• ×

03:37 مساءً , السبت 16 يناير 2021

أبناء السعوديات من أب أجنبي.. ينتظرون الهوية

«الأحوال المدنية» تؤكد خلو النظام من التعديلات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز: متابعات  قصص متشابكة وأوضاع غير مستقرة يعيشها أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب، الذين يأتي حلم الحصول على «الجنسية السعودية» في قمة طموحاتهم، للتمتع بالامتيازات كافة المتاحة لحاملي الجنسية، خصوصا ما يتعلق بفرص الدراسة والعمل والعلاج والابتعاث وغيرها من الأمور التي يشهد فيها أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب عراقيل متعددة، ورغم هذه العراقيل إلا أن السعودية أخذت على عاتقها تعديل أوضاعهم، وفتحت مجالات واسعة في التعليم والابتعاث والصحة.

وتحكي سيدة رمزت لنفسها بأم عبد الملك (وهي سعودية متزوجة بعربي) قصة أبنائها، قائلة: «تزوجت منذ 25 عاما، ولدي خمسة أبناء، اثنان منهم يحملان الجنسية السعودية، والبقية يتبعون جنسية والدهم، وفي كل مرة أسمع فيها عن قرار يتعلق بالمقيمين أضع يدي على قلبي خوفا من بُعد أولادي عني أو تشتت أسرتي في يوم ما»، مضيفة: «أبنائي لا يعرفون إلا هذا البلد، ولا يتكلمون إلا اللهجة السعودية، ويعتزون بنشأتهم على هذه الأرض».

سيدة أخرى متزوجة بعربي، رمزت لنفسها بأم حسام، وتختصر الحديث عن أبنائها بالقول: «جميعهم تفوقوا دراسيا، ولم يجدوا إلا وظائف في القطاع الخاص، لكن بأجور ضعيفة تعادل نصف راتب الموظفين السعوديين، فقط لأنهم لا يحملون الجنسية السعودية»، وتضيف: «التعديلات الأخيرة في نظام التجنيس أجّلت الحصول على الجنسية، التي منها أن أثبت أن جدي سعودي وهو متوفى منذ أكثر من 80 عاما».

وكانت هناك مطالبات أثارت الجدل - حديثا - حول إمكانية إجراء تحديثات في اشتراطات تجنيس أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب، خصوصا ما يتعلق بإلغاء شرط إثبات أن «جد الأم» سعودي، الذي يحوز على نصيب الأسد من النقاط السبع التي جرى إقرارها قبل نحو عامين، وهو ما نفاه محمد الجاسر، المتحدث الرسمي للأحوال المدنية، خلال اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، قائلا «لم يطرأ أي تعديل على ما صدر سابقا».

من ناحيته، قال الدكتور مفلح القحطاني، رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان لـ«الشرق الأوسط»: «نحن في الجمعية نعوّل على صدور نظام زواج السعوديين بغيرهم، الذي يُدرس حاليا من الجهات ذات العلاقة، ونثق أنه عند صدوره سيسهم في حفظ حقوق الجميع ويبين الآليات الواجب اتباعها في ما يتعلق بحقوق العنصر الأجنبي في مثل هذه العلاقات، خصوصا أن الزواج بأجنبية أو أجنبي يطرح الكثير من الإشكاليات في ما يتعلق بموضوع الإقامة والعمل والعلاج، وما يترتب بالنسبة للأبناء من حيث الجنسية وإمكانية الحصول عليها».

وعن لائحة النقاط، يقول القحطاني: «هنا دخلنا بموضوع آخر حول إشكالية (هل جد الأم سعودي أم غير سعودي؟)، فبعضهم لا يحمل أوراقا ثبوتية وأحيانا يصعب استخراجها من السجلات، بالتالي تظهر مشكلة جديدة في نظام النقاط»، وأردف قائلا: «توجد الكثير من الإشكاليات، لكنّ هناك جهودا مبذولة في الفترة الأخيرة ونأمل أن تستكمل الإجراءات في هذا الجانب، وأعتقد أن صدور نظام زواج السعوديين بغيرهم سيسهم في حل بعض الإشكاليات التي تواجه أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب».

