• ×

01:20 صباحًا , الأحد 23 فبراير 2020

مصاب بـ"كورونا" في الطائف يعدي خمسة في الرياض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز ـ العربية نت ـ أحمد إبراهيم 
أكدت وزارة الصحة أن خمسة إصابات بفيروس كورونا في مدينة الرياض نشأت كعدوى مباشرة من مريض قدم إليها من منطقة الطائف الشهر الماضي.

وأضافت في بيان لها "ولقد أظهرت التحاليل الطبية إصابة 4 من المرضى والعاملين في الطاقم الطبي في مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالرياض بعدوى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) بعد انتقالها إليهم من المريض المذكور الذي كان قد خضع للتنويم في المستشفى في 18 أكتوبر الماضي حيث انتقل اثنان من المصابين لاحقًا إلى رحمة الله، في حين تماثل الثالث للشفاء وسمح له بالخروج، وما زال مريض آخر تحت الملاحظة الطبية في المركز المرجعي الذي خصصته وزارة الصحة لحالات الإصابة بفيروس كورونا بالمنطقة الوسطى، وهو مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز".

وأبانت الوزارة في بيانها على موقعها الإلكتروني أن مركز القيادة والتحكم في وزارة الصحة اكتشف حالات الإصابة من خلال نظام مراقبة الأوبئة لديه، وقام مباشرة بإرسال فريق الاستجابة السريعة ليقيم إجراءات منع والتحكم بالعدوى (Rapid Response Team-IPC) في المستشفى المذكور. وإلى جانب إجراءات التدقيق التي تم اتخاذها، قامت الوزارة بحصر المرضى والعاملين في الطاقم الطبي الذين كانوا على اتصال بالمريض المذكور لتقييم ومتابعة حالاتهم؛ حيث تم فحص أكثر من 200 مخالط من العاملين في الطاقم الطبي ومن عائلات المصابين للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

بدوره أوضح الدكتور أنيس سندي، نائب رئيس مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة، أن فيروس كورونا ما زال نشطًا. مؤكدًا أن بوسع العاملين في القطاع الطبي الحد من خطر العدوى، من خلال مواصلة أخذ كل الاحتياطات اللازمة لحماية أنفسهم ومرضاهم على حد سواء، لافتًا إلى أن مركز القيادة والتحكم يواصل العمل المشترك مع منظمة الصحة العالمية والمركز الأمريكي للوقاية من الأمراض ومكافحة العدوى (CDC) في التحقيق في الحالات الأصلية بمنطقة الطائف التي انتقلت منها العدوى.

من جانبه، قال الدكتور عبدالله عسيري، وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، والمنسق مع منظمة الصحة العالمية إن مرضى الغسيل الكلوي يعانون ضعفًا في جهاز المناعة لديهم مما يجعلهم معرضين لخطر انتقال العدوي بفيروس كورونا بنسبة أكبر من المرضى العاديين، ولا تظهر عليهم الأعراض المعتادة للمرض، مما يستوجب على المستشفيات مراقبة هؤلاء المرضى عن كثب، والقيام بعزلهم فور ظهور أي أعراض عليهم.
بواسطة : المدير
 0  0  835
التعليقات ( 0 )