• ×

08:20 صباحًا , السبت 4 ديسمبر 2021

شاعرة المليون\" تتصدى للفتاوى المتشددة عبر قصائدها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يعتبر البرنامج الإماراتي \"شاعر المليون\"، مساويا لبرنامج American Idol في شهرته بين الخليجيين بشكل خاص، والعرب بشكل عام، فهذا البرنامج يعتمد على ركن من أركان الفصاحة العربية، ألا وهو تأليف القصائد الشعرية، وإلقائها أمام لجنة تحكيم.
وتصل قيمة جوائز هذا البرنامج إلى نحو 1.3 مليون دولار.
إلا أن بعضا من المشاركين مؤخرا اتخذوا من هذا البرنامج منصة للتعبير عن رأيهم في قضايا اجتماعية وسياسية ودينية، لعل أبرزها كان الهجوم الذي شنته المتبارية السعودية، حصة هلال، على رجال الدين المتشددين في فتاويهم، التي يطلقونها بين حين وآخر.
فمن بين الفتاوى التي هاجمتها هلال كانت واحدة أطلقها رجل دين سعودي، يدعو فيها إلى تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء، وقتل كل من يقوم بذلك أو يدعو إليه.
فبالنسبة لهلال، مثل هذه الفتاوى تشعرها بالغضب الشديد، كما أن الطريقة التي يتقبلها الناس فيها تزيد من غضبها، وكل ذلك بسبب الخوف الشعبي من التصدي لرجال الدين هؤلاء، بحسب وجهة نظرها.
تقول هلال لشبكة CNN: \"أردت اتخاذ موقف من أولئك الذين يتخذون مواقف غامضة في التشدد، والتعصب، والعنف، فلا أعتبر مثل هذا الموقف شجاعة، لأن عليك التعبير عما يجول في خاطرك بكل صراحة.\"

ومع أن سلاحها لا يتجاوز الميكروفون الصغير الذي تضعه، لم تتوان هذه السيدة، والأم لأربعة أطفال، عن تحدي المتعصبين، الذين يبثون الخوف والرعب في قلوب من يرغبون بالسلام الكاذب، حسب وصفها.
تقول هلال: \"الخبث والوحشية هو ما يسيطر على عقول هؤلاء، فهم بربريون ولا يتطلعون إلى المستقبل.\"
من ناحية أخرى، أطلقت مجموعة من المواقع الإلكترونية المتشددة تهديدات بقتل حصة هلال، وهو شيء توقعته مسبقا.
تقول هلال: \"كتبت قصيدة قوية، وتوقعت ردود أفعال قوية، غير أنني لم أتوقع أن تكون بهذه القوة.\"
وقد أدت ردود الفعل إلى ذهول الحكام في البرنامج، مما دفعهم إلى التصفيق لها بحرارة، والتأكيد على الدور المهم الذي لعبته النساء العربيات في تاريخ الشعر.
يقول سلطان العميمي، أحد أعضاء لجنة التحكيم: \"لقد كتبت قصيدة تعالج قضية واقعية، إلا أن مثل هذه التهديدات غير مقبولة، فالبعض يتحدث حول جواز قتلها، وهذا مرفوض تماما.\"
وحصة هلال هي أول سيدة تتمكن من الوصول إلى النهائيات في هذه المسابقة التي سيطر عليها الطابع الذكوري، والتي يتابعها نحو 18 مليون مشاهد أسبوعيا.

