• ×

06:09 مساءً , الأحد 17 يناير 2021

بالصور .. بميزانية تجاوزت 100 ألف يال تحفيظ بطحان بالعارضة تعتمد التقنية وتعانق التميز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - عبده راجحي شهدت مدرسة بطحان الابتدائية والمتوسطة لتحفيظ القران الكريم بمحافظة العارضة خلال العامين الماضين نقلة نوعية تجاوزت بها الكثير من النماذج التعليمة في المنطقة , والتي مازلت تصر على التشبث بالجانب التقليدي في التعليم.

حيث نجحت في توظيف الجانب التقني بشكل كبير في إدارة ومتابعة سير اليوم الدراسي,وتحويل الفصول الدراسية من الجانب التقليدي إلى نظام قاعات مزود بأجهزة مصادر التعلم , لتسهل على المعلم والطالب أداء دروسهم بشكل أفضل.


جازان نيوز زارت المدرسة والتقت بمديرها الأستاذ مكي علي ابو القاسم الذي تحدث عن سعادته بنجاح هذه التجريبية رغم تكلفتها المادية الباهظة , حيث تجاوزت تكاليف إعداد التجهيزات الجديدة إلى قرابة مائة ألف ريال ساهم فيها بعض محبي الخير وتحملت إدارة المدرسة جزء كبير من هذه التكلفة.


وعن الصعوبات التي واجهتهم أثناء العمل ذكر أن التغير في طريقة التعليم من النظام العادي والفصول وتحويلها لنظام يعتمد على التقنية في العادة يواجه في البداية بمعارضة وامتعاض من بعض المعلمين.


وعن توفير الدعم المادي ذكر أن هناك بعض فاعلي الخير وانه تكفل شخصيا بجزء كبير وكذلك بعض المعلمين.
وحول انعكاس ذلك على المستوى الأخلاقي والتعليمي للطلاب ذكر أنه لمس تغير كبير في طريقة تفكير الطلاب وحبهم وميلهم للعمل التطوعي.

وحول الأفكار المستقبلية ذكر انه بصدد العمل على الاستفادة من قاعة الترفية وتطويرها من خلال تزويدها بشاشات تلفزيونية كبيرة حيث قام بإدخال اشتراك لباقة قناة المجد حتى يستفيد منها الطلاب وتزويد القاعة بالعديد من أجهزة الترفيه المتوفرة.


وذكر أن هناك العديد من الأفكار دائما ما يقف العائق المادي حول تنفيذها.

ومن خلال جولتنا داخل المدرسة حاولنا نقل بعض جوانب الإبداع التي تميزت به المدرسة عن غيرها, والتي يمكن الاستفادة منها كتجربة رائدة في مجال التعليم الالكتروني:


المقرأة القرآنية والمصحف الالكتروني:

بتكلفة إجمالية تجاوزت 42000 ريال استطاعت مدرسة بطحان أن تنشئ مقرأة قرآنية على مستوى عالي من التجهيز تتسع لقرابة ثلاثين طالبا مجهزة بجميع الإمكانيات التقنية ووسائل التواصل بين المعلم والطالب.

بالإضافة إلى توفير أعداد كبيرة من المصاحف الالكترونية و القلم القاري بتكلفة وصلت 11300 ريال الذي يعمل بمجرد أن يمرر القلم على المصحف يقوم بقراءة الآيات القرآنية وكذلك إمكانية تسجيل مقاطع بصوت الطالب ليعاود الاستماع لها وتصحيح أخطائه من خلالها.


image

برنامج ابتكار:
وهو عبارة عن برنامج الكتروني بتكلفة 3500 ريال يدار من مكتب مدير المدرسة مرتبط بسماعات خارجية موزعة في جنيات المدرسة يتم من خلالها بث التوجيهات والتعليمات للطلاب والمعلمين وإشعار المعلمين بإنتهاء الحصص بدلا من الجرس التقليدي, كذلك يتم من خلالها رفع الأذان لأداء الصلاة ويحتوى على العديد من الإمكانيات والمميزات.

ويرتبط البرنامج بشاشات عملاقة في ساحة المدرسة يبث عليها أسماء وصور الطلاب المتفوقين والحاصلين على مجموعة من النقاط في برنامج تنافسي اعد مسبقا لتحفيز الطلاب على المزيد من التفوق.

كذلك يرتبط البرنامج بشاشات الكترونية يبث من خلالها عبارات التوجيه والإرشاد.


image

مصادر التعلم:
تم تزويد العديد من الفصول بالسبورات الذكية بالإضافة إلى أجهزة العرض( الداتا شو) وأجهزة الكمبيوتر للحد من الضغط على مركز مصادر التعلم بالمدرسة.
وتم تحويل فصول أخرى لنظام القاعات ( الاجتماعيات / الرياضيات )جهزت بالكامل بالأجهزة والمحتوى الذي يخدم المنهج الدراسي على تكلفة معلمي التخصص.

image
المصلى والطالب الخطيب :
تم إنشاء مصلي في جزء من الساحة الداخلية للمدرسة بتكلفة تفوق 11400 ريال بتموين كامل من إدارة المدرسة والعاملين فيها.
وتم تجهيز عدد من الطلاب المميزين من خلال عمل دورات إعداد الطالب الخطيب والطالب المعلم.


image


كاميرات المراقبة :
قامت المدرسة بتركيب العديد من الكاميرات في الساحات والممرات الداخلية في المدرسة بتكلفة ثلاثة عشر الف ريال,وذلك لمنع العبث في محتويات المدرسة مرتبطة بشاشات كبيرة لمتابعة حركة الطلاب خارج الفصول وأثناء الفسحة في المدرسة. وهو ما سهل مهمة الإشراف اليومي على المعلمين.

image


التشجيع على العمل التطوعي:
نظمت المدرسة في الفترة الماضية العديد من البرامج التي تحث على العمل التطوعي كان أبرزها برنامج ( ارميها صح) والتي نظمها مركز مصادر التعلم شارك من خلالها مجموعة من الطلاب والمعلمين في تنظيف ساحة المدرسة.
وكذلك المشاركة في أسبوع الشجرة من خلال المشاركة في غرس الأشجار في الشوارع وسقيها والمحافظة عليها.


image
النظافة واللوحات الجمالية:
من ابرز ما يلفت نظر الزائر للمدرسة هو المستوى العالي للنظافة على غير ما اعتادت عليه الكثير من المدارس, متجاوزة أزمة عدم توفر العمالة التي تعاني منها اغلب مدارس المنطقة.
وكذلك زينت ساحات وجنبان المدرسة بلوحات جمالية ورسومات جداريه تعطي منظر يبعث على الإرتياح بالنسبة للزائر والطالب والمعلم على حد سواء.


image
الزيارات الميدانية:
قامت المدرسة بالعديد من الزيارات الميدانية إلى كثير من الإدارات الحكومية للإطلاع على ما تقدمه من دور في خدمة المجتمع ومنها مبنى المحافظة وإدارة الشرطة والدفاع المدني والبلدية داخل المحافظة وكذلك مدينة إسكان الملك عبدالله ومدينة الملك فيصل الرياضية ومطار منطقة جازان.7


image

image

image

image



بواسطة : المدير
 0  0  3862
التعليقات ( 0 )