• ×

05:20 مساءً , الخميس 22 أكتوبر 2020

"نهاية الأمجاد" للملازم أول يحيى بعيطي ينعي فيها شهيدي الواجب بشرورة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عصام موسى : 

كتب الملازم أول يحيى محمد بعيطي قصيدة يرثي فيها شهيدي الواجب , سعيد الجبيلي القحطاني ومحمد البريكي بعد مواجهتهم عناصر الفئه الضاله بمحافظة شرورة يوم الجمعة الثامن من شهر رمضان, وعنونها بـ "نهاية الأمجاد " قال فيها :


شرفُ الممات نهاية الأمجادي=والصد عن وطني ولو بحدادي
بشرى لكم نِعم المماتِ فأنتمُ=أحياءُ عند الله في الأشهادي
بشرى لكم فالله أوعدكم بها=جناتُ خلدٍ من رحيمٍ هادي
بشرى لكم يا ليتني بمكانكم=يوم التقيتم بالمُضلِّ العادي
يوم العقيدة ثبتت أقدامكم=وأذانُ صوت الحق جاء ينادي
الله أكبر صوتُ أوّلِ جمعةٍ =في خير يومٍ صائمين عبادي
الله أكبر يا أشاوس أمننا=دُحِرٓ العدو وقد رنا لبعادي
طلقات نارٍ خالطت صوت الندا=نِعمٓ اللقاءُ عدوكم بِجٓلادي
نزْفُ الدِماءِ كذاكٓ خالطها النِدا=فكأنّٓه قد جاءكمْ لمُرادي
رٓحل الأذانُ مُشيعاً رُوحٓيْكُما=وإلى السماء تٓصٓعَّدت بودادي
ونٓعٓى الفِراقُ رحيلكم يا إخوتي=والحُزنُ حٓلَّ على صميم فُوادي
وغدٓتْ شرورةُ في ثيابِ حِدادِها=تبكي (البُريكي) أعْيُنٓ الأحْشادي
تبكي و تذْكر(للجُبٓيْلي) وقْفةً=كم كان شَهْماً ما انثنى لمُعادي
كمْ سطَّرتْ أخْلاقهم حُباً لهم=تُحْكٓى بُطولتهم إلى الأحْفادي
حٓلَّ المساءُ وحانَ وقتُ ودَاعهم=وبِمحْضنِ الأموات جئتُ أُنادي
مسؤول مَرقدِهم بدا مستبشراً=هذا (سعيدُ) مُكفْنَّ الأَوجادي
فٓتٓحٓ الغطاءَ فٓيا لفرحةِ أٓعْيُني=لمَّا رأتْ نورُ الشهادةِ بادي
سُبحان من أٓعطاه نوراً بعدما=زفتْ دماه ظهيرةَ الأمجادي
واستطرد المسؤول يفتح عن غِطا=وجه (البُريكي) يا لوجْهٍ شادي
نورٌ به سُبحانَ ربي مُعجزٌ=قد زاد نوراً لحْيةً بسوادي
يا قُبلةً بجبِينهم ما فارقتْ= شٓفتي برودٓتُها لحين رُقادي
والله لو خُيّرْتُ بين العيش=أوموتي كٓمِثلِهُمُ على اسْتشهادي
لاخْترتُ موتَ العزِّ في ساحِ الإبا=ومُقٓاتٓلُ المرتدِّ والأٓوغادي
سنذودُ عنْ إسلامنا عن نهجنا=عنْ أرضنا من أعْينِِ الحُسادي
وتُرابُ هذي الأرض يبقى طاهرٌ=لو حاولو التنجيسَ بالأحْقادي
ضُباطُنا وجنودنا في دحُركُمْ=رهابكم سندُكّٓهُ بجٓلادي
سٓنطولكمْ بِيٓدٍ حديدٍ حينما=تأبى عقُولكُمُ سوى الإلحادي
وإليك يا من قد خرجت محاربا=وتركت شرع الله دون تفادي
بدلت دينك بالضلاله والعمى=وكتاب ربي للعمى ميقادي
ما حٓلّٓ ربي أن تقاتل مسلماً=في يومِ جمعةٓ صائم الأكبادي
ما حل ربي أن تكفر مسلماً=كيف العقاب إذا أتيت معادي
إرجع لربك قبل موتك إنها=دار البلاء قصيرة الأبعادي
ما خُلدو من كان يخرجُ قبلكم=وغداً أمام الله يوم معادي
دع عنك من غسلو العقول بجهلهم=وأفتح كتاب الله دون تمادي
ما قلت حرفي ناصحاً لأكون في=أمنٍ ولا أبغي وراك مرادي
لكن تذكر خاطري فيما مضى=قد كنت منا في طريق الهادي
صلوا على خير الأنام محمدٍ=ما رفَّ طير أو تغنى شادي


"جازان نيوز" تعزي أسر شهداء الواجب وتسأل الله لهم المغفرة والرحمة وأن يجعلهم في منازل الشهداء وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.
1
بواسطة : المدير
 3  0  4736
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-12-2014 08:35 صباحًا عماد محجب :
    اللهم ارحمهم واسكنهم فسيح جناتك ونقهم من الذنوب والخطايا واغسلهما بالماء والثلج والبرد
    اللهم ارحمهم رحمةً واسعه وألهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان


    صح لسانك أخي العزيز

    قصيدة رائعة


    أتمنى لك التوفيق
  • #2
    07-12-2014 08:37 صباحًا عماد محجب :
    اللهم ارحمهم واسكنهم فسيح جناتك ونقهم من الذنوب والخطايا واغسلهما بالماء والثلج والبرد
    اللهم ارحمهم رحمةً واسعه وألهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان


    صح لسانك أخي العزيز

    قصيدة رائعة


    أتمنى لك التوفيق
  • #3
    07-12-2014 01:09 مساءً al aber :
    صح السانك
    ضمد حصل اثنين شعار
    باقي سعيد ينزل قصيده