• ×

08:01 صباحًا , الإثنين 27 مايو 2019

بحضور 35 الف ا مهرجان مكة ما بين الحاضر والماضي والحارة المكية يختتم فعالياته ..بالصور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مكة المكرمة - تصوير (عائشة فطاني ، رابية ملا ، بشرى مهدي ، صلاح العجال ) 

بحضور القنصل العام التركي بجدة الأستاذ / فكرت أوزر ومساعد الأمين العام للعلاقات والإتصال الدكتور سمير توكل أختتمت مساء أمس الجمعه 04 / 06 / 1435هـ فعاليات مهرجان "مكة بين الماضي والحاضر والحارة المكية " الخيري ، في حلته الجديدة والتي جذبت أكثر من 35 ألف زائر خلال 15 يوم تجريبية وفعلية من افتتاحه ، عشرة آلاف تواجدوا في ليلة ختام فعاليات المهرجان والذي جسد أبرز ملامح الحياة المكية القديمة من الناحية "الإجتماعية ، الإقتصادية ، الثقافية "، تاريخ صنعه الرائعون ، تاريخ صنع من عبق اﻷيام الصعبة ، ونبض القلوب الصابرة ، وحبر الجد والمثابرة .، عصارة فكر، ورقي مشاعر، الماضي تاريخ يحكي حكاية من حروف من نور ، نور أضاء ظلام الجهل ، الماضي قصص كفاح شهدت لها الحضارة بالتفو.

وأبان أن الحاضر امتداد للماضي وآخر نقطة له ، الحاضر الترجمة الحقيقية لتطلعات الماضي ، الحاضر مخرجات لمخططات الماضي ، الحاضر ثمار زرع غرسه في الماضي ،الحاضر انا وأنتم ونحن وهم ، عاش اهل مكة والمملكة الحاضرون لختام حفل مهرجان مكة مابين الحاضر والماضي والحارة المكية ليلة من اجمل ليالي حياتهم في ختام المهرجان منوها إلى أن الهدف من ربط الأجيال الحالية بالموروث المكي العريق ، وتأصيل هذا الموروث والحفاظ عليه ، وما احتوته البيئة المكية من معالم وتجارب وخبرات ، من خلال فقرات المهرجان وأمسياته الثقافية وفعالياته المتنوعة ، من دورات تدريبية للاسر المنتجة وأمسيات شعرية لشعراء مكة والمملكة ومعرض للحرفيين وفنون تشكيلية مرسومة وزجاجية ومجسدة للأسر المكية المنتجة ، وفقرات منوعة ترفيهية وفنون شعبية وألعاب تقليدية ومهن مكية قديمة. صرح بذلك المتحدث الإعلامي للمهرجان الاستاذ جمعه الخياط.

وأوضح الخياط أن فكرة المهرجان انبثقت من وصية والد رئيسة اللجنة المنظمة للمهرجان الخيري "بنت مكة" أريج خليل عراقي بالإهتمام بمكة وبأهلها فانبثقت الفكرة لديها من شح الفعاليات الترفيهية والمهرجانات بالعاصمة المقدسة والزخم الثقافي والإرث الحضاري الذي لا يعرفه الكثير من أبناء الجيل الحاضر وقاصدي مكة المكرمة من الزوار والمعتمرين ، فبدأت لديها الفكرة منذ ستة شهور وأنهت الإجراءات الرسمية الورقية لبدأ المهرجان والذي دعم الحرفيين والأسر المنتجة وخلق فرص عمل لشباب وشابات مكة المكرمة ، من خلال الأجنحة المجانية التي تم تخصيصها لعرض منتجاتهم الحرفية وصناعاتهم اليدوية من مأكولات شعبية ، وحلي وسبح ، وأزياء مكية تراثية. ولفتت عراقي إلى أن نحو 500 أسرة منتجة شاركت بالمهرجان .

