• ×

08:30 مساءً , الخميس 20 يناير 2022

القبض على ثلاثة موظفين ببلدية العارضة بتهمة سرقة إطارات وقطع غيار تتجاوز قيمتها مائة وستون الف ريال

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبده راجحي تتحفظ شرطة العارضة هذه الأيام على ثلاثة أشخاص جميعهم من الجنسية السعودية ويعملون في بلدية العارضة على خلفية العديد من السرقات التي شهدها مستودع بلدية العارضة والتي تجاوزت قيمتها مائة وستون ألف ريال , والتي شملت بعض قطع الغيار المستعملة , وعدد ستين من الإطارات إلى تم تورديها مؤخرا للمستودع.

وفي التفاصيل أن العاملين في بلدية العارضة لاحظوا اختفاء بعض قطع الغيار والمعدات التي كانت معدة للبيع, مما استدعى الأمر معه تشكيل لجنة لعمل حصر لمحتويات المستودع ومعرفة حجم وقيمة القطع المسروقة, التي بلغت حسب محضر البلدية الذي وصل لشرطة العارضة مائة وستون ألف ريال وهي عبارة عن قطع غيار مستعملة واطارات.

وفي نفس السياق تعرض المستودع قبل شهر تقريبا لسرقة عدد من الإطارات الجديدة والتي يبلغ عددها ستين إطارا للسرقة من نفس المستودع والذي يقع خارج أسوار البلدية حيث تم إبلاغ شرطة العارضة التي حضرت للموقع واتخذت الإجراءات اللازمة.

فيما واصلت إدارة بلدية العارضة تحقيقاتها مع موظفيها وخاصة العاملين في المستودع بعد الاشتباه في بعضهم , وبعد الاستماع لشهادة الشهود من عمال الصيانة والحراسات في البلدية , تمكنت من تحديد الجناة وهم عبارة عن ثلاثة موظفين سعوديين , وتم إعداد المحاضر اللازمة وكافة إجراءات التحقيق وشهادة الشهود وإبلاغ شرطة العارضة والتي بدورها استدعت الأشخاص المذكورين وتم إداعهم في التوقيف التابع لشرطة المحافظة.

image

وواضح المتحدث الرسمي باسم بلدية العارضة الدكتور موسى السبعي في تصريح خص به "جازان نيوز " أن بلدية العارضة فور معرفتها باختفاء قطع المعدات المستعملة تم تشكيل لجنة بناء على توجيهات رئيس بلدية العارضة المهندس إبراهيم بن ظافر كريري باشرت التحقيقات مع موظفيها وتم نقل الأشخاص العاملين في المستودع وتغيرهم بموظفين آخرين, ومنعت دخول جميع السيارات الغير رسمية للمستودع أثناء وقت الدوام وجميع السيارات خارج وقت الدوام إلا ىإذن إدارة البلدية, فيما قامت باستدعاء العاملين في الموقع بعضهم من الجنسيات الأخرى في مجال الصيانة والحراسة وتم تحديد الأشخاص المشتبه بهم.

وأضاف أن جميع إجراءات التحقيق والاستماع لشهادة الشهود وتحديد الجناة تم من قبل إدارة بلدية العارضة وتم تحويل ذلك لشرطة المحافظة والتي بدورها استدعت المتهمين لاستكمال الإجراءات المتبعة في مثل هذه الحالات.

وعن ثبوت التهم الموجهة لهم ذكر أنه لم يثبت عليهم شيء إلى ألان وكل ما حدث هو مجرد شكوك إلى ألان , رغم توفر بعض الأدلة وشهادة الشهود على المذكورين.

وعن المسروقات ذكر أنها تمت على مرحلتين الأولى كانت عبارة عن سرقة ستين إطارا وفي المرحلة الثانية كانت المسروقات عبارة عن قطع غيار مستعملة بقيمة مائة وستون ألف ريال.

ونفي أن تكون قيمة المسروقات قد وصل إلى ربع مليون ريال كما ذكرت وسائل إعلامية أخرى وان المبلغ المذكور مبالغ فيه وهو اقل بكثير مما ذكر.
7



image

بواسطة : المدير
 0  0  2129
التعليقات ( 0 )