• ×

11:09 مساءً , الأربعاء 27 يناير 2021

أعياد جازان خليط من الموروث و الحديث بنكهة الأصالة

من أجملها معايدة الأسر التي يحل العيد الأول على وفاة أحد افرادها

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان نيوز - محمد المنصور : تتجلى مظاهر العيد في منطقة جازان حاليا بعادات كانت اندثرت وتم إحياؤها , منها الافطار الجماعي الذي يقام بعد صلاة العيد , حيث يصطحب أفراد كل أسرة ما تم اعداده من الأكلات الشعبية الجازانية النتوارثة عبر الأجيال .

وتبدأ الاستعدادات من مساء اليوم الأخير بشهر رمضان , حيث تحدد الساحة المناسبة وتزيينها بخلفيات كتب عليها عبارات التهنئة , وتعلق صور لخادم الحرمين الشريفين ولي العهد , وامير المنطقة , وتدهن فيها جدران المنازل المحيطة بالساحة بجهود شبابية محضة , وحين لا توجد ببعض الأحياء ساحات مناسبة تتسع للمحتفين بالعيد , يتم قفل مداخل الشارع بالحي برضا نفس من العابرين , ولا تسمع أي منهم أي اعتراض لمعرفتهم أن المناسبة لا تستغرق ساعة واحدة .

وتتخلل في فترة جلب كل أسرة ما أعدته للإفطار الجماعي , كلمات وأناشيد وطنية عبر مكبرات صوت , ويبدأ التوافد بعد جولة معايدة للأهل والأقارب , والما كولات التي يتم إحضارها , اللحم المدوَّل - "مغش " وحياسي "المفحَّس " , المرسة , أو عصيدة , وارز مع اللحم المندي , وسمك مملح .. "كسيف" أو مايسمى ببعض الدول العربية كمصر " الفسيخ " والمشروبات الغازية , إضافة للبن الرايب .

ومن أجمل العادات يُعَايد الأهل والجيران والاصدقاء فيما بينم بعد صلاة العيد والاستماع لخطبتي العيد وخاصة الأسر التي رزيت بوفاة احد أفرادها وكان أول عيد على الوفاة , حيث تقوم اسرة المتوفي بالاستعداد لهذا اليوم بالرغم من ثقل مصيبتهم ولكن ايمانهم بالقضاء والقدر تجدهم هاشين باشين ,يستقبلون أعدادا تصل للمئات في بعض الأحيان , ويقوم أهالي واقارب وجيران الاسرة بالمساهمة في الافطار الجماعي , حيثث تناول الجميع طعام الإفطار , وهذه العادة مع أنها ترهق أسرة المتوفي بيوم العيد لكن لها آثار إيجابية من أهمها الترابط الإجتماعي وتخفف من وطأة المصاب على اسرته خاصة وأنه أول عيد وقد غادر الأسرة احد أفرادها إلى بارئه.

في ضمد بأول أيام العيد على سبيل المثال لا الحصر , حفلت كثير من الأسر باستقبال معايدين بأول عيد لفقيدهم , وممن تمكنت من معايدتهم اسرة أخي وابن عمي يرحمه الله محمد خالد الحازمي , واسرة عمتي , واسرة الأخ والصديق محمد ناصر زولي ,وغيرهم من الأسر بكافة مدن وقرى المنطقة حيث حضر ما يزيد على مئتي شخص , يرحم الله موتاهم وموتى المسلمين , وأعاد الله علينا وعليهم العيد السعيد والجميع بصحة وعافية .
بواسطة : المدير
 0  0  1713
التعليقات ( 0 )