• ×

02:08 مساءً , الخميس 27 فبراير 2020

الحربي: فِرَقنُا في الميدان والعقوبات تنتظر المخالفين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز- حاوره/ عبده راجحي 
تشهد مكاتب العمل في المملكة هذه الأيام حالة استنفار كبيرة من الجانبين حيث يسابق من بقي من العمالة المقيمة في تعديل وتصحيح أوضاعهم في صراع مع الزمن والوقت,

وفي الجانب الأخر أنهت مكاتب العمل التنسيق مع جميع الجهات المعنية لبدء عملية الانتشار الميداني لتعقب المقيمين بطرق غير نظامية والذين لم يستفيدوا من مهلة الإعفاء من العقوبات خلال فترة السماح التي أمر بها خادم الحرمين.

وفي ظل هذه الظروف حملت جازان نيوز بعضا من تساؤلات الشارع للمعني الأول بتطبيق التعليمات والعقوبات التي نصت عليها الأنظمة, حيت التقت الأستاذ علي الحربي مدير عام فروع مكاتب العمل في منطقة جازان وخرجنا معه بالحوار التالي:

رغم افتتاح العديد من فروع مكاتب العمل في معظم محافظات المنطقة إلا أننا مازلنا نلاحظ تزاحم أعداد كبيرة للمراجعين في هذه المكاتب. ما هي الأسباب؟
في الحقيقة أنه تم افتتاح مكاتب عمل في جميع المحافظات ذات الكثافة السكانية وذلك بهدف توفير الجهد والوقت على المراجعين.
ولكن تزامن فتح هذه المكاتب مع فترة الإعفاء من العقوبات خلال الستة أشهر الماضية التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين حفظه الله أدت إلى إقبال أعداد كبيرة من المراجعين بهدف الاستفادة من هذه الفترة وهو ما سبب الزحام داخل المكاتب.

انتهت فترة الإعفاء من العقوبات وعملية التسهيلات يوم أمس فمتى ستبدأ فرق التفتيش الميداني عملها في تعقب المخالفين؟
عمل فرق التفتيش الميداني بدأ فعليا من اليوم والفرق منتشرة في الميدان وفي حال ضبط أي مخالف سيطبق بحقه التعليمات.

ضبط المخالفين وتطبيق العقوبات يقتصر فقط على مكاتب العمل , أم سيكون هناك تنسيق مع جهات أخرى؟

هناك تنسيق وتعاون كبير مع وزارة الداخلية وتحديدا الأمن العام وتم التنسيق من قبلنا مع شرطة المنطقة وستكون هناك فرق ميدانية من شرطة المنطقة مع لجان التفتيش التابعة لمكتب العمل.

و هل ستشمل العقوبات جميع أطراف المخالفة العامل والكفيل وصاحب العمل أم ستقتصر في البداية على المقيم فقط؟
النظام واضح في هذه النقطة والعقوبات ستشمل جميع الأطراف سواء الكفيل أو العامل أو صاحب العمل.

ما يزال هناك بعض المقيمين لديه معاملة تحسين وضع جارية ولم يسعفه الوقت لإنهاء إجراءات التصحيح قبل انتهاء المهلة. فهل سيسمح له بأنها إجراءاته خاصة أصحاب المهن الزراعية والمنزلية؟
بالنسبة للأشخاص الذين لديهم معاملات تعديل وضع ولديهم ما يثبت ذلك فأنه سيسمح لهم بإنهاء إجراءاتهم وتعديل وضعهم.

ما الهدف من هذه الحملة وهل سيكون لها مردود إيجابي على معالجة قضية البطالة؟
الهدف هو معالجة قضية العمالة المنتشرة في البلد وتعمل بشكل حر وتطبيق أنظمة وتعليمات البلد والتقيد بها , ومما لاشك فيه أن التركيز على تنفيذ هذه الحملة سيكون له مردود في المساهمة في حل قضية البطالة وإتاحة فرص كبيرة لأبناء البلد للعمل بها.

كما تعلم أن هنالك العديد من الشركات التي تحصل على عقود من الباطن وتقوم بتنفيذها باسم الشركة الأصلية , فكيف سيتم التعامل مع العاملين التابعين لها؟
فيما يتعلق بمثل هذا الوضع نصت الأنظمة على تزويد كل عامل يعمل لدى شركة حاصلة على عقد من الباطن ببطاقة يوضح فيها اسمه واسم الشركة ورقم العقد الذي سمح له من خلاله العمل لدي شركة غير التي يتبع لها نظاما , وبالتالي سيتم استئنائه من تطبيق العقوبة.

* كلمة اخيرة
اولا ادعو جميع اخواني المقيمين المسارعة في تعديل وتصحيح أوضاعهم وفق ما تنص عليه أنظمة وتعليمات البلد , وحتى يتجنبوا الوقوع تحت طائلة العقوبة. وثانيا الشكر لصحيفة جازان نيوز على إتاحة هذه الفرصة .
بواسطة : المدير
 0  0  1784
التعليقات ( 0 )