وأشار الخياط إلى النجاح الكبير الذي حققه المهرجان طيلة فترة إقامته وخاصة في الحفل الختامي الذي شرفه الدكتور سمير توكل مساعد الأمين لأمانة العاصمة المقدسة للعلاقات والاتصال وألقى كلمة مطولة رحب فيها بالحضور وتكلم عن مشروع الحارة المكية في حلته الأولى ، وتفوقه وتميزه في حلته الثانية بشكل جميل وغير متوقع وشكر رئيسة اللجنة المنظمة "بنت مكة" أريج خليل عراقي على المجهود الكبير الذي قدمته لانجاز المهرجان ونجاحه بشكل فاق التصور .

ثم ألقى الأستاذ / جمعه الخياط المتحدث الإعلامي للمهرجان كلمة نيابة عن رئيسة اللجنة المنظمة بنت مكة اريج خليل عراقي ، بين فيها مكونات المهرجان مابين الحاضر والماضي ، فالماضي تمثل في متحف جدي التراثي (بيت الست المكاوية) وما يحوى من أثاث قديم كان يستخدمه الأجداد والجدات وأيضاً الحارة المكية وما كانت تحوى من مهن انقرضت مثل ساعي البريد ومسن السكاكين والسقا وبائع اللبن والدندورمة والشربيت وفرقنا ، بائع الجاز ووسائل التنقل قديما والآكلات الشعبية غيرها ، بينما تمثل الحاضر في برنامج الأسر المنتجة وإبراز منتجاتهم الحرفية الإبداعية وأيضاً البرامج الترفيهية التي قدمتها عدة فرق منها "فريق مكة للدرجات النارية ريدرز" بقيادة الكابتن سمير كسار والذي قدم عدة عروض منها زفة العروس واستعراض الدبابات وأيضا الألعاب النارية للكابت ياسين الغليس ، وبرنامج الخمس دمي التي أفرحت الأطفال أثناء تجولها في حارات مكة القديمة ، وأيضا كانت فقرات الشعر المكاوي والسعودي حاضرة من خلال شعراء مكة والمملكة.

وألقى شاعر الملك وشاعر الهيلا وشاعر المصيف الأول محمد سعيد الذويبي قصيدة تلته "شاعرة مكة" حنان ناضرين ثم القى الشاعر عبدالله محمد سعد الذويبي عدد من القصائد لمكة والمملكة والملك حفظه الله ، واحتوت برامج الحفل أيضاً على فقرات منها الغمرة وزفة العروس ، وسابع الطفل (يارب يارحماني) ، وفقرة التعليم في السابق والفلكة (الكَتاب) وفقرات لألعاب زمان ، تقليد الأصوات لناجي الشهري ورقصة الفلكلور الشعبي (المزمار) والتي طلبت من الجمهور أكثر من مرة.
وفي ختام المهرجان وزعت رئيسة اللجنة المنظمة بنت مكة اريج خليل عراقي والمتحدث الإعلامي للمهرجان الأستاذ / جمعه الخياط شهادات الشكر والتقدير والتميز للداعمين مؤسسة "ثرمداء" لعدنان عراقي والشيخ يوسف الأحمدي وعلى عدد من الأسر المنتجة والمنظمين للاحتفال والإعلاميين والإعلاميات الذين كان لهم الدور الرئيس في إنجاح المهرجان . ولم يغادر أبناء مكة المهرجان حتى آخر دقيقة في ختام الحفل.

من جانبه نوه القنصل العام التركي بجدة الأستاذ / فكرت أوزر بفكرة مهرجان مكة المكرمة بين الحاضر والماضي والذي اختتمت فعالياتها مساء أمس الأول ، وقال في تصريح خاص عقب زيارته للمهرجان والإطلاع على محتوياته إن هذا المهرجان وان كان قد أعاد أبناء مكة المكرمة خاصة وأبناء العربية السعودية عامة لمائة عام مضت فانه أيقظ لدينا إحساسا عن الماضي وكيف كان أهالي مكة المكرمة وحجاج بيت الله الحرام يعانون من مصاعب ومشاق ، فالشوارع ترابية والأزقة ضيفة والبيوت حجرية وغير قادرة على استيعاب الحجيج في ظل تزايدهم كل عام ، وان كان المهرجان قد نقل الصورة الحقيقية عن مكة المكرمة في الماضي.
1
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : المدير
 0  0  1571
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:01 صباحًا الإثنين 27 مايو 2019.