• ×

04:53 مساءً , الجمعة 3 ديسمبر 2021

إمام الحرم الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس مخاطباً رجال الإعلام >> سخِّروا البيان لخدمة \"الدين ولنصرة المسلمين\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : أوصى الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس إمام وخطيب المسجد الحرام في مكة المكرمة المسلمين بتقوى الله عز وجل فهي خير مَا يُوصَى به دَوَامَا، لِمَنِ ابْتَغَى عِزًّا تَرَامَى، فتقواه تشْفِي مِنَ الصَّلاح أُوَامَا، وتُحقّق -وايم الحقِّ- ما عَزَّ مَرَامَا.


وخاطب فضيلته فرسان الاقلام ورجال الاعلام قائلا\"فيَا أَحِبَّتنا الكِرام فُرْسَان الأقلام، وصَيَاقِلَة النِّثار والنِّظام، ورجال الإعلام: إنَّ الكَلِمَة المطبوعَة والمَسْموعة غَدَت في عَصْرِنا مُعْترك النِّزَال ومَتْنُها وسائل الاتصال فاتقوا الله فيمَا تَخُطّه اليَمين لِتوجيه الجيل مِنَ البَنَاتِ والبنين واحْذَروا الشَّطط والجنف و تَلَّ الهوى للجَبين واقدُروا للقول دلالاته واعتبِروا مآلاته التي تُزكّي الأخلاق والأذواق وتجْمَع العقول على التَّصَافي والوِفاق فالكلام المُشْرِق في مَعْنَاه السّاطع في مَبْناه هو المِرْآة العاكسة لِرُوح المُتحَدِّثِ وجَنَانِه ونَقَاء فِكْرِه ووجْدَانه وربَّ حرب استعرت بألفاظ ومودَّات غُرست بألحاظ. حذار من استغلال الكلام في تصفية الحسابات أو الطعون في الذوات والكفاءات سخِّروا البيان لخدمة الدين ولنصرة قضايا المسلمين وجمع شمل الأمة ووحدة صفها وتوحيد كلمتها وخدمة مصالح البلاد والعباد.

وبين أنه على ِالصُّحُفِ السيَّارة عَدَم الانصراف عَنِ الرَّأي الجَزْل الأثير إلى القول المُسَطَّحِ المُثير وعن الفِكْرَة الرَّصِينة الظَّافِرة إلى الصُّورَةِ المستهجَنة أو السَّافرة التي تطالُ الثوابت وتنالُ من المسلّمات. فَمَا بَرْهَنتِ المُجْتَمَعَاتُ على رِفْعَتِها وحَصَافتِها، بِمِثْل إبْدَاعِ صَحَافَتِها. ومِن إبْدَاعِها ألاَّ تسوّد الصَّفَحَات إلاَّ بكَرَائم الألفاظ المؤتَنِقَة ذات المعاني المؤتَلِقَة.كيف ومن موجبات الجنة كما في آي الكتاب وصحيح السُّنة\"الكلمة الطَّيبة اللينة الصادقة الهيِّنة قال تعالى\"فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى \"والكلمة الطيبة صدقة \"

وما من كاتبٍ إلا سيـفنى ويُبقي الدَّهر ما كتبت يداه

فلا تكتب بكفِّك غير خط يسـرُّك في القيامة أن تراه

وقال فضيلته\"التّحقّق بِمسْؤوليّة الكَلِمَة المَأمونَة الصَّادِقةِ الموزونة مِلاك العالم لِتحقيق السَّوَاء في السَّلام والإنصاف والأمن والائتلاف ونَبْذ الصِّرَاع والإرجاف. وإنَّها لِلْعُرْوة الوُثْقَى لأمَّتِنا أمّة الكَلِم والثَّمين القرآن المُبين كي تسْتأنِفَ شأوَها المرموق فِي العالمين بما يَملأ الصّدُور مَهَابةً وتقدِيرًا ويَبْهَرُ العُيون رِفْعَةً وعِزَّةً وتوقيرًا وما ذلك على الله بِعزيز. قال تعالى\"وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ.

وأفاد فضيلته أنه كَمَا نَدَبَتِ الشريعة الغرَّاء إلى انْتِقَاء الكَلِمَة الطَّيِّبة الصّالحة لما لها من الآثارِ العظيمَة والمنافع الكريمة نَهَتْ عنِ الكلِمَةِ الخَبيثَة الكالِحة لأنها مَيْسَمُ الخَطَل والرُّعونة، والبُهْتِ والخُشونة ، كَيْف ومَنْ هَتَك حُرْمَةَ الكَلِمَة وأفْلَت أَرْسَانَهَا في الأَعْراض كَالمِقْرَاض إلا وكانت مِعْول هدْم لايستفيد منه إلا الشامتون بأمتنا وتقَحَّمَ صاحبها الغِيبَة التي تفْسِد القلوبَ بِالشّحْناء ومِثْلُها النّمِيمَة الهوجاء والبهيتة الرعناء قال صلى الله عليه وسلم\" ليْس المؤمِنُ بِالطَّعَّان ولا اللَّعّان ولا الفَاحِش ولا البذيء\"وإنك لواجد عبر كثير من المنتديات والفضاءات والتقانات ذلك عجبا.



