• ×

11:38 صباحًا , الثلاثاء 24 مايو 2022

أنباء عن خروج \"خاتمي من إيران\" إلى جهة مجهولة ..و \"الاحتلال الصهيوني\" يقدم معلومات سرية عن نووي \"نظام الملالي بإيران للصين\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : تحدثت مصادر مقربة من المعارضة عن خروج الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي من إيران، صباح السبت ، متوجها إلى جهة غير معلومة.
ونشر موقعا \"فرارو\" (القريب من الإصلاحيين) و\"برتشم\" (المقرّب من المحافظين)، النبأ قبل أن يتم حذفه من على الصفحة الأولى للموقعين.
ولم يذكر الموقعين البلد الذي توجه اليه محمد خاتمي الذي يعد أبرز زعماء الحركة الإصلاحية في ايران، والمدة التي سيبقى هناك، أو أسباب الزيارة المجهولة.
وكانت مصادر محافظة مؤيدة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، كشفت في وقت سابق من الشهر الماضي، عن سحب جواز سفر محمد خاتمي من قبل وزارة الخارجية الإيرانية وتسليمه للأمن الإيراني قبل أن تعيده إليه لاحقاً.
خلافات مع النظام:
وكان موقع \"جوان أون لاين\" المحافظ كتب تحت عنوان \"تفاصيل فشل خاتمي في الخروج من البلاد\" يقول إن مندوب خاتمي راجع إحدى مكاتب الشرطة في شرق طهران واستلم جواز سفر جديد للرئيس السابق. ويحمل الجواز، حسب طلب خاتمي، صورة له بالزي المدني، لا الزي الديني الذي عادة ما يظهر به.
وأضاف الموقع المعروف بمعارضته الشديدة للرئيس السابق، أن خاتمي كان ينوي الخروج من البلاد، وهو يرتدي السترة والبنطال وذلك قبل الذكرى السنوية للثورة في 11 شباط (فبراير) الماضي.
وأشتهر الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي خلال فترة توليه المنصب الرئاسي في بلاده 1997-2005 باللانفتاح على الخارج وحاول ترميم علاقات إيران الإقليمية المتصدعة.

وقد كشفت صحف \"إسرائيلية\" السبت، أن رئيس هيئة الاستخبارات :
العسكرية \"الإسرائيلية\" قام بزيارة سرية إلى الصين قبل أيام من زيارة كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي الذي وصل بكين الخميس لإجراء مفاوضات مع المسئولين الصينيين حول البرنامج النووي الإيراني.
وذكرت الصحف أن الجنرال عاموس يادلين قام بزيارة سرية لبكين مؤخرًا عرض خلالها على المسئولين الصينيين معلومات استخباراتية حساسة حول التقدم الحاصل في البرنامج النووي الإيراني، في إطار المساعي لإقناع الصين التي تمتلك حق النقض \"الفيتو\" بالعدول عن موقفها على فرض مزيد من العقوبات على إيران من مجلس الأمن.
سلسلة زيارات
وينتظر أن يقوم رئيس هيئة التخطيط العسكرية اللواء أمير إيشيل بزيارة إلى الصين الأسبوع القادم للسبب ذاته، على ما قالت الصحف \"الإسرائيلية\".
وكان مسئولون \"الإسرائيليين\" قاموا بزيارة إلى الصين خلال الأشهر الماضية تناولت الملف النووي الإيراني، سعيًا إلى إقناع المسئولين في الصين الحليف القوي لإيران في العدول عن موقفها.
فبحسب الصحف الإسرائيلية، فقد قام وفد \"إسرائيلي\" منذ عدة أشهر برئاسة وزير الشئون الإستراتيجية، وضم رئيس الأركان الأسبق موشيه يعالون ومحافظ بنك إسرائيل البروفسور، ستينلي فيشر، بزيارة بكين مؤخرا لإقناع المسئولين الصينيين بالعدول عن معارضة فرض عقوبات مشددة على إيران.
زيارة جليلي
وجاء الكشف عن زيارة المسئولين \"الإسرائيليين\" للصين بالتزامن مع زيارة يقوم بها سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين إلى بكين منذ يوم الخميس لإجراء محادثات مع مسئولين صينيين.
ولا تبدو طهران مكترثة باحتمال تشديد العقوبات عليها، إذ نقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن جليلي الذي سافر إلى بكين يوم الخميس: \"اعتاد الإيرانيون على العقوبات... نرى العقوبات فرصًا... سنمضي في طريقنا بإصرار أكبر\".
بواسطة : المدير
 0  0  1289
التعليقات ( 0 )