• ×

12:32 صباحًا , السبت 29 فبراير 2020

واقع عربي مؤلم مع تطوير خطط صانعي "الثورات ".إلى دمار، لا بد من تحرك سريع لا يقبل الحلول الوسط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كتبه : محمد المنصور : 

الواقع المؤلم الذي تعيشه المنطقة العربية ، تسارعت مفاعيله . لعوامل تاريخية ، منها حسن الظن والاستهانة بعدم كبح جماح النزعات الدينية المتطرفة منذ 1979 وما بعدها .. مع الانقلاب في ايران و الغزو الروسي لأفغانستان وحين دخلت أميركا لاعبا رئيسيا ، وارتفاع أسعار النفط ، وسوء التخطيط التعليمي ، وفسح المجال لأولئك الأدعياء الذين احتكروا الدين لأهداف سياسية بغيظة ، وتوسيع نطاق عملياتهم في أوروبا وأميركا والشيشان الروسية وغيرها لتستعدي الشرق والغرب على المنطقة العربية، وتجعل من اسرائيل وإيران هما الأقوى فلم يمس اسرائيل أو ايران نهجها البغيض ، في حين تقوم إيران بنشر اذرعها الخبيثة عن طريق الحوثيين في اليمن وحزب الله في الشام ، ومن جانب ساهمت تلك الجماعات الارهابية الخارجية على تمتين العلاقات بين الدول الكبرى ، لوضع خططهم قيد التنفيذ بيد أولئك الذين يستهدفون الاسلام الآن نيابة عنهم .

وحين تصل تلك القوى وخاصة أميركا بتلك الجماعات منذ بن لادن الى البغدادي إلى قمة النشوة بفعالهم الخارجة عن الدين ، فجر لاسلام بليبيا تستولي على مطار طرابلس ووتستولي على آبار نفط في بنغازي ، الحوثيون يفجرون أنابين نفط ويحاصرون وزارات الحكومة ، الداعشيون يستولون على محافظات سورية وعراقية ويهددون بقية البلدان ، ارهابيون بسيناء المصرية يستهدفون جنود الجيش المصري ، السودان تكتشف نشر التشيع ومخططات ايرانية للعب بأمن السودان , وغيرها من العناوين ، تجعل من دول العربية تستدعي أميركا للمساهمة في الخلاص من أولئك الخارجيين ، فتقوم تلك القوى وبالأخص أميركا بتحييدهم عن مصالحها فقط ، وتترك الباب مواربا لمزيد من الاضطرابات " الفوضى الخلَّاقة " .. ويستمر النزف البشري قتلا وإعاقة وفاقة وتشريدا ، يقابلها نزف مالي واقتصادي على حساب تطور دول المنطقة لتظل محتاجة لخبرات الدول الكبرى ولصناعاتها، والأهم لقمحها ومنسوجاتها وتقنيتها.


ومعها أتوقع أن يؤدي ذلك إلى انخفاض حاد في اسعار النفط ومشتقاته ، بعد تمكين تلك الفئات الخارجة عن الدين بالاستيلاء على آبار النفط في العراق وشرق سوريا وليبيا و بيعها كما هو حاصل الآن بأسعار منخفضة جدا ما بين 10 - 5 دولارات للبرميل ، والمثير أن وسطاء من شركات نفط أوروبية وأميركية تساهم في ابرام صفقات لتبييض أموال تلك الجماعات ، ويستمر بذلك وضع غير مستقر يؤسس لجيل يعيش بين سندان القلق الأمني ، ومطرقة انعدام فرص التعليم الجيد والعمل خاصة بمناطق الصراعات العربية ، خشية أن ينضوي مزيد من الشباب والأطفال بتلك الدول لتلك الجماعات وتحويلهم إلى قنابل موقوتة تأتي على الأخضر واليابس...

كما يجب أن يدرك الجميع ، ومنهم ذوي التوجهات الفكرية بما فيهم المتأثرة بالفكر الليبرالي أن تكثف جهودها التي تتبناها على التنديد بفكر الخوارج والذي يرتبط بها أطماع وخطط الدول الغربية وأميركا خاصة ، التي تنادي بالحرية والديمقراطية وحقوق الانسان فتطبقها ببلدانها ، في حين مع العالم الآخر تتنكر للجميع لا فرق عندها بين فكر وفكر ، وها هي تريد تكريس الجماعات المصنفة ارهابية ، فصمتت عليها في الشام والعراق ، وفترت علاقتها بمصر بعد انتفاضة الشعب المصري وبهمة الجيش والأمن المصري تم ابعاد أصدقاءها الجدد في مصر من الاخوان عن مؤسسات الحكم ، وبأميركا الآن وكثير من الدول الأوروبية يقيم فيها أشخاص مصنفون ارهابيون بدولهم ، بينما من ينادون بالأفكار الغربية المسماة " التحررية " لا تلتفت إليهم أو تلقي لهم بالا أ وزنا .

وحتاما ، ما لم يقم قادة الدول الفاعلة بالمنطقة بتحرك سريع لا يقبل الحلول الوسط مع مثل هؤلاء من معتنقي الفكر الخارجي وجميع الحركات المصنفة ارهابية لما نسمع ونشاهد من عناوين تذيع واقعا مؤلما قد يطال خطره الجميع ،جراء انكفاء أميركا بداية كي تتطور الفوضى الخلّأقة ".إلى دمار، وتقوية البيت الداخلي بكل دولة لا تزال بأمن واستقرار ؛ فما يصيب الجوار ستنتقل تأثيراته المباشرة وغير المباشرة على الدول الأكثر أمنا وستشكل عبئا افتصاديا واجتماعيا لا يمكن التكهن بتأثيراته على مستقبل المنطقة برمتها .


بواسطة : المدير
 0  0  1925
التعليقات ( 0 )