• ×

11:31 مساءً , الثلاثاء 17 مايو 2022

العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان .. يكشف محاولات نظام الملالالي بإيران شراء قنبلة نووية.؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : كشف تقرير رسمي كتبه العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان عن محاولات ومساعي سابقة من جانب إيران لشراء قنبلة نووية من إسلام آباد.
وأظهر التقرير، الذي حصلت صحيفة \"واشنطن بوست\" الأمريكية على نسخة منه، أن باكستان قامت بتزويد إيران بمجموعة من الخطط تساعدها على صنع السلاح النووي بدلًا من بيعه لها.
وأضاف أن إيران قامت بتشغيل أجهزة الطرد المركزي بالاستفادة من التقنية الباكستانية، وأن طهران حصلت على قائمة سرية من إسلام آباد تضم مصادر دولية تؤمن احتياجاتها في هذا المجال.
وأشارت صحيفة \"واشنطن بوست\" إلى أنها لم تحصل على التقرير مباشرة من عبد القدير خان الذي أرسله إلى الصحافي البريطاني سيمون آندرسن، وهو عضو بارز في مؤسسة سياسات الشرق الأدنى في واشنطن، فقام الأخير بإرسال التقرير إلى صحيفة \"واشنطن بوست\".
زيارة وزير الدفاع الإيراني لباكستان:
وأضافت \"واشنطن بوست\" أن مسؤولا باكستانيًا رفيع المستوى كشف عن زيارة قام بها علي شمخاني، وزير الدفاع الإيراني في حكومة خاتمي، لباكستان، حينها، بهدف طلب المساعدة من إسلام آباد في صنع أسلحة نووية، وأن عبد القدير خان أخفى ذلك بإيعاز من المسؤولين الباكستانيين.
وقالت الصحيفة إنه جاء في تقرير خان أنه عندما هبطت طائرة شمخاني الحكومية (الخاصة) في إسلام آباد قال لرئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية إنه جاء لتسلّم القنابل النووية الموعود بها، مضيفًا أنه عندما أبلغه الأميرال افتخار أحمد سيروهي بأنه ينبغي التحدث ابتداءً عن أمور أخرى قبل بحث السبل التي تمكّن باكستان من مساعدة إيران في برنامجها النووي، قد انزعج شمخاني وذكره بأن الجنرال بيك كان قد وعد بالمساعدة في مجال الأسلحة النووية فهو جاء إلى باكستان بناء على تلك الوعود.
يُذكر أن الجنرال ميرزا إسلام بيك كان من القادة العسكريين الكبار وأحد الشخصيات البارزة في باكستان، حيث تعاون مع طهران في مجال برنامجها الذري وحاول من خلال تزويد إيران بالأسلحة النووية أن تحصل بلاده على مساعدات مالية لتفادي العجز في الميزانية الباكستانية.
ثلاث قنابل ذرية جاهزة:
وواصل خان يقول بعد أن سمع سيروهي أن علي شمخاني يطلب من باكستان ثلاث قنابل ذرية جاهزة، عارض ذلك واتخذ سائر الوزراء نفس الموقف، في حين كان بيك قد قطع الوعد لإيران تحت ضغوط من رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بي نظير بوتو.
وفي سياقٍ متصل، نشرت وكالة \"أسوشيتدبرس\" مقالة جاء فيها أنه عندما تم تذكير بيك باجتماعه بالوفد الإيراني صرح قائلًا: \"إنهم سألوا هل يمكننا الحصول على قنبلة ذرية قلت لهم لم لا ولكن عليكم أن تنتجوها بأنفسكم\"، وبعد ذلك حضر بيك في برنامج تلفزيوني في باكستان فاعترف بأنه كان دائمًا يريد نقل أسلحة نووية إلى إيران، فعندما جاء علي شمخاني إلى باكستان كان يظن أنه سيحصل عليها.
بواسطة : المدير
 1  0  2960
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-16-2010 11:57 صباحًا هاشم أبوعلي :
    بعد الاطلاع على التقرير ، وما أدلى به من معلومات تكشف تورط نظام طهران للحصول على شراء السلاح النووي بما مجموعه ثلاث قنابل نووية من دولة الباكستان ، ولما تعذر ذلك الأمر الخطير ، زودتهم الباكستان بمجموعة من الخطط العلمية للتوصل إلى صناعة القنبلة النووية بأنفسهم ، وهنا يظهر بوضوح تام المكر والخداع الإيراني والتمويه والكذب على المجتمع الدولي ، والدول العظمى بالذات وإنكار إيران عزمها للتوصل إلى صناعة السلاح النووي ، وأن هدفها ينصب على الحصول على الطاقة النووية للاستخدامات السلمية ، بينما إيران تمضي قدمآ للتوصل إلى تصنيع السلاح النووي ، ومعرفة أسراره من الخبير النووي الباكستاني عبد القدير خان أبو القنبلة النووية الباكستانية ، وإيران حاليآ تلجأ إلى استخدام الحيل والدهاء والخديعة بإنكار تهمة الدول العظمى لها بسعيها لتصنيع السلاح الذري ، وحتى الآن لم يدرك من أنضوى تحت الهيمنة الإيرانية بفعل التهديدات المتكررة للخليج والاستعراضات الصاروخية ، والعسكرية الأخرى ، وسياسة التخويف والترهيب الإيراني ، أو من يرفض التخلي عن العلاقات الحميمة مع إيران رغم تدخلها الواضح في الشأن الداخلي لتلك الدول ، فإيران تخفي سياسة وتملقآ للوصول إلى إعادة أسطورة امبراطورية فارس العظمى المفقودة ، وانتزاع الزعامة من الأمة العربية والإسلامية ، والسيطرة عليها ، فهل تتوحد الأمة لإيقاف الزحف والتطلع الإيراني ؟ ..