• ×

11:18 مساءً , الثلاثاء 17 مايو 2022

علاوي : نظام إيران يسعى لتفكيك \"العراقية\" وتفجير العنف . والصين قد تؤيد فرض عقوبات ضد \"نظام إيران\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 علاوي : نظام إيران يسعى لتفكيك \"العراقية\" وتفجير العنف . والصين قد تؤيد فرض عقوبات ضد \"نظام إيران\"
جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : حذر رئيس \"القائمة العراقية\"، رئيس الوزراء الأسبق، إياد علاوي من أن المساعي الإيرانية لتفكيك \"القائمة العراقية\" ستفجر عنفًا مدمرًا بالعراق.
ونقلت صحيفة \"السفير\" عن علاوي قوله إن خصومه السياسيين يستخدمون أساليب غير نزيهة لاستبعاده، حيث يحاولون تفكيك \"العراقية\" وبناء تحالف للسيطرة على البرلمان، مضيفًا أن المضايقات لائتلافه ومرشحيه يتنامى منذ إعلان نتائج الانتخابات الجمعة الماضي.
وجدد علاوي اتهامه لطهران بمحاولة منعه من أن يصبح رئيسًا للوزراء، محذرًا في نفس الوقت من اندماج شيعي محتمل بين \"دولة القانون\" و\"الائتلاف الوطني\"، لتشكيل الحكومة الجديدة، مشيرًا إلى أن هذا معناه عودة إلى الحكم الطائفي، وجر البلاد لآتون حرب طائفية وأعمال عنف مدمرة.
وأكد أنه لا يرى لنفسه دورًا في حكومة \"طائفية\" يسيطر عليها التحالفان الشيعيان، وأن تلك الحكومة لن تكون قادرة على ضم السنة الذين اقترعوا له بكثافة.
وأوضح \"الطائفية شيء أقف ضده، وأعتقد أن الحل الوحيد هو أن يكون العراق علمانيًا. لا توجد وسيلة أخرى\".
وفي وقتٍ سابق، انتقد علاوي بشدة \"تدخل\" إيران \"بكل تفاصيل الحياة في العراق\"، متهمًا إياها بأنها تريد أن \"تفرض علينا ما تشاء من أسماء وصيغ وأوضاع\".
وأكد علاوي \"لا إيران ولا غير إيران باستطاعتها أن تتحكم بالعراق.. لا إيران ولا غيرها تستطيع أن تفرض علينا ما تريده، ومن العيب على إيران وهي تدعى أنها جارة مسلمة أن تتدخل في الشأن العراقي بهذا الشكل وهذا مرفوض ولا نقبله إطلاقًا\".
وأضاف أن \"معركة بناء العراق بدأت الآن، فإما أن نبني العراق خاليًا من المشاكل والتفرقة وأن يقوم على المساواة والمشاركة الحقيقية وإما، لا سمح الله، ينهار العراق نتيجة هذه التدخلات التي نراها والتي تحاول أن تنال من قيمة العراق\".
وتابع أن \"الشعب العراقي أعطى صورة مشرقة للعراق في الانتخابات رغم ما شاب هذه الانتخابات من مشاكل تتمثل بالترويع والإقصاء والاعتقالات. وهذه المشاكل لا تزال مستمرة، وعلى الرغم من هذا فإن الشعب العراقي ذهب إلى صناديق الاقتراع بكثافة وزخم عال وانتخب من أراد أن يمثله في المجلس النيابي القادم والذي يفترض أن تنبثق عنه حكومة تمثل الشعب العراقي\".
قلق من اجتماعات طهران:
وكان نائب الرئيس العراقي، طارق الهاشمي قد أعرب عن قلقه من المباحثات التي يجريها بعض الساسة العراقيين في طهران، وقال \"العراقيون قلقون جدًّا من اجتماعات طهران لأنها تحمل في طياتها إعادة رسم الخارطة السياسية على أساس طائفي\".
وأعرب القيادي في القائمة العراقية عن قلقه إزاء الحوارات التي أجراها قياديون من حزب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، والائتلاف الوطني العراقي، بقيادة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة عمار الحكيم، مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في طهران، لإحياء التحالف الشيعي وتكوين أغلبية برلمانية تشكل الحكومة العراقية المقبلة.
وقال الهاشمي إنّ \"التدخل في الشأن الداخلي من قبل دول الجوار ظاهرة لا تخطئها عين الراصد، الذي يحصل في طهران اليوم، حصل في دولة مجاورة قبل أشهر، ولكن من سياسيين مختلفين، وإن اللافت للنظر الصخب الإعلامي المعترض في حينه والسكوت المشوب بالرضا هذه المرة\".
وحذر الهاشمي من الدخول في نفق الطائفية مجددًا بسبب تدخلات دول الجوار، قائلاً: \"لا نتمنى أن ترسم دولة جارة ملامح الحكومة\"، مضيفًا أن العراق قلق من تدخل دول مجاورة بشؤونه الداخلية ما قد يؤدي إلى الدخول في نفق الطائفية من جديد.
الهاشمي يؤكد التمسك بعلاوي:
وعلى صعيدٍ آخر، أكّد الهاشمي تمسك \"العراقية\" بترشيح علاوي، وقال إن \"الكتلة وفقًا للدستور هي الفائزة وبالتالي ينبغي أن يكون رئيس الوزراء منها\"، مضيفًا: \"ليس لدينا أي خط أحمر على أي طرف وقد بدأت \"العراقية\" مفاوضات مع كل الأطراف ونتمنى تشكيل حكومة وطنية لا تستثني أحدًا، فالإستحقاق الإنتخابي يضع \"العراقية\" في منزلة تشكيل الحكومة وهذه مسألة يجب أن تكون واضحة للجميع.
وأعلن الهاشمي استعداد ائتلاف علاوي لزيارة العاصمة الإيرانية طهران.
ونقلت وكالة \"فرانس برس\" عن الهاشمي قوله: \"إن وفدًا من القائمة \"العراقية\" يستعد للقيام بجولة تتضمن إيران، ونحن ننتظر دعوة من الجمهورية الإيرانية حتى يقوم الوفد بالزيارة\".
وأضاف، ردًا على سؤال حول موقف الكتلة من المفاوضات التي جرت في إيران: \"كان على إيران إذا كان لديها رغبة في مصالحة حقيقية أن تدعو الجميع ولا تستثني أحدًا، فالقائمة \"العراقية\" لم توجّه إليها الدعوة\".
وأعرب الهاشمي عن تمنّيه في أن \"تجري هذه اللقاءات داخل العراق وليس خارجه\"، مشيرًا إلى أنه \"ضد لقاءات خارج العراق حتى وإن كانت في دولة عربية وأعتقد أن الهموم العراقية ينبغي أن تدار داخل العراق\".