من جهتها، ترى الدكتورة ثريا العريض، عضو مجلس الشورى السعودي، أن «حق أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب في الحصول على الجنسية هو حق سيادي»، وتضيف في حديثها لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «في كثير من الدول لا تستطيع المواطنة إعطاء أبنائها حق الجنسية لكونهم يتبعون والدهم»، وعن هذه الشريحة تقول: «نحن نجد أن أبناء المواطنة السعودية المتزوجة بأجنبي لهم حق التعليم، لكن هناك صعوبة تواجههم عند الانخراط في العمل، وهذا ما لمسته لدى بعضهم».
وترى العريض أنه «إن كان هناك ما يؤكد أن دماء الشخص تعود إلى الأسرة وتنتمي إلى الوطن فهي العلاقة جسديا بأمه المواطنة»، مضيفة: «حقوق الأم ذاتها منتقصة، حيث في معظم العالم تشمل حقوق مواطنة الأم والأب حق المواطنة لأبنائهما دون تمييز، بل إن بعض الدول تمنح حق المواطنة لمن يولد على أرضها بصورة أوتوماتيكية مقننة، وغريب فعلا أن نجد من يعارض أو يعرقل رفع هذه المعاناة عمّا يقارب 750 ألف سعودية متزوجة بحامل جنسية أخرى».

أما الدكتورة سهيلة زين العابدين، عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، فتصف شروط حصول أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب على الجنسية بـ«التعجيزية»، قائلة: «ربطوا النقاط السبع بأمور من الصعب إثباتها، منها كون جد الأم لأبيها سعوديا، وهذا تعجيز لأن بعض السعوديات توفي جدها قبل إصدار التابعية السعودية، الأمر الذي يعرقل حق حصول الأبناء على الجنسية».

وبسؤال سهيلة زين العابدين عما إن كان إسقاط شرط جد الأم سيمثل حلا جوهريا في ذلك، تجيب قائلة: «لماذا نخضع لهذه النقاط من الأساس؟ فهناك دساتير لدول عدة تنص على أن من كانت أمه مواطنة يحصل على الجنسية منذ لحظة ميلاده»، وأكدت زين العابدين أن عدم استطاعة الأم المواطنة منح جنسية بلدها لأبنائها يعني أنها «ناقصة المواطنة»، بحسب قولها، وأوضحت خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط» ملامح معاناة أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب، قائلة: «ليس لهم حق الابتعاث، وحتى في دخول المدارس الحكومية، فإذا كانت المدرسة لا يوجد فيها أماكن إلا للسعوديين فلا يقبلون فيها، لذا نجد أن معظم الأمهات السعوديات المتزوجات بأجانب يدخلن أبناءهن مدارس أهلية».

وأردفت سهيلة: «يجدون صعوبة كذلك في القبول داخل الجامعات، ويستثنون من التعيين كمعيد أو في إكمال الدراسات العليا في الجامعة حتى وإن أثبتوا تفوقهم العلمي»، وأشارت كذلك إلى كون أبناء السعوديات المتزوجات بأجانب لا يجدون وظائف في القطاع الحكومي، وفي حال جرى تعيينهم في القطاع الخاص فإن ذلك يكون نظير أجور زهيدة، وهو ما تعلق عليه بالقول: «هذه الأمور قاصمة للظهر بالنسبة للأم السعودية»، مؤكدة على ضرورة إصدار قرار حاسم يريح المواطنة السعودية المتزوجة بأجنبي، قائلة: «نتمنى إعطاء المرأة السعودية حق منح الجنسية لأبنائها دون شروط ولا نقاط»، مشيرة إلى كون معظم هؤلاء السيدات متزوجات بأزواج أجانب بحكم القرابة من جهة الأم، على اعتبار أن والدها «سعودي» تزوج أجنبية ثم تزوجت ابنته بأحد أقارب والدتها.

