• ×

08:38 صباحًا , الأربعاء 15 يوليو 2020

لوران بوث : احتفظت بإسمي فالاسلام ليس حكرا على جنسية بعينها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد المنصور : 
لوران بوث شقيقة زوجة توني بلير رئيس الحكومة البريطانية االأسبق والصحفية الناشطة في مجال قوق اإنسان , اعتنقت الاسلام وتقوم بأعمال خيرية اسلامية وتتفقد اوضاع الاطفال اللاجئين السوريين عل الحدود االتركية .

تقول ببرنامج صباحي من إم بي سي اليوم : سألوني عما اذا كنت أغير اسمي فقلت لهم :" الاسلام لا يستثني احدا وليس للعرب وحدهم فتكون اميركيا او المانيا" او بريطانيا وأنت مسلم , وكذلك اسماتي بناتها لم أغيرهم .

تقوم حاليا بجولة بقطاع غزة , وتشعر بالضيق مما بعانية سكانها الذين لامنفذ لهم , ومستاءة من صحة البية شبه معدومة , فالمجاري تنتشر بالاحياء وتكل خطورة على صحة الاطفال , والمياه شحيحة مما يؤثر على مستوى النظافة العامة , مهيبة بالمسلمين مساعدة أبناء القطاع.

نبذة عن لوران بوث
لورين بوث (مواليد 22 يوليو 1967، لندن) صحافية بريطانية، اشتهرت في العالم كناشطة في مجال حقوق الإنسان ومعارضة لغزو العراق عام 2003 وحصار غزة، وهي من أشد المنتقدين لسياسة زوج شقيقتها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير. حصلت في عام 2008 على الجنسية الفلسطينية من رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية، وقد قامت بعدة زيارات إلى قطاع غزة والضفة الغربية،
قصة اسلامها[عدل]

بعد مشهدين فلسطينيين كان للاحتلال الإسرائيلي الإسهام الجيد في تجلية وإظهار صورته الحقيقة من خلالهما في ذهن الصحفية لورين بوث أولهما في بلعين وقلنديا وثانيهما في معبر ايرز توجهت لورين إلى معبر رفح للعبور وهناك أجرت مقابلة صحفية مع ربة عائلة فلسطينية "من عائلات المقاومة " تقول لورين وتضيف هذه العائلة "مكونة من عشرة أشخاص وتعيش في غرفة واحدة.

كيف وجدت حال هذه العائلة ؟ - وجدتها في حالة يرثى لها من الفقر وقلة ذات اليد ، حتى أنها لا تجد كفاف يومها ولكن مع ذلك كانت المرأة مسرورة وفرحة جدا ، السعادة تغمر البيت (الغرفة) سعادة لا نجدها في قصور الملوك والأثرياء كانت الأيام أيام صيف رمضاني فسألتها لماذا يجعلك ربك تصومين في حر الصيف هذا عندئذ صمتت ونظرت إليّ وقالت بلهجة الواثق من نفسه : نحن نصوم حتى نتذكر الفقراء !!! ( في هذه اللحظات خيم صمت رهيب على محيطيّ ممن كانوا يستمعون لهذا اللقاء وتحولت لغة الكلام من حركات الألسن والشفاه إلى درر العيون والمآقي وبدأت عيون الرجال تذرف دمعا على حال عائلة فلسطينية لا تملك من حطام الدنيا سوى غرفة تأوي عشرة أنفار لا يجدون قوت يومهم وربة الأسرة تقول إنها تصوم تضامنا مع الفقراء ، انه غنى من نوع آخر لا يعلمه إلا من لامست حرارة الإيمان قلبه ) ..

كيف تلقت عائلتك نبأ إسلامك ؟ - أنا عندي ابنتان الصغيرة هولي ( 8 سنوات ) والكبيرة الكسندرا (10سنوات) في اللحظة التي أخبرتهما الخبر قلن لدينا ثلاثة أسئلة أما الأول فهو هل ستبقين أمنا ، أم ستتركينا قلت بل سأبقى وسأكون أما أفضل من ذي قبل ، السؤال الثاني هل ستشربين الخمر ؟ قلت لا فصرخن من الفرح ، السؤال الثالث : هل ستلبسين الثياب القصيرة ؟ سالت لماذا ؟ فقلن لان اللباس القصير يحرجنا عندما نذهب إلى المدرسة ، وأجبت لن البس الثياب القصيرة بعد اليوم ففرحن كثيرا حتى حد الصراخ وقلن نحن نحب الإسلام (الطفلتان هولي والكسندرا متحجبات)."[1].
بواسطة : المدير
 0  0  1591
التعليقات ( 0 )