الصين قد تؤيد فرض عقوبات ضد إيران :
أعلنت الصين عن تحرك يوحي بتغير موقفها إزاء الملف النووي الإيراني، حيث كانت في السابق تعارض بشدة فرض مزيد من العقوبات ضد طهران.
وقال الناطق باسم الحكومة الصينية تشين جانج اليوم الخميس: \"سنواصل التفاوض مع كافة الأطراف المعنية بطريقة مختلفة وسنقوم بالتنسيق فيما بيننا\".
ولم يشر الناطق إلى أن الصين ترغب في ترك مساحة للتفاوض، واكتفى بقوله: \"مازلنا نسعى لحل سلمي\".
وفي سياق متصل ذكرت صحيفة \"نيويورك تايمز\" أن بكين وافقت على التفاوض حول نص لتشديد العقوبات ضد طهران.
وبحسب الصحيفة قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير قوله: \"لقد وافقوا على المبدأ، والحديث عن المحتوى يعد خطوة جديدة للأمام\".
وتبحث الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، بالإضافة إلى ألمانيا، منذ عدة أشهر مسألة فرض عقوبات جديدة على إيران.
موقف موحد بمجلس الأمن تجاه إيران
وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد قالت إن جميع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن بما فيهم الصين وروسيا لديهم موقف موحد من القضية.
وصرحت كلينتون وفقًا لوكالة فرانس برس بأن الأسابيع المقبلة ستشهد مجموعة من المحادثات.
بواسطة : المدير
 3  0  1165
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-01-2010 09:18 مساءً أول واحد :
    أكيد
  • #2
    04-02-2010 12:44 صباحًا هيمو :
    انا بسال سؤال والله الي يقولي انت علماني ولا رافضي باعطيه بووووووكس انا سني مصلي
    انا بطرح سؤالي للمناقشه فقط مو حبا لايران الحين ايران تبغى تسوي برنامج نووي انا اشوف انها هي حره مثل ما انا ودي يكون لنا احنا في السعوديه برنامج نووووي ايش دخل امريكا والصين
    يعني حلال عليهم وحرام علينا وليش ماتطلع لجنه عربيه وتشوف هل امريكا وغيرها عندهم برنامج نووووووي ويكون لها الحق بالاعتراض يصنعون اسلحه واحنا ماغير نشتري ولا نصنع
  • #3
    04-02-2010 05:45 صباحًا الميــــــــ7ــــــــــــــــغ :
    http://www.youtube.com/watch?v=Ta7m8EmG2nw&feature=related

    اللهم امين

    اللهم امين

    اللهم امين