وبحسب التعديلات الجديدة التي نصت عليها اللائحة التنفيذية لنظام الجنسية السعودية لأبناء السعوديات الصادرة قبل نحو عامين، يظهر بأن إقامة ابن المواطنة السعودية دائمة في السعودية عند بلوغه سن الرشد يحصل على نقطة واحدة، وفي حال كان يحمل مؤهلا دراسيا لا يقل عن الشهادة الثانوية يحصل على نقطة واحدة، وإذا كان والد الأم وجدها لأبيها سعوديين يحصل على ست نقاط، وإذا كان والدها فقط سعودي الجنسية يحصل على نقطتين، وإذا كان لصاحب الطلب أخ أو أخت فأكثر سعوديون يحصل على نقطتين، وإذا حصل صاحب الطلب على سبع نقاط كحد أدنى توصي اللجنة بالمضي في دراسة طلبه، وإن لم يحصل على هذا الحد ترفع اللجنة توصية بحفظ طلبه مع إفهام صاحب الطلب ذلك.
بواسطة : المدير
 6  0  5659
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-28-2014 09:38 مساءً أم خالد :
    أنا مواطنة سعودية أعمل تشرفت بخدمة وطني لمدة 35 سنة في وزارة التربية و التعليم إلى أن تقاعدت و أنا بوظيفة مشرفة تربوية تزوجت منذ 34 سنة برجل يمني الجنسية بموافقة رسمية من وزارة الداخلية و أنجبت ولد و خمس بنات ثلاث من البنات حصلوا على شرف منحهم الجنسية السعودية ، أما الولد و بنتين للأسف و قفت نقاط جد الأم عائق في سبيل حصولهم عليها ،، علما بأنه كانت لنا معاملة للحصول على الجنسية السعودية منذ 8 سنوات و أنهينا جميع الإجراءات و منها إحضار تنازل من الجمهورية اليمنية لإبني عن الجنسية اليمنية ، و فجأة نزل قرار النقاط و حفظت المعاملة و هي في مراحلها النهائية بعد 7 سنوات تعب و مراجعة و جهد و دفع فلوس حتى حصل ابني على تنازل عن الجنسية اليمنية . ألجأ إلى الله تعالى و إلى سيدي وزير الداخلية و جميع أهل الحل و العقد في مجلس الشورى و جميع من يستطيع مساعدتي بحصول بقية أبنائي على الجنسية السعودية و النظر إلي المعطيات التالية :
    - خدمتي كمشرفة تربوية لبلدي الغالي .
    - نجاحي و لله الحمد في تربية ابني و بناتي جميعهم متخرجين من جامعة الملك سعود بما فيهم ابني الوحيد ، اثنتان خريجات لغة إنجليزية و علم نفس و الثالثة تحمل شهادة الماجستير في علم الإجتماع ، و الرابعة تخرجت من قسم اللغة الإنجليزية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف و هي الآن طالبة دراسات عليا ماجستير إدارة الصحة و المستشفيات و الابن الوحيد خريج كلية السياحة و الآثار ، و ابنتي الصغرى طالبة مستوى أول في كلية الصيدلة .
    - فهل يعقل أن تنام أختان في غرفة واحدة و هن س السعودية و ص اليمنية بسبب نقطة واحدة هي نقطة الجد الذي توفي منذ 100 عام ،، علما بأن والدي رحمة الله سعودي ب الولاء و لدي أصل حفيظة نفوسه التي تثبت ذلك ، و حبذا لو ينظر لهذه الفئة بعين الإعتبار ، و جدي رحمه الله لم يكن غربيا و لا يهوديا و تعود جذوره إلى دولة الإمارات العربية المتحدة و هذا مثبت في أصل حفيظة والدي .
    - إن قرارات أولياء أمرنا و حكومتنا الرشيدة على رؤوسنا ، و لكن حبذا إذا كان و لا بد من تطبيق نظام النقاط أن يطبق على طلبات تقديم الجنسية الجديدة ، ليس نحن الذين أمضينا سنوات طويلة بين 7- 9 سنوات و نحن نراجع إدارة الأحوال المدنية بمدينة الرياض و أنتهت جميع إجراءات المعاملة و في الأسبوع الذي كان سيتم رفعها إلى وكالة الأحوال المدنية فوجئت و أنا أراجع بقولهم حفظت تنقص أولادك نقطة الجد ، و خرجت و أنا أجر أذيال الخيبة في الظاهر و لكن في داخلي كلي أمل بالله سبحانه و تعالى و بملكنا حفظه الله و ولي عهده الأمين و بوزير الداخلية سيدي الأمير محمد بن نايف أنهم أطال الله في أعمارهم سيأتي اليوم الذي يصدرون فيه أوامرهم السامية بلم شمل أبنائي المتبقين و منحهم الجنسية السعودية ، و كذلك أبناء كل مواطنة تعيش في نفس حالي في هذه الظروف الصعبة و الحزينة و القاهرة ل أُسر تعيش تحت سقف واحد بجنسيتين مختلفتين و السبب نقص نقطة الجد .
