• ×

02:42 صباحًا , الإثنين 24 يناير 2022

ضيوف الرحمن يعربون عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين لما وجدوه من اهتمام وعناية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - متابعة - يحيى محمد تبعبده :  

أعرب حجاج بيت الله الحرام من مختلف الجنسيات، خلال توجههم اليوم إلى مشعر منى لرمي جمرة العقبة، عن شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ولحكومته الرشيدة أيدها الله على الدعم المتواصل لكل مايسهم في تنظيم الحج، ومتابعته المستمرة في تسهيل وتيسير أداء مناسك الحج على جميع الأصعدة، إلى جانب إيجاد الحلول المناسبة والسريعة لكل ما يعيق أداء مناسك الحج بإنشاء المشروعات الضخمة المنجزة والقياسية، مبدين سرورهم بما لمسوه من تواجد كثيف للجهات الحكومية والخدمية كافة، وبذل الجهود الممكنة في إنجاح خطة الحج لهذا العام، والحرص على أمن وأمان الحجاج خلال تواجدهم في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة .

وأشارت وكالة الأنباء السعودية أنه التقت بعدد من ضيوف الرحمن أول أيام عيد الأضحى المبارك، لرصد مشاعرهم وانطباعاتهم خلال أداء مناسك حج هذا العام 1435هـ، حيث عبر زكريا سليم من حجاج جمهورية النيجر عن سعادته بما شاهده من تعاون رجال الأمن، وأعضاء الكشافة في إرشاد الحجاج إلى المواقع التي يتوجهون إليها، ورفع شكره لحكومة خادم الحرمين الشريفين على العناية والاهتمام، الذي فاق التوقعات قبل مجيئه لمكة المكرمة، موضحا أنه يعيش حالة من الفرح والسرور وسط هذه الروحانية، سائلاً الله لجميع الحجاج أن يكون حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا بإذن الله .
فيما أكد وسيم محمد من حجاج جمهورية باكستان الشقيقة على سعادته الغامرة أن وفقه الله لأداء ركن الاسلام الخامس ، مشيرا إلى أن كل التجهيزات التي سخرت لراحة الحجاج أنشئت بمواصفات عالية، منها قطار المشاعر، الذي سهل تنقلات الحجاج بين المشاعر المقدسة، رغم أعداد الحجاج، إلا أن تنقلاتهم تسير في انسيابية وسهولة.
وبين حسين شعبان أحد الحجاج من جمهورية مصر العربية أن توجه الحجاج من مزدلفة إلى منى كان سهلا وهادئا ولم يحصل بفضل الله تعالى أي تزاحم ، عاداً هذا النجاح في انتقال الحجاج من عرفات إلى مزدلفة ثم إلى منى تم بفضل الله ثم بفضل المشروعات العملاقة التي اقامتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لتسهيل تنقل ضيوف الرحمن، مشيرًا إلى فخره الكبير أن وفق الله حكومة المملكة العربية السعودية في بذل هذا المجهود والعطاء السخي للتسهيل على الحجاج كافة خلال هذه التظاهرة الدينية العالمية.


كما التقت "واس" الأخوين من ولاية مصراته بالجزائر سوسي بو خاتم ويوسف بو خاتم ووالدتهم المسنة، الذين تمنوا أن يتقبل الله منهم ومن جميع الحجاج حجا مبرورا وسعيا مشكورا، داعين الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد، وأن يديم على الشعب السعودي والوطن العربي والأمة الإسلامية الأمن والأمان والازدهار، حيث أوضحا أن والدتهم تعاني من مرض السكري، وقد تلقت عناية طبية في أحد المراكز الطبية المتوفرة في المشاعر ، بالإضافة إلى تزويدهم بكرسي متحرك لمساعدتهم على تحركها خلال تنقلاتهم، ووجهوا شكرهم لجميع الفرق الحكومية المتواجدة بالمشاعر على الجهود المبذولة في خدمة الحجيج، مضيفين أنهم يعيشون حالة من الفرح والسعادة والاطمئنان على ما وجدوه من عناية واهتمام، داعين الله تعالى أن يديم على المملكة أمنها وازدهارها .

