• ×

12:14 صباحًا , السبت 29 فبراير 2020

"المالكي" يبحث عن ذريعة باتهاماته الكاذبة للمملكة بينما هو من أدخل " داعش" ليشن الحرب على الأنبار للظفر بولاية ثالثة

تنفيذا لأوامر اسياده في قم وطهران لغيظهم من قرارات المملكة الأخيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد المنصور : 
مما يثير السخرية والاستغراب أن يتهم رئيس الحكومة العراقية السعودية وقطر باعلان الحرب على بلاده ، في الوقت أن اقتران السعودية بقطر في هذا الوقت بالذات يثير الضحك على بلادة المالكي الذي ما انفك يثير الفتنة الطائفية في بلاده توجيهات من "ملالي قم " ومن مرشد إيران في طهران ، ويتلقى الأوامر مباشرة من قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الايراني والذين يضغطون بإعادة انتخاب عميلهم بالعراق " المالكي " وبتوافق أميركي بحجة حربه ضد داعش في الظاهر فيما الحقيقة أنه يستخدمهم ضد خصومه في الأنبار ؛ ودليل تلك اللعبة القذرة بأن المالكي وقواته يفسحون المجال لداعش للانسحاب لأماكن أخرى دون أن يطاردونهم ويشتبكوا معهم لانهاء وجودهم ، بينما يوجه قذائفه وقنابله الحديثة التي دعمه بها أوباما بزيارته الأخيرة لواشنطن وتأكيداته له بأن انتخابه لولاية ثالثة أمر مفروغ منه بعد أن يخضع الأنبار ذات الأغلبية السنية لنفوذه .

ومن الغباء السياسي أن يوجه المالكي سهامه العفنة نحو المملكة في الوقت الذي اصدرت فيه قوانين تجرم القتال بالخارج ومنحها لمن ذهبوا للقتال دون علم الدولة فرصة العودة والتي انتهت اليوم ، فكان عليه أن يعالج الخلل السياسي والعهر المخابراتي الذي تمارسه ايران والتي جاهرت بأنها تعمل بمطلق الحرية في العراق ، بعد أن سلمت واشنطن لطهران مهام حكم العراق بأدوات موالية فما وجدت افضل من المالكي لتمرير مخططاتها ولمناكفة دول الخليج وبالخصوص المملكة .

وبمختلف العصور مع اختلاف الحكام في العراق تجدهم يحيلون كل تخبطاتهم على الغير والمملكة بصفة عامة ، وتعي قيادة المملكة الحقد الدفين للمالكي ويعلم أنه لم يرحب به بطلباته المتكررة لزيارتها لعلمها بأنه مرتهن لأوامر طهران وبأنه لا يملك قراره .

ومن خلال متابعاتي للشأن العراقي لا يوجد سياسي واحد بالعراق يثنني على سياسات المالكي العرجاء ، وكان مقتدى الصدر آخر الأقطاب الذي اشار لمسؤوليته عما يدور بالعراق من فساد ، ومن سياسات تتسم بالتخبط والعشوائية ومن تفجيرات يومية وخلل أمني وحرب مستعرة في محافظة الأنبار ذات الغالبية السنية ، ومسرحيته المكشوفة بالاستعانة بداعش لتنفيذ مخطط فارسي فمرر دخولها للأنبار كي تقلق قبائل الأنبار وشعبها وتضطر بحسبانه جيشه ليلحق الأنبار بنفوذه ونفوذ اسياده في طهران لتمرير الدعم العسكري الابراني وميليشيات شيعية عراقية تمولها طهران وتعمل لتنفيذ أوامرها ، بينما ذلك مخطط ايراني ينفذه النظام العراقي بقيادة المالكي للانتقام من قبائل الانبار التي فضحت المالكي وكشفت للعالم تآمره مع نظام بشار لقتل الشعب السوري المعارض للدمية الإيرانية الأخرى بدمشق .

ومع اقتراب الانتخابات البرلمانية العراقية ومن خلالها يتم انتخابه رئيسا للحكومة ، جاء في الوقت الخطأ بكذبته الكبرى باتهامه للسعودية باعلان الحرب على بلاده ، ونسي أنه من استنهض داعش لتدخل الأنبار كي يجد المبرر ليتم الطلب من الجيش العراقي التدخل ، وهو يمثل بمسرحية كذوبة "بأنه يمانع ليعطي الأوامر بدخول قواته لتلك المناطق " والتي رفضت دخول الجيش العراقي حين عمت الأنبار مظاهرات احتجاجية طالبت بإطلاق سراح النساء واعادة وزير المالية العيساوي وفك الحصار الذي تفرضه قوات الجيش على المحتجين ، وكل ذلك كي يكسب اصواتا اضافية من مناطق يعلم استحالة أن تمنح صوتها له .

