• ×

10:55 صباحًا , الثلاثاء 25 يناير 2022

أمريكا وبريطانيا تخشيان من لجوء نساء تنظيم القاعدة إلى إخفاء متفجراات في أثدائهن

على غرار قنبلة المؤخرة التي أستهدف بها وزير الداخلية السعودي محمد بن نايف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - وفاء خشوري ( وكالات) : سببت مخاوف من عمليات انتحارية قد تشنها انتحاريات من تنظيم القاعدة بواسطة متفجرات يتم إخفاؤها في أثداء اصطناعية على رحلات مطار هيثرو، في تعزيز الإجراءات الأمنية الاحترازية بالمطار الواقع بالقرب من العاصمة البريطانية لندن.

وكان مطار هيثرو قد أعلن حالة التأهب القصوى، بعد أن توصلت الاستخبارات البريطانية لمعلومات تفيد أن إبراهيم العسيري صانع القنابل بتنظيم القاعدة قد تمكن من تطوير عبوات ناسفة يتم زراعتها أو إخفاؤها داخل تجويف في أجساد منفذي العمليات الانتحارية، وهو ما قد يساعدهم على تجاوز الماسحات الضوئية في نقاط التفتيش بالمطارات.


و بحسب صحيفة الحياة ذكرت أنباء أن الرئيس باراك أوباما ترأس شخصياً اجتماعات عدة لاتخاذ قرار في شأن تصفية العسيري. كما أنه يتلقى تقارير منتظمة عنه. وكان العسيري جرّب أول ابتكاراته في شقيقه عبدالله الذي نفذ عملية انتحارية فاشلة استهدفت في 2009 اغتيال مساعد وزير الداخلية آنذاك الأمير محمد بن نايف (وزير الداخلية حالياً) في قصره. وتعددت محاولات العسيري لتشمل إخفاء قنابله المصنوعة من مادة «بي إي تي إن» في عبوات الأحبار الخاصة بطابعات كومبيوتر، التي وضعت ضمن طردين أُرسلا على متن طائرتين كانتا في طريقهما إلى الولايات المتحدة، وكان ينوي تفجيرهما باستخدام هاتف نقال، والطائرتان تحلقان في الأجواء.

وسبقت ذلك محاولة العسيري إخفاء قنبلة في سروال الطالب النيجيري عمر الفاروق عبدالمطلب لتفجيرها على متن طائرة أميركية كانت في طريقها إلى مطار ديترويت ليلة عيد الميلاد عام 2009، ولم يتضح بعد فشل المحاولة إن كان الخطأ يُعزى إلى عيوب في تصميم العسيري، أم أنه كان خطأ المنفذ النيجيري.

وكانت السعودية أدرجت العسيري ضمن قائمة المطلوبين أمنياً في شباط (فبراير) 2009، وهو من مواليد الرياض. وتشير دوافع استخبارية إلى أنه يتصدر قائمة الأهداف التي تتصيدها طائرات «الدرون» الأميركية التي تطير بلا طيار في اليمن، ويصفه الأميركيون بأنه الأخطر خبرة بين عناصر «القاعدة» في اليمن. وذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أنه على رغم أن التهديدات والهجمات الإرهابية في اليمن سلطت الضوء على زعيم «القاعدة» هناك ناصر الوحيشي، الذي تمت ترقيته أخيراً ليصبح الرجل الثاني في قيادة التنظيم الدولي لـ«القاعدة»، إلا أن العسيري هو أكثر من يثير قلق مسؤولي مكافحة الإرهاب الأميركيين والغربيين. وأشارت المجلة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يتلقى تقارير منتظمة عن العسيري. ونسبت إلى مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، لم تكشف اسمه، قوله إن أوباما ترأس اجتماعات عدة بحثت في ما إذا كان يتعين قتل العسيري أو تحييده.
بواسطة : المدير
 0  0  911
التعليقات ( 0 )