    ( و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
  • #2
    03-28-2014 11:50 مساءً أم خالد :
    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    أنا مواطنة سعودية تشرفت بخدمة وطني الغالي بالعمل في وزارة التربية و التعليم لمدة 33 عاما إلى أن تقاعدت على وظيفة مشرفة تربوية ،
    تزوجت منذ 35 عاما بموافقة من وزارة الداخلية و أنجبت خمس بنات و ابن وحيد ، ثلاث من البنات تشرفن ب الحصول على الجنسية السعودية حسب المادة الثامنة و تبقى لي ابنتين و ابني الوحيد كانت لهم معاملة تجنس في أحوال منطقة الرياض منذ " 9" سنوات و بعد انتهاء جميع الإجراءات و دفعي لمبالغ مالية طائلة حتى حصل ابني الوحيد على التنازل عن الجنسية اليمنية من وزارة الداخلية اليمنية و لم يتبقى إلا رفع المعاملة إلى وكالة الأحوال المدنية فوجئت عند مراجعتي للإطمئنان على رفع المعاملة ب أنها حفظت بعد "9" سنوات من التعب و الجهد و المراجعات و السبب هو نقصها نقطة واحدة بسبب عدم وجود أساس جدي الذي توفي منذ ما يقارب مئة عام ..
    و خرجت ذلك اليوم من إدارة الأحوال المدنية بمنطقة الرياض و أنا في حالة من القهر و لا صأستطيع أن أدرك ما حولي من قوة هذه الصدمة و على الرغم ذلك مازال بداخلي الأمل ب الله سبحانه و تعالى ثم بسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف للنظر إلينا أنا و أبنائي و كل أم تعاني من نفس هذا الوضع القاسي و المؤلم ، و بالنظر لمعاملة ابني و ابنتاي با عتبار مايلي :
    - كوني مواطنة تشرفت بخدمة هذا الوطن الغالي.
    - نجاح ابني و بناتي في حياتهم العلمية و لله الحمد > جميعهم تخرجوا من جامعة الملك سعود اثنتين من بناتي خريجات لغة إنجليزية و علم نفس و الثالثة تحمل شهادة الماجستير في الدراسات الإجتماعية ، و الرابعة تخرجت من قسم اللغة الأنجليزية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف و هي الآن طالبة ماجستير في قسم إدارة الصحة و المستشفيات ، و ابني الوحيد تخرج من كلية إدارة السياحة و الآثار ، و ابنتي الصغرى طالبة مستوى أول في كلية الصيدلة .
    - إن جدي لأبي لم يكن يهوديا و لا صهيونيا بل تعود أصوله لدولة الإمارات العربية المتحدة و مدون في أحصل حفيظة نفوس والدي ما يثبت ذلك .
    - والدي رحمه الله سعودي ب الولاء و مدون في أصل حفيظة نفوسه ما يثبت ذلك فحبذا لو تم النظر لهذه الفئة من الناس وفق إطار خاص .
    - أقدر و أحترم قرارات ولاة أمرنا و لكن نحن لنا " 9 " سنوات نراجع في المعاملة و تحفظ بعد انتهائها بسبب نقطة واحدة !! حبذا إذا كان لابد من تطبيق قرار النقاط من الأولى أن يطبق على طلبات التجنس الجديدة و ليس القديمة التي مضى عليها سنوات من التعب و الجهد و المراجعات .
    - من المؤلم و الصعب أن أرى ابنتين لي تعيشان تحت سقف غرفة واحدة و هن "س" السعودية تحمل بطاقة الهوية الوطنية و " ص " اليمنية و تحمل إقامة لكونها غير سعودية و السبب في تفريق شمل أسرتنا و معاناتنا هي نقطة واحدة .
    - من الصعب أن أرى ابني و ابنتيّ يحرمون من الوظائف الخاصة با لسعوديين و هم يحملون شهادات عليا و أنا والدتهم سعودية .
    - و من الصعب أن يحرمون من الإبتعاث و غيره من الأمور المصيرية التي تقتصر على المواطنين .

