• ×

11:56 مساءً , الأحد 14 أغسطس 2022

"نداء تونس " بالمقدمة بانتخابات تونس البرلمانية وإلاخوان يعترفون بخسارتهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تونس - وكالات : 

تمكن حزب "نداء تونس" العلماني، من الفوز بأكثر مقاعد البرلمان إذ أكدت مصادر غير رسمية عن فوزه بأكثر من 80 مقعدا ، فيما قال العذاري، المتحدث الرسمي باسم حزب النهضة، لـ "فرانس برس " أن الحركة اعترفت بخسارتها ، وكانت نتائج أولية قد أكدت ان حزب النهضة لم يحصد سوى 67 مقعدا .

وقال العذاري استناداً إلى إحصائيات مراقبي حزبه لمراكز الاقتراع "لدينا تقديرات غير نهائية، بأنهم (نداء تونس) في المقدمة (...) سيكون لنا حوالي 70 مقعداً (في البرلمان) في حين سيكون لهم نحو80 مقعداً".

وقال لطفي زيتون وهو قيادي بارز في الحركة لرويترز "قبلنا النتيجة ونهنىء الفائز نداء تونس ونؤكد دعوتنا مجددا لحكومة وحدة وطنية لما فيه مصلحة البلاد".

وقبل ذلك، قال مصدر حزبي فجر الاثنين إن حزب "نداء تونس" فاز بأكثر من 80 مقعداً في البرلمان الذي سيضم 217 نائباً مقابل 67 مقعداً لحركة النهضة الإسلامية (إخوان تونس) وفقاً لإحصائيات أولية.

الجزائر تهنئ التونسيين

وأعلنت الحكومة الجزائرية التزامها مواصلة تقديم الدعم السياسي الكامل إلى تونس الشقيقة حتى تحقيق ونجاح سار الاستقرار.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي الشريف إن الجزائر تعرب عن ارتياحها للسير الجيد للانتخابات التشريعية في تونس التي جرت الأحد في ظروف سادها الهدوء.

وأوضح بن علي الشريف أن "هذه الانتخابات التي تمثل مرحلة حاسمة في مسار تعزيز المؤسسات الديمقراطية و دولة القانون".
واعتبرت الحكومة الجزائرية أن الإنتخابات التونسية كانت ناجحة وأن هذا النجاح الجديد لم يكن ليتحقق لولا حكمة وعزيمة القوى السياسية التونسية.

ومن المتوقع أن تعلن الهيئة المستقلة للانتخابات الاثنين، النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية. وإذا أكدت الهيئة هذه النتيجة فستكون نكسة لحركة "النهضة" التي فازت بأغلب المقاعد في انتخابات 2011 عقب الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وقد حظيت الانتخابات بنسبة إقبال عالية تقترب من 60%. وقد أعلنت وزارة الداخلية التونسية سير العملية الانتخابية بسلاسة دون وقوع أحداث أمنية كبيرة.


وبعد انتخاب البرلمان سيتم تشكيل حكومة ذات صلاحيات واسعة، وفق الدستور الجديد الذي أقر في وقت سابق من هذا العام، ومن أبرز المتنافسين في هذه الانتخابات حزب النهضة الذي حكم البلاد في ائتلاف مع حزبين آخرين بعد الثورة وحزب نداء تونس الذي تقلد زعيمه مناصب عليا في البلاد منذ عهد بورقيبة.

ورغم وجود عدد كبير من القوائم الحزبية والمستقلة والائتلافية فان الحزبين اللذين يتوقع ان يحصلا على عدد اكبر من المقاعد هما حزب النهضة وحزب نداء تونس الليبرالي العلماني.

وأعلن شفيق صرصار رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات في مؤتمر صحافي اثر غلق مكاتب الاقتراع ان نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 59,99 بالمئة.

وبدات فور انتهاء التصويت عملية فرز الاصوات العلنية بحضور كل من يرغب وخصوصا اعضاء القوائم المترشحة والمراقبين.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين خمسة ملايين و285 ألفا و136 بينهم 359 ألفا و530 يقيمون في دول أجنبية، بحسب إحصائيات الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات.

وبالنسبة الى المقيمين في الخارج، بدأت عملية التصويت الجمعة واستمرت حتى الاحد.

وهنأ الرئيس الاميركي باراك اوباما الشعب التونسي على الانتخابات التشريعية التي وصفها بالديموقراطية.

وقال الرئيس الاميركي في بيان باسم جميع الاميركيين اهنئ شعب تونس على الانتخاب الديموقراطي لبرلمان جديد، وهو مرحلة مهمة في الانتقال السياسي التاريخي لتونس.

وتابع اوباما ان التونسيين بوضعهم بطاقات الاقتراع في الصناديق اليوم انما يواصلون الهام الناس في منطقتهم وفي العالم كما فعلوا خلال ثورة 2011، ومع اعتماد دستور جديد خلال هذا العام.

واضاف الرئيس الاميركي في بيانه ان الولايات المتحدة تكرر التزامها دعم الديموقراطية في تونس واقامة شراكة مع الحكومة المقبلة للاستفادة من الفرص الاقتصادية وحماية الحرية وضمان الامن لجميع التونسيين.

وخلافا لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي الذي كلف صياغة الدستور الجديد التي أجريت في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 وتمكن الناخبون من التصويت فيها بمجرد بطاقة اثبات الهوية، لا يحق هذه المرة التصويت لغير المسجلين ضمن سجلات الاقتراع.

وتنافست في الانتخابات التشريعية 1327 قائمة (1230 قائمة في الداخل و97 في الخارج) موزعة على 33 دائرة انتخابية (27 في الداخل و6 في الخارج) بحسب هيئة الانتخابات.

وتضم القوائم الانتخابية اسماء نحو 13 الف مرشح على أساس مبدإ +المناصفة+ بين النساء والرجال، وقاعدة التناوب بينهم داخل القائمة الواحدة، وفق القانون الانتخابي.

وسينبثق عن الانتخابات مجلس نواب الشعب الذي سيمارس السلطة التشريعية لمدة خمس سنوات.

وسيضم المجلس 217 نائبا بينهم 199 عن 27 دائرة انتخابية في الداخل و18 نائبا عن ست دوائر في الخارج.

وفي مكاتب الاقتراع كانت الاجواء جيدة حيث كان ناخبون يتبادلون التهاني بعد التصويت وتلوين سبابتهم اليسرى بالحبر الانتخابي.

وقالت صفاء الهلالي (مدرسة 27 عاما) لاكون صريحة لقد جئت للقيام بالواجب اكثر مما هو اقتناع باللوائح المتنافسة مضيفة يتعلق الامر بمستقبل الشباب والاجيال القادمة.
1
بواسطة : المدير
 0  0  695
التعليقات ( 0 )