• ×

05:43 صباحًا , الجمعة 20 مايو 2022

سفراء الدول الست الكبرى تكثف محادثاتها بشأن فرض عقوبات على نظام بايران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : قال دبلوماسيون بالامم المتحدة يوم الخميس ان الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الامن الدولي بالاضافة الى ألمانيا تسرع بمفاوضاتها معا بشأن فرض جولة جديدة من العقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي.

وقال دبلوماسيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم ان سفراء الامم المتحدة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين التقوا في وقت سابق وانهم سيلتقون ثانية يوم الخميس وقالوا انهم سيواصلون اجتماعاتهم على مدار الايام والاسابيع القادمة.

وقال أحد الدبلوماسيين لرويترز \"المحادثات تتكثف\". وقال اخر ان الدول الست ربما تبدأ مناقشة بمعدل يومي تقريبا بينما تعمل على اعداد مسودة قرار بفرض عقوبات يعرض على دول مجلس الامن وعددها 15 دولة.

وجاءت مناقشات يوم الخميس بعد جولة أخرى من المفاوضات غير الحاسمة قبل يوم. وقال لي باودونج المبعوث الصيني الى الامم المتحدة بعدها ان الدول الست لديها الان \"فهما أفضل لمواقف بعضها البعض\".

ويناقش سفراء الدول الست مسودة عرض أمريكي ظهر للمرة الاولى قبل عدة أسابيع يطلب فرض جولة رابعة من العقوبات على ايران لرفضها التوقف عن تخصيب اليورانيوم.

ويتهم الغرب ايران بالسعي لصنع أسلحة نووية لكن طهران تقول انها تستهدف توليد الكهرباء فقط.

ويقترح العرض الامريكي قيودا جديدة على النظام المصرفي الايراني وحظرا شاملا على السلاح وقيودا أشد قسوة على الشحن البحري الايراني وخطوات ضد الشركات والمؤسسات التي يسيطر عليها أعضاء الحرس الثوري الاسلامي الايراني كما يتضمن حظرا على الاستثمارات الجديدة في قطاع الطاقة الايراني.

وقال دبلوماسيون لرويترز هذا الاسبوع ان السفير الصيني أعرب عن استياء بلاده من المقترحات التي تؤثر على قطاع الطاقة الايراني في أول اجتماع بينه وبين نظرائه.

وقال دبلوماسيون غربون ان الروس أيضا لديهم تحفظات على المقترحات التي تتعلق بقطاع الطاقة الايراني والشحن البحري والسلاح والتمويل.

وللصين وروسيا علاقات تجارية وثيقة مع ايران وأيدتا على مضض ثلاث جولات من عقوبات الامم المتحدة ضدها في أعوام 2006 و2007 و2008 لكنهما عملتا على تخفيف القرارات قبل موافقة مجلس الامن عليها. وايران هي ثالث مصدر للنفط الى الصين.

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما الشهر الماضي انه يرغب في تبني قرار بفرض عقوبات جديدة \"خلال اسابيع\".

وطرح موضوع ايران خلال لقاءات ثنائية مع الرئيسين الصيني هو جين تاو والروسي ديمتري ميدفيديف.

وعلى الرغم من رغبة سفراء الولايات المتحدة وأوروبا في التوصل الى قرار هذا الشهر يقول الدبلوماسيون ان المفاوضات قد تتواصل حتى يونيو حزيران حيث من المتوقع أن تحاول روسيا والصين تخفيف العقوبات المقترحة قبل تسليم مشروع القرار
بواسطة : المدير
 0  0  1011
التعليقات ( 0 )