• ×

11:46 صباحًا , الجمعة 22 يناير 2021

مزارعو الذرة في جازان يعانون من الكساد و يطالبون الحكومة بمساواتهم بمزارعي القمح والشعير

لتحكم التجار في الأسعار وعدم وجود صوامع لامتصاص الفائض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد النهاري : 
طالب كثيرٌ من مزارعي الذرة الرفيعة بمنطقة جازان الحكومة , بحمايتهم من جشع التجار الذين يتلاعبون بأسعار الذرة , وبانشاء صوامع للذرة لا متصاص الفائض من الانتاج , ومساواتهم في الدعم الحكومي الذي تقدمه لمزارعي القمح والشعير , بأن تتولى شراء انتاجهم باسعار مشجعة , حتى تنهي تلاعب التجار الذين يتعسفونهم في الأسعار ويبيعونها في الأسواق ولخارج المنطقة باسعار مضاعفة تصل ألى 150 في المائة .

وكشف ناصر حكمي أن الهبوط الحاد في أسعار الذرة الرفيعة , يقف وراءه التجار بتلاعبهم في الأسعار , مستغلين حاجة المزارعين لسيولة نقدية , بعد أن كانت مذ عام وما قبله تحقق لهم عوائد مادية جيدة , خاصة كبار المزارعين , حيث ينفقون من ريعها على تسوية أراضيهم وتأهيلها بعد الحصاد لموسم قادم وتكلفهم الكثير , وينفقون ما تبقى على أسرهم .

وأعاد للاذهان أن حبوب "الذرة الرفيعة " ومنذ القدم يعتبر المصدر الأول للدخل , ولا تزال تشكل عائدا لا بأس به , إلا أن جشع كثير من التجار فرض سعرا منخفضا جدا تحت مبررات غير مقنعة , يأتي ذلك في ظل غياب تام لمديرية الزراعة بالمنطقة وفروعها .

ويقول محسن حمود , ومع الهبوط الحاد في سعر الكيس عبوة (45كجم) من 320 ريال إلى 100 ريال , تكبد المزارعون خسائر فادحة إذ أن تكلفة الكيس الواحد تصل إلى 40 ريال دون احتساب نفات التشغيل للأراضي على مدار العام , وأجرة المعدات وأجور العمالة ما قبل الحصاد .

وأضاف أن من أهم الأسباب لانخفاض أسعر الذرة , إلى أن تجار الذرة الذين يستقبلون منتجات المزارعين ,هم من يتحكم في الأسعار , ومن المعروف أنه كلما تأخر بيع المنتج تضاءل سعره , وبدورهم التجار يبيعونها للقادمين من خارج المنطقة بأضعاف مضاعفة , بينما يبيعونها للمستهلك المحلي بهامش ربح يصل إلى الضعفين , مستغلين حاجة المزارعين لمبالغ نقدية لقضاء حوائجهم وتأهيل مزارعهم للموسم القادم .

وأوضح المزارع ابراهيم عقيلي أنه بالرغم قلة العرض وزيادة الطلب إلا أن التجار يفرضون أسعارا تؤثر على مداخيل المزارعين , الأمر الذي يتسبب خسائر فادحة وكساد زراعي .

من جانبه كشف أحد التجار إلى أن السبب قلة الطلب على حب الذرة الرفيعة , مشيرا ان معظم الطلب يأتي من عسير و وادي الدواسر .
ويتساءل أحد المزارعين كيف وصل سعر كيس الذرة في في تبوك إلى 500 ريال ,مؤكدا أن هذا يعني التجار يبعون سعر الكيس من 250 - 300 ريال , مطالبا الحكومة بمساواتهم بمزارعي القمح والشعير .

ويتداخل أحمد خالد بقوله أن موسم الخريف المقبل سيشهد أزمة في الأيدي العاملة جراء سفر الكثير منهم الذين لم يصححوا أوضاعهم مما سيؤثر سلبا على المزارعين وسيكابدون خسائر جمة , إذ من المتوقع أن ترتفع أجرة الأيدي العاملة إلى 200 في المائة .

1
بواسطة : المدير
 2  0  3060
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-16-2013 12:37 صباحًا أحمد الودعاني :
    اشكر الزميل محممد نهاري ع الخبر المثيير
  • #2
    11-16-2013 12:44 صباحًا محمد خالد :
    جزا الله الاخ محمد نهاري خير الجزاء
    لطرحه هذا الموضوع
    واتمنى من وزارة الزراعه المبادره في حل هذه الإشكاليه