    آمل النظر في موضوعي و موضوع كل مواطنة سعودية تمر بمثل هذه الحالة المؤلمة و القاسية بعين العطف و الرحمة من أجل لم شمل هذه الأسر في وطننا العالي .
    - و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته -
  • #3
    03-29-2014 06:22 صباحًا أم خالد :
    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    أنا مواطنة سعودية تشرفت بخدمة وطني الغالي بالعمل في وزارة التربية و التعليم لمدة 33 عاما إلى أن تقاعدت على وظيفة مشرفة تربوية ،
    تزوجت منذ 35 عاما بموافقة من وزارة الداخلية و أنجبت خمس بنات و ابن وحيد ، ثلاث من البنات تشرفن ب الحصول على الجنسية السعودية حسب المادة الثامنة و تبقى لي ابنتين و ابني الوحيد كانت لهم معاملة تجنس في أحوال منطقة الرياض منذ " 9" سنوات و بعد انتهاء جميع الإجراءات و دفعي لمبالغ مالية طائلة حتى حصل ابني الوحيد على التنازل عن الجنسية اليمنية من وزارة الداخلية اليمنية و لم يتبقى إلا رفع المعاملة إلى وكالة الأحوال المدنية فوجئت عند مراجعتي للإطمئنان على رفع المعاملة ب أنها حفظت بعد "9" سنوات من التعب و الجهد و المراجعات و السبب هو نقصها نقطة واحدة بسبب عدم وجود أساس جدي الذي توفي منذ ما يقارب مئة عام ..
    و خرجت ذلك اليوم من إدارة الأحوال المدنية بمنطقة الرياض و أنا في حالة من القهر و لا صأستطيع أن أدرك ما حولي من قوة هذه الصدمة و على الرغم ذلك مازال بداخلي الأمل ب الله سبحانه و تعالى ثم بسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف للنظر إلينا أنا و أبنائي و كل أم تعاني من نفس هذا الوضع القاسي و المؤلم ، و بالنظر لمعاملة ابني و ابنتاي با عتبار مايلي :
    - كوني مواطنة تشرفت بخدمة هذا الوطن الغالي.
    - نجاح ابني و بناتي في حياتهم العلمية و لله الحمد > جميعهم تخرجوا من جامعة الملك سعود اثنتين من بناتي خريجات لغة إنجليزية و علم نفس و الثالثة تحمل شهادة الماجستير في الدراسات الإجتماعية ، و الرابعة تخرجت من قسم اللغة الأنجليزية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف و هي الآن طالبة ماجستير في قسم إدارة الصحة و المستشفيات ، و ابني الوحيد تخرج من كلية إدارة السياحة و الآثار ، و ابنتي الصغرى طالبة مستوى أول في كلية الصيدلة .
    - إن جدي لأبي لم يكن يهوديا و لا صهيونيا بل تعود أصوله لدولة الإمارات العربية المتحدة و مدون في أحصل حفيظة نفوس والدي ما يثبت ذلك .
    - والدي رحمه الله سعودي ب الولاء و مدون في أصل حفيظة نفوسه ما يثبت ذلك فحبذا لو تم النظر لهذه الفئة من الناس وفق إطار خاص .
    - أقدر و أحترم قرارات ولاة أمرنا و لكن نحن لنا " 9 " سنوات نراجع في المعاملة و تحفظ بعد انتهائها بسبب نقطة واحدة !! حبذا إذا كان لابد من تطبيق قرار النقاط من الأولى أن يطبق على طلبات التجنس الجديدة و ليس القديمة التي مضى عليها سنوات من التعب و الجهد و المراجعات .
    - من المؤلم و الصعب أن أرى ابنتين لي تعيشان تحت سقف غرفة واحدة و هن "س" السعودية تحمل بطاقة الهوية الوطنية و " ص " اليمنية و تحمل إقامة لكونها غير سعودية و السبب في تفريق شمل أسرتنا و معاناتنا هي نقطة واحدة .
    - من الصعب أن أرى ابني و ابنتيّ يحرمون من الوظائف الخاصة با لسعوديين و هم يحملون شهادات عليا و أنا والدتهم سعودية .
    - و من الصعب أن يحرمون من الإبتعاث و غيره من الأمور المصيرية التي تقتصر على المواطنين .

