هيمو :
    لاحول ولا قوة الا بالله

    اكيد بيكون فيه حرب سابعه وثامنه وتاسعه
    مادام السلاح يباع في كل مكان في اليمن
    بدون اي رقابه من الحكومه

    وتحياتي اخوي جابر

    ويعطيك الف الف العافيه ( )


  • #2
    04-21-2010 11:20 مساءً دمت يا وطن الحب والسلام :

    الحوثيين عضو فاسد أصاب اليمن ولن ينفع معه العلاج المسكن ويجب بتره


    قطيع من الجهله يقودهم ذنب مجوسي ليس لهم مطالب يقدمونها ويقاتلون من


    أجلها هذا في العلن ~ أما في السر فأكيد هناك هدف واضح للجميع ويتهربون


    من ذكره ~ خوفاً من كشف مشروعهم يتحججون بالفقر حتى يتعاطف معهم الشعب


    لأنه يعاني من الفقر وفي نفس الوقت يشترون الأسلحه بملايين الدولارات !!!!!!!!!!!


    وهل كل هذا بدون هدف ؟؟؟؟؟؟ أخزاهم الله


  • #3
    04-22-2010 02:28 صباحًا الدريبي المجرشي الحارثي :
    مرحبا بالحرب السابعة هم بدؤوها وايضا سينهونها وأتمنى لقبائل الشولان من دهم الحمراء كل التوفيق واسأل الله ان ينصرهم على الرافضة الاعداء الحوثة


    قبائل دهم تسكن منطقة الجوف شرق اليمن في الربع الخالي وتسمى بقبائل دهم الحمراء هي قبائل بدوية يمانية يعودون إلى همدان وتحدها من الشمال محافظة صعدة وهي قبيلة موالية للحكومة اليمنية وتقاتل الحوثييرانيين

    دهم هي قبيلة همدانية عريقة وتلقب بدهم الحمراء لشدتها .
    ومساكن القبيله:من العطفين الذي يبعد 15كيلو من نجران الى مارب .
    طبيعة المعيشه: بدو ومازالوا يحافظون على عادتهم القديمه ومن اهمها
    اجارة الخائف واكبر دليل على ذلك ان الى الان لديهم جناة هاربين من السعوديه بعضهم هارباً منذ فترة طويلة وبعضهم حديثاً .
    عاداتهم:الكرم الفايض لدرجة ان حتى الفقير منهم يضيف وهو لايجد قوت يومه طبعاً يكون مستدين قيمة الضيفه. قبيلة كامله مسلحه بجميع انواع
    الاسلحه المتوسطه والثقيله.

    الله ينصركم ياعيال همدان جيران وعواني
  • #4
    04-23-2010 07:23 مساءً عبدالله حكمي :
    لايلدغ المؤمن من جحر مرتين وهذولا سبع مرات والله ياجماعة واضحة وضوح الشمس الموضوع بيد الرئاسة ومن أمن العقوبه أساء العمل بلا كثر كلام