وقال في \"قَضِيّة حضارية وقيمة عَالَمِِيّة، تَبَارتِ الأمم في مَيْدَانِها الفَسِيح، تَنْشُدُ الغَلَب والاسْتِبَاق، ولأجْلِها جَادَتْ بِنَفيس الأعْلاق، وأغْدَقَت عليها لِنفاذها في الآفاق، قضيّة هي تُرْجُمان الحضارَة وانْبِثَاقَاتُها، وصَوْتُ القُوة وانعِكاسَاتها، تحْدُو الأممَ إلى المعالي ورُبوعها، ومَنَازِل العِزَّةِ وينْبُوعها، قضِيَّةٌ تَنْطوي النُّور والحكمة والحَيَاة، والرَّحْمَة والهِدَايَة والنَّجَاة، بَلْهَ الباقِيات الصّالحات، تِلْكُم هِي مسؤولية الكلمة في أجْلَى حَقَائِقها وأمْيَزِ دَقَائِقها، وشَتَّى طرائقِها سَمْعًا وكِتابَة و نُطْقًا وإجَابة و إخْفَاقًا وإصَابة.

وبين أن الكلمة لفظة ذات حَدَّين ورسالة ذات ضِدَّين، فهي إن شئتم شمس مشرقة أو نار محرقة هي دَليل فَاصِل أو سيف قاصِل هي صَيِّب الغيث أو سيِّء العيث و الكلمة إن شئتم نُبْل واحترام أونَبْل ذو اجترام هي باعث السرور أونذير الثبور الكلمة أحلى من الرُّضاب أو أنكى منَ العِضاب ورُبَّ قول أنفذ من صَوْل.

وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الكَلِمَةُ الطَّيِّبة مَطِيَّةُ الهِدَاية والدَّعْوَة والإصلاح وزِنَادُ الفِكر والفلاح، بِهَا الإسلام عَمَّ وسَاد ودَعَا الشُّعُوب وقاد و إنَّها مَنَارَةُ توجيه وإرْشاد ورَافِدُ تعليم وبِنَاءٍ وإعْدَاد وهي تَتنَاول أَدَقَّ القضايا وأعْضَلها فَتُجَلِّيها وتَنْسَرِبُ في النّفوس فَتُرَقِّيها أو تُشقِيها.

كما بين أن الشرع الحنيف حذر من سَقطاتِ الألسُنِ وحَصَائدها ولَغْوهَا وأوابِدِها وكما ورد في الحديث قال صلى الله عليه وسلم\"إنَّ العبد لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَة مِن رِضوان الله لا يُلْقي لها بَالاً يَرْفعه الله بها دَرَجَاتٍ وإنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنْ سُخْطِ الله لا يُلْقي لَهَا بالاً يَهوي بها في جَهنّم\"ولِخطورتِها وأهمِّيّتِها تَرَتّبت عليها العقوبات والحدود في الإسلام، والتعازير والآثامَ على مُجرَّد الكلاَم و من ذلكم كلمة التوحيد وإبطال كلمة الكفر والتنديد ولفظة النكاح أو الطلاق أو العِتاق.

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور السديس \"لذلك ورد منهجنا القرآني الفريد بحفظ الكلمة عن مسلك النُّبُوِّ والتجريح واقتعد بها ميدان السُّمُو والصِّدق الفسيح قال سبحانه وتعالى \"مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد\"ولِجَلال الكَلِمَة ومسؤولِيِّتِها، لم يَكُن مُزاحُه صلى الله عليه وسلم إلاَّ حقًّا وصِدْقا.

يقول الإمَام الغزالي \"فَمَن أطلَق عَذَبَة اللِّسَان وأهْمَلَهُ مَرْخِيَّ العِنَان سَلَك به الشيطان في كُلِّ مَيْدَان وسَاقهُ إلى شَفَا جُرْفٍ هَار إلاَّ مَن قيَّدَه بِلِجَام الشرْع وكفّه عن كُلِّ ما يَخْشى غائلته في عاجله وآجله\".