    آمل النظر في موضوعي و موضوع كل مواطنة سعودية تمر بمثل هذه الحالة المؤلمة و القاسية بعين العطف و الرحمة من أجل لم شمل هذه الأسر في وطننا العالي .
    - و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته -
  • #4
    03-29-2014 06:30 صباحًا أم خالد :
    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    أنا مواطنة سعودية تشرفت بخدمة وطني الغالي بالعمل في وزارة التربية و التعليم لمدة 33 عاما إلى أن تقاعدت على وظيفة مشرفة تربوية ،
    تزوجت منذ 35 عاما بموافقة من وزارة الداخلية و أنجبت خمس بنات و ابن وحيد ، ثلاث من البنات تشرفن ب الحصول على الجنسية السعودية حسب المادة الثامنة و تبقى لي ابنتين و ابني الوحيد كانت لهم معاملة تجنس في أحوال منطقة الرياض منذ " 9" سنوات و بعد انتهاء جميع الإجراءات و دفعي لمبالغ مالية طائلة حتى حصل ابني الوحيد على التنازل عن الجنسية اليمنية من وزارة الداخلية اليمنية و لم يتبقى إلا رفع المعاملة إلى وكالة الأحوال المدنية فوجئت عند مراجعتي للإطمئنان على رفع المعاملة ب أنها حفظت بعد "9" سنوات من التعب و الجهد و المراجعات و السبب هو نقصها نقطة واحدة بسبب عدم وجود أساس جدي الذي توفي منذ ما يقارب مئة عام ..
    و خرجت ذلك اليوم من إدارة الأحوال المدنية بمنطقة الرياض و أنا في حالة من القهر و لا صأستطيع أن أدرك ما حولي من قوة هذه الصدمة و على الرغم ذلك مازال بداخلي الأمل ب الله سبحانه و تعالى ثم بسيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف للنظر إلينا أنا و أبنائي و كل أم تعاني من نفس هذا الوضع القاسي و المؤلم ، و بالنظر لمعاملة ابني و ابنتاي با عتبار مايلي :
    - كوني مواطنة تشرفت بخدمة هذا الوطن الغالي.
    - نجاح ابني و بناتي في حياتهم العلمية و لله الحمد > جميعهم تخرجوا من جامعة الملك سعود اثنتين من بناتي خريجات لغة إنجليزية و علم نفس و الثالثة تحمل شهادة الماجستير في الدراسات الإجتماعية ، و الرابعة تخرجت من قسم اللغة الأنجليزية بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف و هي الآن طالبة ماجستير في قسم إدارة الصحة و المستشفيات ، و ابني الوحيد تخرج من كلية إدارة السياحة و الآثار ، و ابنتي الصغرى طالبة مستوى أول في كلية الصيدلة .
    - إن جدي لأبي لم يكن يهوديا و لا صهيونيا بل تعود أصوله لدولة الإمارات العربية المتحدة و مدون في أحصل حفيظة نفوس والدي ما يثبت ذلك .
    - والدي رحمه الله سعودي ب الولاء و مدون في أصل حفيظة نفوسه ما يثبت ذلك فحبذا لو تم النظر لهذه الفئة من الناس وفق إطار خاص .
    - أقدر و أحترم قرارات ولاة أمرنا و لكن نحن لنا " 9 " سنوات نراجع في المعاملة و تحفظ بعد انتهائها بسبب نقطة واحدة !! حبذا إذا كان لابد من تطبيق قرار النقاط من الأولى أن يطبق على طلبات التجنس الجديدة و ليس القديمة التي مضى عليها سنوات من التعب و الجهد و المراجعات .
    - من المؤلم و الصعب أن أرى ابنتين لي تعيشان تحت سقف غرفة واحدة و هن "س" السعودية تحمل بطاقة الهوية الوطنية و " ص " اليمنية و تحمل إقامة لكونها غير سعودية و السبب في تفريق شمل أسرتنا و معاناتنا هي نقطة واحدة .
    - من الصعب أن أرى ابني و ابنتيّ يحرمون من الوظائف الخاصة با لسعوديين و هم يحملون شهادات عليا و أنا والدتهم سعودية .
    - و من الصعب أن يحرمون من الإبتعاث و غيره من الأمور المصيرية التي تقتصر على المواطنين .