تقول موزة الدرمكي، إحدى المشاهدات: \"أعتقد أنها ستفوز، فهي شجاعة لمواجهتها الجمهور والمجتمع، الذي يرفض ظهور المرأة عبر وسائل الإعلام.\"
وفي الحلقة الأخيرة من البرنامج، ستعلن لجنة الحكام الفائز في أغلى مسابقة شعرية على الإطلاق، وسواء فازت حصة هلال أم لم تفز، فهي بالتأكيد أدت دورها في التشجيع على تغيير أنماط وسلوكيات هذا المجتمع.
بواسطة : المدير
 6  0  1896
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-03-2010 02:23 صباحًا ام نبيل :
    ياليتهم رقدوا ورقدن ورقدت انا ممن يشعلون نار الفتنة
    مااقول الا الله لايجعلنا غاوون ونهيم ونتبع من دون وعئ
    مقولة(ان اسهل وسيلة للشهرة اثارة البلبلة)
    مبدأ خالف تعرف وشد الانتباة وبعدين اعتذر ماراح تخسر دام صرت مشهور
    اتوقع تفوز دام تعالج قضية واقعية
    الا اتسأل الاختلاط حرام والاحلال؟
    طيب ليش امر الله النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
    ان يأمر نساءؤه ونساء المؤمنين ان يدنين عليهن جلابيبهن
    وذلك ادنى ان لايعرفن
    مااعتقد ان الخالق جعل لنا ولشعراءنا حجة في التحليل او التحريم بمزاجنا
    ماقلنا ياليتهم رقدوا وبس
  • #2
    04-03-2010 08:11 صباحًا الحزينه :
    تعرضت حافلة طالبات لاعتداء من قبل مجموعة من الشبان مساء الاثنين الماضي ، وفيما يلي تفاصيل الحادثة التي رواها السائق يوسف العمر مساعد ( أبو احمد ) سوداني الجنسية والذي قال بأنه يعمل سائقاً للحافلة التابعة للشركة السعودية للنقل الجماعي ، ويقوم بنقل طالبات حي الشفا إلى جامعة الملك سعود منذ ثلاث سنوات مضت دون أن يتعرض لمثل هذا الموقف .

    و عن الحادثة وتفاصيلها فيقول : كنت خارجاً من عليشه في اتجاه طريق الملك فهد في طريقي لحي الشفا وفي شارع ابن باز ، وبعد وقوفي بالإشارة تفاجأت بشاب يفتح باب السائق ويحاول إنزالي من كبينة القيادة فقمت بدفعه لينسحب ويتجه لسيارته في الاتجاه المقابل ، ثم تحركت من الإشارة ودخلت حي السبالة فشاهدت سيارته تعود عاكسة السير ويحاول اللحاق بي وفجأة خرجت سيارتان أحدهما ليموزين والأخرى نيسان بيك أب من الشوارع الفرعية فقاموا جميعاً بمضايقتي وتعمدوا الاصطدام بي أكثر من مرة وكسروا الباب الخاص بنزول الطالبات وواصلوا مضايقتهم حتى توقفت في داخل الحارة ، فنزل الشبان وقاموا بتكسير زجاج الحافلة وحاولو الدخول للحافلة إلا إني تمكنت من مقاومتهم بطفاية الحريق ، وبادرت بالاتصال بالشرطة وأخبرتهم بالحادثة وطلبت منهم الأذن لي بالنزول من الحافلة حيث أن التعليمات تمنع نزول سائقي الحافلات الخاصة بنقل الطالبات إلا أن الشرطة اخبرتني بإرسال فرقة ولم تأذن لي .
    ويضيف \" قام أحد المعتدين بكشف عضوه الذكري أمام الجميع وهو يتلفظ بعبارات مشينة ، وانهال رفاقه على زجاج الحافلة ، واستطعت التحرك وسط مضايقة شديدة منهم ، وفي شارع عسير توقفت عند الإشارة فاعترض طريقي سيارة كابريس وتوقفت أمامي ، وواصلت المجموعة ممارسة مضايقتنا ومحاولة اختطاف الحافلة ، ونزل أحدهم وبيده سكين متجهاً ناحيتي ، فيما اتجه أربعة من رفاقه للطالبات ، حيث قامت إحداهن بمقاومتهم بطفاية الحريق ، ولما فتحت الإشارة تحركت وواصل قائد الكابريس مضايقتي والبقية يحيطون بالحافلة من كل اتجاه ، وعند تقاطع المدينة توقف الشباب بعد أن احاطوا بالحافلة من كل اتجاه وقاموا بمحاولة فتح الأبواب بالقوة ، وأصبح التجمهر كبيراً ، حينها لم أجد مفراً من النزول واستخدام القوة معهم .

