• ×

06:30 صباحًا , الأحد 12 يوليو 2020

وزير المالية السعودي .. تجاوزنا مشكلة تعثر تنفيذ \"المشاريع الحكومية\"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان نيوز : متابعة - عبدالله السبيعي : أكد الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية، أن مشكلة تعثر تنفيذ المشاريع الحكومية التي ظهرت خلال السنوات الماضية سببها عدم مقدرة شركات الإنشاءات والمقاولات المحلية على انجازها، وقد تم تجاوز هذه المشكلة التي هي محل اهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأوضح العساف أن الحكومة اتخذت عددا من القرارات التي أسهمت بدورها في السيطرة على هذه المشكلة وتسهيل عملية إعادة تحريك عجلة تلك المشاريع المتعثرة، بما في ذلك الاستعانة بالشركات العالمية وتشجيعها للدخول في قطاع الإنشاءات السعودية.

وقال العساف عقب رعايته الحفل السنوي لشركة العلم لأمن المعلومات تحت عنوان «ننمو» والذي أقيم في قاعة نيارة للاحتفالات والمؤتمرات في الرياض أمس: «إنه يوجد بالفعل مشاريع متعثرة وهي تحت المتابعة المستمرة من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد والنائب الثاني والوزراء المعنيين».

وأضاف: «لقد أصبح لدينا الآن وبعد عدة سنوات من تنفيذ البرنامج الاستثماري الضخم مقدرة كبيرة لدى قطاع المقاولات لتنفيذ وتسليم المشاريع حسب الجدول الزمني لها».

وأفاد وزير المالية أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز كان قد أمر خلال السنوات الثلاث الماضية بتشكيل لجان لمتابعة تنفيذ هذه المشاريع وإزالة جميع العقبات أمام المشاريع المتعثرة أو تلك المستمرة، لافتاً إلى أن المؤشرات الحالية كافة تؤكد أن الضغط على القطاعات المنفذة لهذه المشاريع أصبح أقل من السابق، كما أن نسبة التأخر في تنفيذ المشاريع تقلصت إلى حد كبير ـ على حد وصفه.

من جانب آخر، قال الدكتور إبراهيم العساف وزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، لدى رعايته الاحتفال السنوي لشركة العلم لأمن المعلومات ـ المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة ـ إن التسارع الذي تشهده المملكة في قطاع التعاملات الإلكترونية يدل دلالة واضحة على مستوى الوعي الذي يتمتع به صناع القرار السعودي سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص ، كما يدل على اهتمام الدولة لدعم هذا القطاع الحيوي.

وأضاف قائلا: «يتوافق هذا الاحتفال مع تحقيق شركة العلم لمستويات غير مسبوقة من النمو في مختلف المجالات ، كما أن خدماتها تعد إضافة للاقتصاد الوطني ، وتعدّ بعداً جديداً لاستثمارات الصندوق خاصة في مجال الخدمات الإلكترونية والتقنية، لافتاً إلى أن الشركة تعتبر كيانا وطنيا يقوم عمله على أنموذج ربحي يحقق الاستقرار والثبات وتحقيق النمو ويستطيع أن يكون شريكاً وطنياً موثوقاً لمختلف الوزارات والإدارات الحكومية والقطاع الخاص أيضاً.

ويرى وزير المالية أن شركة العلم استحقت أن تكون الكيان المناسب الذي حظي بثقة مختلف القطاعات الحكومية ليس فقط لأنها قضت سنواتها الأولى تحت جناح مركز المعلومات الوطني وهي الجهة الحكومية التي تمثل المقياس وصمام الأمان في حماية الخصوصية وأمن المعلومات، ولكن أيضا لأن شركة العلم استطاعت تحقيق نجاحها على يد كفاءات وطنية متفوقة واستطاعت بناء فريق من المتخصصين تتجاوز نسبة السعودة فيه 70 في المائة، وذلك في قطاع تقني يعاني ندرة الكفاءات على مستوى العالم وليس على مستوى المملكة فقط.

في المقابل أكد منصور الميمان مدير عام صندوق الاستثمارات العامة، أن شركة العلم حققت نمواً بلغ 25 في المائة منذ صدور قرار مجلس الوزراء بتحويل «العلم» من شركة ذات مسؤولية محدودة مملوكة إلى شركة مساهمة وزيادة رأسمالها إلى 50 مليون ريال.

وأشار الميمان إلى أن صندوق الاستثمارات العامة ساهم خلال الأعوام الماضية مساهمة فاعلة في تطور وقيام الكثير من الشركات والمشاريع الناجحة مثل شركة السوق المالية تداول، إلى جانب مشروع شركة تبادل المتخصصة في خدمة الموانئ والتصدير والاستيراد، مشيداً بأداء شركة العلم المتميز في مجال التعاملات الإلكترونية الآمنة وتقدم العمل في مشاريعها التي أثبتت الدراسات جدواها الاقتصادية، والتي سيؤدي تنفيذها إلى نقل المملكة إلى مرحلة متقدمة في مجال التعاملات الإلكترونية.
بواسطة : المدير
 0  0  1899
التعليقات ( 0 )