    آمل النظر في موضوعي و موضوع كل مواطنة سعودية تمر بمثل هذه الحالة المؤلمة و القاسية بعين العطف و الرحمة من أجل لم شمل هذه الأسر في وطننا العالي .
    - و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته -
  • #5
    03-29-2014 07:11 مساءً دحديره :
    النقاط السبع واصل الجد له اساس في عملية الحد من التزاوج ونزوح اسر كبيره من بلد الى بلد والتوطين فيها يتجنس الاب ثم تبداء عملية الترنزفير ونقل الاسر لا احد ينكر عليهم التنقل
    في ارض الله لكن تبقى عملية الحفاظ على ديموغرافية السكان والبقاء على الخصائص لكل قوم وشعب
    ولا تصير الدنيا خيصى بيصى
  • #6
    04-24-2014 01:08 مساءً جيزاني017 :
    سلامات بقي نعطي الاجانب حقوقنا !!!!!
    لا تعطيهم الجنسيه ابدا و احنا الاولى بكل شئ حطوا شئ يميزنا عن الاجنبي من ام سعوديه

    باسال اليمني او مصري متزوج سعوديه

    لو سعودي تزوج مصريه او يمنيه و عاش في مصر او اليمن بيحصل حقوقه !!


    و الله اتحداكم






    و انا ارفض زواج سعودي من اجنبيه و زواج الاجنبي من سعوديه
    • #6 - 1
      05-08-2014 12:43 صباحًا ابوفراس :
      اقولكم انتم اخترتم بارادتكم وكذلك اولاياء اموركم كيف الان تطالبون بتجنيس ابنائكم الم يوجد سعودي تقدم لاهلك وخطبك ماذا قدم لكن الاجانب مهور عاليه مثلا فاعلبهم جاؤ بتاشيرات عماله اوماشابه ذلك وقد يتفور له عمل وبعضهم يعلم في شركة اومؤسسة راتبه متدني ولايكاد يكفيه اولديه اعمال مشبوه متستر علية اوغير ذكل التي كانت تمارس في الزمن السابق دون قيدفارحلو مع من اخترتم فهنين لكن فاذا تم تجنسي ابنائكم فكم مولدمن اب سعودي هو خارج البلاد ممن تهور ولم يفكر لحضة في مصير هذا المولد وعصي بذلك ولي الامر وخرج علي طاعة ولي امرة فهم اولي من ابنائكم بالتجنس
    • #6 - 2
      02-03-2015 03:21 صباحًا عبدالرحمن الغامدي :
      انت يا جيزاني الي تتكلم على الناس وانت اصلك من فين جائي بينك وبين اليمن مسافة بسيطة واكثر اهل الجنوب سوا الي يملك هوية او بدون يمني ابن يمني وارض جازان كانت تسمى ارض اليمن واهل اليمن من اين يحرمون للعمرة وانت تحرم للعمرة مثلهمافعليك ان تحترم شعور الاخرين نعم هم زيك سعوديون وان الارض فانية والدين المعاملة عامل الناس بدينك واليمن هم اصل العرب ومازالوا في الجزيرة العربية لهم الحق في دلك وشكرا