.ومن الجدير بالذكر قبائل تلك المناطق ترفض دخول الجيش العراقي بعد أن استاثر بقيادتها ضباط من طائفته ، وبعد عزله للوزراء وللقيادات العسكرية السنية واقالته وزير المالية الذي ينتمي للطائفة السنية ومن أهالي الأنبار قامت احتجاجات سلمية قوبلت بالقمع مما ألجأها لطرد " الأغراب " من مسؤولي الجيش والشرطة " ، جاءت قواته وبتسليح أميركي حديث لقصف مدنهم والتشفي مما قاموا به من فضح لسياساته التي تساند نظام بشار فيما ينكرها ويحلف باغلظ الأيمان أمام شاشات التلفيزيون وكالات الأنباء ألا علاقة له ولأزلامه بها ، وحين قام المالكي بمحاصرتهم كونهم احتجوا على ذهاب قوافل من الشاحنات المحملة بالأسلحة لنظام بشار الاسد .

وكما هو سلوك الديكتاتوريين بأن يسرحوا بشعوبهم نحو أعداء خارجيين كي ينأى بنفسه عما يجري بالعراق يعلم جيدا قبل غيره وقد سمعها من أهم الاقطاب بالبرلمان العراقي ومن مقتدى الصدر حين اتهمه بكل ماوصل اليه العراق من وضع أمني متردي وعدم استقرار لانفراده بالقرار ومن استعانته بالخارج وهو بعني بذلك أميركا وإيران .

وحين فشلت مخططات المالكي ؛ تتابعت وبمخططات من مخابرات ايران وأزلامه تفجيرات طالت العاصمة وعدد من المدن الكبرى ؛ كي يعيش العراقيون في اجواء قلق واضطراب بالتوازي مع تصميمه أن تجري الانتخابات في هذا الوقت المأزوم ؛ وحينها يتدخل بسلطاته وعبر آليات الحكومة لتطويبه رئيس حكومة لولاية ثالثة على اشلاء شعب العراق ودماء الأبرياء ؛ لكسب رضا ايران ومباركة واشنطن فقط دون الالتفات لأصوات الحكمة بالعراق التي تجهر بخروجه من المشهد السياسي.

وأخيرا تفتقت قريحة المالكي للبحث عن كذبة كبرى بأن السعودية وقطر أعلنتا الحرب على العراق ؛ كلمات ممجوجة قُرِنَت فيها السعودية بقطر ؛ وفي وقت بين البلدين اختلافات جوهرية في السياسات الخارجية ، و كنا نظن أن يمتدح اجراءات المملكة الأخيرة نحو استئصال الأفكار الارهابية ، وإصدارها حزمة من القرارات ضد الجماعات الارهابية ؛ لكنه الحقد والالتزام الفاضح بأوامر من يرتهن لهم بعد أن رهن بلدا بتاريخه العربي وتراثه العريق لنزوات فارسية كسروية ، فجنَّ جنونه وفضح نفسه بنفسه أنه حليف اصيل للجماعات الارهابية .

ولأن السعودية وبقراراتها الصارمة عرت نظام المالكي ومعه نظامي بشار وطهران وفضحتهم ؛ فها هو يتم تفويضه من قبل نظامي بشار وطهران الذين يجدون في الاقتتال بين الفصائل الارهابية مغنما كي ينفذوا مخططات تآمرية للابقاء على "بشار" ، ولارغام شعب العراق على إعادة انتخاب المالكي ، فداعش ومختلف الفصائل الارهابية هي سلاح المالكي الأخير لإخضاع خصومه وإعادة انتخابه، فوجد بقرارات المملكة الأخيرة أنها ستكشف للعالم أن المالكي واشباهه هم من يستفيدون منهم فأطلق للسانه الكذوب أن يبث ترهاته وعفنه .

بواسطة : المدير
 2  0  2513
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-09-2014 02:08 صباحًا نجلاء محمد :
    صدقا مقال قام بتوضيح الوضع وخيانة المالكي عميل امريكا احسنت استاذنا
  • #2
    03-10-2014 03:54 صباحًا دحديره :
    خليهم يشرشحونكم من طول عمرنا نقولكم وش عليكم منهم خلوهم في بلدانهم ان شاء الله ما يبقى منهم احد يفنهم الله ويستبدلهم بقوم خير منهم .. كل مقدرتنا وخيرات بلدنا مستنزفه للقيام بتقدم المعونه
    والمساعدات وغيرها بالاخير نطلع بسواد الوجه من الجميع