• ×

12:14 صباحًا , الأربعاء 20 يناير 2021

عاجل .. مصدر أمني لـ"جازان نيوز" تشكيل حكومة إنقاذ وطنية برئاسة اللواء علي الجائفي وكبار القادة العسكرين سيعلن عنها قريباً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز ـ صنعاء : أحمد إيراهيم :: 
كشف مصدر أمني مسؤول بالجيش اليمني لـ"جازان نيوز" عن قرب الإعلان عن تشكيل مجلس عسكري من كبار القادة العسكرين باليمن، بمثل حكومة إنقاذ لقيادة اليمن ، بدلاً عن الرئيس هادي وحكومته .

وذكر المصدر ـ طلب عدم ذكر أسمه ـ أن المجلس العسكري رشح اللواء: علي بن علي الجائفي كرئيس لحكومة الإنقاذ الوطنية .
ويحظى اللواء الركن علي بن علي الجائفي قائد قوات الاحتياط الذي أطلقت عليه قيادة الجيش اليمني لقب «حكيم القادة» إنما تحاور شخصية عسكرية وطنية مجربة.. صادقة.. متواضعة.. محايدة شجاعة.. تحظى باحترام وتقدير الجميع، وهذا ما برهنت عليه نجاحاته الكثيرة في المهام الوطنية التي أسندت اليه في الكثير من المواقف الصعبة والحرجة، والتي كان آخرها قضية إنهاء الصراع المسلح في منطقة أرحب .

وبجسب المصدر ضم المجلس عدداً من القادة الذين أنضموا لحكومة الإنقاذ الوطنية وهم :
اللواء عبدالله علي عليوه
اللواء محمد راجح ليوزه
اللواء محمدعلي المقدشي
اللواء عبدالرحمن الحليلي
اللواء ابوبكر الغزالي
اللواء عبد الرقيب الصبيحي
اللواءمهدي مقوله
اللواء علي صالح الاحمر
اللواء صالح الظنين
اللواء علي الذفيف
اللواء محمود الصبيحي
اللواء محسن ناصر قاسم
اللواء محمد صالح طريق
اللواء عبدربه عبدالملك معياد
اللواء غالب مطهر القمش
اللواء مطهر رشاد المصري
اللواء محمد القوسي
اللواء رشاد العليمي
اللواء مثنى مساعد
اللواء احمد منصور القشيبي
اللواء محمد فريد رويس
اللواء محمد عبدالله الصوملي
بواسطة : المدير
 2  0  3538
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-22-2014 10:04 صباحًا ابو مشعاب :
    قال علي رضا زاكاني مندوب مدينة طهران في البرلمان الإيراني، المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي: "إن ثلاثة عواصم عربية أصبحت اليوم بيد إيران، وتابعة للثورة الإيرانية الإسلامية"، مشيرا إلى أن العاصمة العربية الرابعة صنعاء، في طريقها للالتحاق بالثورة الإيرانية.

    وأضاف زاكاني بأن إيران تمر في هذه الأيام بمرحلة الجهاد الأكبر، منوها إلى أن هذه المرحلة تتطلب سياسة خاصة، وتعامل حذر من الممكن أن يترتب عليه عواقب كثيرة.

    وأوضح بأنه على المسؤولين في إيران معرفة كل ما يجري على الساحة الإقليمية، والتعرف على كافة اللاعبين الأساسيين والمؤثرين بدول المنطقة، لافتا إلى ضرورة دعم الحركات التي تسير في إطار الثورة الإيرانية لرفع الظلم ومساعدة المستضعفين في منطقة الشرق الأوسط، على حد قوله.

    وأردف زاكاني بأنه قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران، كان هناك تيارين أساسين يشكلان المحور الأمريكي في المنطقة، هما الإسلام السعودي والعلمانية التركية، ولكن بعد نجاح الثورة الإيرانية تغيرت المعادلة السياسية في المنطقة لصالح إيران، ونحن اليوم في ذروة قوتنا نفرض إرادتنا ومصلحتنا الإستراتيجية على الجميع في المنطقة.

    وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط تتجه الآن لتشكيل قطبين أساسيين، الأول بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها من العرب، والثاني بقيادة إيران والدول التي انخرطت في مشروع الثورة الإيرانية.

    وكشف مندوب مدينة طهران بالبرلمان الإيراني، عن تدخل فيلق قدس الإيراني في العراق قائلا: "لو لم يتدخل الجنرال قاسم سليماني في الساعات الأخيرة بالعراق، لسقطت بغداد بيد تنظيم داعش، كما أن هذا التدخل طبق على سورية، مشيرا إلى أنه لو تأخرنا في اتخاذ القرارات الحاسمة تجاه الأزمة السورية، ولم نتدخل عسكريا لسقط النظام السوري منذ بداية انطلاق الثورة في سورية.

    وقال زاكاني إن بشار الأسد كان يقول للوفود الرسمية التي هنأته بالفوز، بنجاحه بالانتخابات الرئاسية، إن التهنئة الحقيقية يجب أن تقدم للمرشد الإيراني علي خامنئي وليس لي أنا شخصياً، وذلك لأنه هو صاحب الفضل الأول في نجاحي بهذه الانتخابات .

    وعلى الصعيد اليمني، اعتبر زاكاني أن الثورة اليمنية امتدادا طبيعيا للثورة الإيرانية، وأن 14 محافظة يمنية سوف تصبح تحت سيطرة الحوثيين قريبا من أصل 20 محافظة، وأنها سوف تمتد وتصل إلى داخل السعودية قائلا: "بالتأكيد فإن الثورة اليمنية لن تقتصر على اليمن وحدها، وسوف تمتد بعد نجاحها إلى داخل الأراضي السعودية، وإن الحدود اليمنية السعودية الواسعة سوف تساعد في تسريع وصولها إلى العمق السعودي، على حد زعمه.
    المصدر: عربي21
  • #2
    01-23-2015 10:12 مساءً محمد العواضي :
    أولاً الله يرحم الملك العربي عبدالله بن عبدالعزيز.
    آخرا نعلق على هذه القائمة الهشة فبالرغم من أنها تحوي أسماء شخصيات محترمة ووطنية إلا أن الفكرة عقيمة وسطحية كمن يريد ترقيع خيمة ممزقة خلال ساعة بإبرة صغيرة !
    المشكلة ببساطة أن سكان شمال الشمال ترفض أي شراكة حقيقية في الحكم مع بقية المناطق.المسميات لا تعني شئ ...إمام...حوثي...زيدي كلها لا معنى لها المسمى الوحيد ذو الدلالة هو كرسي الحكم .
    نحن الشوافع نرفض الذل وحكم العنصرية.
    لدينا أربعة أقاليم ونصف من سته وعشرين مليون من خمسة وعشرين و٩٠ في المئة من الساحل وكل البترول و٩٥ من المغتربين ومعظم الزراعة وكل الموانئ ورضينا بمشاركة الجميع ومع ذلك يرفض هولاء الناس كل ذلك ويريدون إستعبادنا ونهب كل اليمن.
    هيهات أن يتم ذلك هم فقط عزلوا نفسهم وكشفوا كل أقنعتهم وسيخسرون.