وأبدى الحاج عمر من المغرب رضاه عن جميع المشاركين في خدمة الحجاج من عناصر الأمن والفرق الطبية المتواجدين في كل مكان من المشاعر المقدسة، مشيراً إلى أنه لم يصادف ازدحاماً حول جمرة العقبة ولم يعاني مجهود أثناء تنقله وعائلته وهو يدفع بكرسي والدته المسنة إلى مشعر منى ورمي الجمرات، مرجعا ذلك إلى توفر الخدمات كافة وخاصة الضرورية منها ليؤدي الحجاج مناسكهم في سهولة وراحة، وتوجه ووالدته بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين خاصة ولجميع المشاركين عامة على ما بذلوه في توفير كل الوسائل الممكنة في الحج، كذلك عبرت والدة عمر بدعائها أن يتقبل الله الأعمال ويديم الأمن والأمان على المملكة وشعبها، وأن يجعل ما يقدمونه خلال الحج في موازين أعمالهم .

وشكر الحاج اليمني سليم بن أحمد جميع المشاركين القائمين على توفير الخدمات والتسهيلات الميسرة خلال رميه جمرة العقبة ترافقه زوجته، وقال : لم أتفاجئ أو استغرب مما شاهدته من تطويرٍ لجسر الجمرات، عادا ذلك بأنه غير مستغرب على حكومة المملكة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين، التي جعلت همها في توفير الخدمات والمتطلبات، التي تسهم في راحة الحجاج، وأداء مناسك حجهم في راحة وأمان، ولضيوف المسجد الحرام من المعتمرين والزائرين طوال العام، مشيداً بأعمال التطوير ومشروعات التوسعة في المسجد الحرام كذلك لجسر الجمرات الذي أقيم بمواصفات عالمية وما يحتويه من مرافق للخدمات من ضمنها توفير التهوية بواسطة المراوح، والأدوار التي خففت كثيرا من مشكلة الازدحام بين الحجاج .

ودعت الحاجة المصرية بدر برهان الله تعالى أن يتمم على الحجاج حجهم وأن يجعل سعيهم مشكورا، ويعم بفضله جميع المسلمين، وأن يجمع كلمتهم في مواجهة عدوهم، وقالت: إنها سعيدة وهي تسير متجهة إلى منشأة الجمرات، ذلك المشروع العملاق الذي يدهش كل من يراه.

كما التقت "واس" بعض الحجاج من داخل المملكة، حيث أكد أحمد العسيري على اعتزازه وفخره بما قدمته حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين من خدمات متطورة وعديدة لحجاج بيت الله الحرام، وقال : يلازمني الفخر أينما توجهت في جميع المشاعر، مضيفا أن هذه الإنجازات والمشروعات التي وفرتها حكومتنا الرشيدة هي رسالتنا جميعا للعالم بخدمة الإسلام والمسلمين، داعيا الله تعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة .

كما وصف يوسف الصوري من محافظة جدة مشاعره بالسرور، وذلك لما وجده من راحة خلال أداء المناسك، مبينا أن كل ما يحتاجه الحاج متوفر وممكن، من توسع في أماكن رمي الجمرات، وفي ساحات المسجد الحرام، ولم يصادف أي تزاحم خلال التصعيد إلى عرفة أو النفرة منها أو خلال رميه للجمرة.

فيما قال أحمد الزهراني : أشكر خادم الحرمين الشريفين على المنجزات والمشروعات الضخمة، التي خدمت جميع الحجاج، موضحاً أن الأمن والرعاية والاهتمام نلمسها من جميع المشاركين، والكل يشارك في الخدمة ابتغاء وجه الله تعالى، كذلك وصف فهد الزهراني الذي ترافقه والدته في الحج أن هذا الحج متميزا في ظل الخدمات التي وفرتها حكومتنا الرشيدة - أيدها الله -، التي تهدف إلى التسهيل والتيسير على الحجاج، داعيا أن يديم الله علينا الأمن والأمان، وأن يجمع شتات المسلمين ويوحد كلمتهم لعمل الخير .
1
بواسطة : المدير
 0  0  679
التعليقات ( 0 )