    ويواصل \" نزلت من الحافلة وبدأت في مقاومتهم بمفتاح العجل وتبادلت معهم التقاذف بالحجارة ، وساهم الشاب السعودي ( ع ) معي في إبعادهم بينما توقف المارة محتارين نتيجة الهجوم عليهم بالحجارة من قبل المعتدين ، والحقيقة كان هدفي تخليص الحافلة والطالبات من مضايقاتهم حيث لم تصل الشرطة بعد لإنقاذ الموقف ، وتمكنا ولله الحمد من إبعادهم والقبض على أحدهم بمساعدة رجل المرور .
    وقد حضرت بعد ذلك الشرطة واستلمت المقبوض عليه ، وقامت باستجوابه وأخذت أقوال الطالبات ، وتم عرض مقاطع الفيديو على رجال الشرطة .

    أبو أحمد نفى أن تكون شرارة الأحداث انطلقت نتيجة خلاف مع قائد الهايلوكس مؤكداً بانه لايعرف منهم أحداً ، وعن أعمارهم يقول : أغلبهم في العشرينات وعددهم يفوق العشرة ، ولم يكن هدفهم التحرش بالطالبات فقط ، بل وضح إصرارهم على اختطاف الحافلة منذ البداية وحتى بعد توقفهم وسط تجمهر المارة .

    أما عن تبعات القضية واستمراريته في العمل فأكد أنه مستمر في عمله ، اما عن تلقيه تهديدات من الجناة فقال : لم يحدث بهذه الطريقة ، لكن تلقيت اتصالات تطلب مني تقدير تلفيات الحافلة لسدادها ، وترك مسألة التعرض للطالبات والاعتداء عليهن ، مضيفاً بان زوجته كانت برفقته أثناء الحادثة وقد حرص على توثيق شهادات الطالبات والقريبين من الحادثة لتقديمها في التحقيقات .

    وفي ختام حديثه يؤكد السائق يوسف العمر بإنه يستغرب مثل هذه التصرفات من شباب المجتمع السعودي ، ويطالب بإيقاع أشد العقوبات على المعتدين مشيراً إلى أن أولياء أمور الطالبات أثنوا على جهوده وقاموا بالاتصال به وشكره ، وكذلك فعل معه عدد من الشباب المتابعين للحادثة ، وطالب من جهته بتكريم الشاب السعودي ( ع ) الذي كان الوحيد من بين المتابعين الذي حاول تخليصه من الموقف ، وقام بتوثيق الحادثة بمقطع فيديو ، وواصل اتصالاته ومتابعته للحادثة بعد أن انتقلت لمركز الشرطة هل هذا ماتريدينه ياحصه هل هذا التحرر باص طالبات يتعرض للاختتطاف في وضح النهار اجل بعد التحررويش بيسير الله يستر منهذا الزمان
  • #3
    04-03-2010 12:08 مساءً سعود :
    تحية لحصة هلال ويجب أن تتكاتف كل الأصوات وعلى كل المستويات ضد الجهل والتطرف والإرهاب


    شكراً جازان نيوز
  • #4
    04-03-2010 01:26 مساءً ابو صقر :
    الله يقطع لسانها هي ومن يساندها ومن يزين لها كلهم كلاب يريدون ان تشيع الفاحشه في دولة الاسلام حسبنا الله عليهم مايدرون ان لحوم العلماء مسممه عليها من الله ماتستحق
  • #5
    04-03-2010 02:04 مساءً سعودي نمبر ون :

    الله يعين المشائخ ورجال الدين من سموم الليبراليين والعلمانيين

    امثال جمال خاشقجي الذي تعهد بمحاربة العلماء ورجال الدين

    ومثل هذه 000 التي تتكلم في اهل الدين وهي لا تعلم ما هي شروط واركان الصلاة

    ولكن تريد ان تضرب عصفوريين بحجر

    ولكن لا من سمع والا من دري
  • #6
    04-04-2010 07:23 صباحًا روح الجنوب :
    الله يوفقها أنشهد أنها شجاعة

    وصوت الحق دائماً يعلوا ولو كره الإرهابيون والمتنطعون وأعداء الدين والوطن والإنسانية والعلم والنور

    والقافلة تسير ولا عزاء للكلاب سوى النباح


    ولن يرفع الله لهم مكانة وسيبقون في ذل وصغار حتى تقوم الساعة