وأضاف \"أن الكَلِمَة الرَّبَّانِيّة الغَدِقة والمفردة المُخْلِصَةِ العَبِقة لَتَبْعَثُ النُّفوس مِن أوْحال الخُمول والجَهَالَة ومَواقع الزّيغ والضّلالة وتُنْجِيهَا مِنْ سِبَاع شهَواتِها المُغْتَالَة وتُعْتِقها مِن الأفكار والمَفَاهيم القتالة والكلمة المسؤولة الندية الصادقة الوردية تهفو بالأرواح إلى جلائل الأمور بِهِمَّةٍ وأَمَلٍ لا يتخَلَّلهُمَا إثِّقال ولا فُتور وتلك هِي الدَّعوة النَّافعة والحِكمة المَاتِعة التي تُسِيم الأمّة الإسلاميّة في مَرَابِع العمل الصَّالح المَبْرُور وتؤكِّد بين أبنائها آصِرَة التَّآخِي والحبور. ولِغَزير العِبَر المُنيفَة، واللَّطائف الشريفة في رسالة الكلمة قال عَزَّ مِن قَائل\"وقولوا للناس حُسْنا\"وقال تعالى \"وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَن\"وقال تعالى\"لهم قولاً ميسُورَا\"وفي ذلك أسْوَة وأيّ أسوة للعلماء والدعاة والمخاطِبين والكتّاب والإعْلاَمِيِّين.

وأشار إلى أن الكَلِمَة النُّورَانِيَّة الأَنُوف التي تخُطّها اليَرَاعة، أو يَلْفِظُها ذو البَرَاعة في الدَّعوة والإصلاح فتنطلِقُ مُدَبَّجة بِنَدَى اللُّطْف والجمال والرَّصَانة والاعتدَال في غير استهجان ولا ابتذال لَتُحَقِّق مِنَ الهُدَى والخَيْر وتَدْفَع مِنَ السُّوءِ والضَّيْر كلَّ أمَلٍ ورَجَاء لأنها مَا نَبَعَتْ إلاَّ مِنْ لَوْعَةِ الفؤاد على هِدَايَة العِبَاد ونَشْر المَرْحمة بينهم والتَّوَاد بأكرم عطاء وأزْكى زاد قال تعالى\"أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا\"

وتابع يقول إن مِن مُقْتضَيَاتِ القول الثَّمين النَّقْد البَاني الأمين عَبْر وسَائل الإعلام التي زاحمت الأقطار وغَزَتِ الأفكار فالنَّقد المَسْطور أو المسموع لابُدَّ وأنْ يكون من ذِي مُكْنَةٍ واقْتِدَار فلا يُطلَق الكلام في المُجْتَمعات والمؤسَّسَاتِ والهَيْآت حِمَمًا حَارِقة ونِصالاً خارقة كيف وما أفْحَشَ حكيم ولا أوْحَش كريم والنَّقْد المسف عن كَمَدْ لاَ يَخْفَى زَيْفه وإنْ طال الأمَدْ ذلكم وألاَّ يُذَاع في الأُمّة من الكلام إلاَّ مَا هَذَّبَتْه بَصائر الأفكار وألاَّ يُنشَر إلاَّ مَا نَقَّحَتْهُ عُقول النُّظَّار لِيَكون مَدْرَجَةً للرُّقِيِّ والكمال ومُنَّة لِحِفظ الهُوِيَّةِ والخُصوصِيَّة دون إمحال ، وأبلغ من ذلك قول المصطفى صلى الله عليه وسلم\"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت\"وإنّ أكيس الناس من تكلّم بعلم أو سكت بحِلْم ، ولا غرو فكم كانت الكَلِمَة مَجْلَبَةً للأحقاد ومَثَارًا للتّنافُر والعِناد.


واختتم إمام وخطيب المسجد الحرام خطبته بالقول إن مِن سوَائر الأمثال مَقْتل الرَّجل بين فَكَّيه، وكما اسْتعَاذ الصَّالحون مِنَ العِيِّ والحَصَرْ استعاذُوا مِنَ البذاءة والهَذَر فَعَلَى المُسْلم الأريب العَاقِل وَزْنُ الكَلام حتى لا يَقع في مَغَبَّةِ الكِلام ورُبَّ قائِل مَا شاء لَقِي مَا سَاء ، وإن للحِفاظ على شَرف الكلِمَةِ مَعْنى ومَبْنَى، دُونَ السَّمْسَرَةِ والابْتذال والقَرْصَنة والاستِغلال لَزِم تَمكين أسَلاتِ الأقلام ومَخَاطم الكلام الأكْفِيَاء الأُمَنَاء ذوي الأصالة والصِّدْق والابتِكار والنُّبْل والاستبصار ويَا بُشْرى الذين يُصْعِدُون بِكَلِمة الأمَّة وأمَّة الكَلَمة ثقافِيّا وإعلامِيَّا فكريًّا واجتمَاعِيًّا شطْر علياء الكمال ومَطاوي المجْد والجلال ذلك الرَّجاء والأمل وبالمولى نسْتعين على سديد القول وصالح العمل.
بواسطة : المدير
 2  0  1441
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-27-2010 12:39 صباحًا صـــــــاالقصيمـــاالــــــدام :
    رجال الإعلام

    الدين والمليك والوطن والمشايخ حفظهم الله

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    خط احمر !



    http://www.youtube.com/watch?v=zpANcdEqCC0&feature=related


    اللهم امين

    اللهم امين

    اللهم امين
  • #2
    03-27-2010 05:41 صباحًا مسافر :
    جزاك الله كل خير ياشيخ عبدالرحمن

    http://www.sahattabuk.com/vb