• ×

09:46 صباحًا , الجمعة 10 يوليو 2020

الرئيس اليمني يصل إلى الرياض اليوم ويجتمع بخادم الحرمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جازان نيوز - عبد الله السبيعي :

يعقد العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس اليمني علي عبدالله صالح قمة سعودية يمنية اليوم في الرياض، ومن المتوقع أن يبحث فيها الطرفان ملف المتمردين الحوثيين، وما تحقق في هذا الجانب استكمالاً للتنسيق المشترك بين البلدين.

وكان مساعد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان أكد إصرار المملكة على التنفيذ الكامل للشروط التي وضعتها لتوقف العمليات العسكرية الدفاعية التي أعلن الجانب الحوثي استعداده لتنفيذها في سبيل توقف العمليات العسكرية، الأمر الذي اشترطته اليمن كذلك على المتمردين في الاتفاقية الداخلية، احترام الحدود السعودية وعدم التعرض لها.


إلى ذلك، عبر مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية اليمنية العليا عن أسفه لعدم التزام الحوثي وأتباعه بتنفيذ النقاط الست وآليتها التنفيذية وفقاً للبرنامج الزمني الوارد في آلية تنفيذ وقف الحرب.

وقال المصدر إن العناصر الحوثية ظلت تماطل في فتح الطرقات وإزالة الالغام، وإن ما قامت به ليس سوى فتح لبعض الطرقات وإزالة بعض الالغام بصورة جزئية ورفضت تسليمها الى السلطات الأمنية لتفجيرها.

كما اتهم المصدر العناصر الحوثية بالمماطلة في تسليم المحتجزين لديها من السعوديين واليمنيين، مدنيين وعسكرين، ورفضت تسليم الأسلحة والمعدات العسكرية والمدنية السعودية واليمنية المنهوبة ومواصلة التسويف والمماطلة في تنفيذ بقية النقاط الست التي سبق وأن أعلن الحوثي التزامه بها.

وأشار المصدر الى أن هذا الأسلوب كان سبباً رئيسياً لاندلاع الحرب السادسة وحمل الحوثي وأتباعه مسؤولية كل الخروقات والأعمال التي يقومون بها وما يترتب على عدم التزامه بالنقاط الست وآليتها التنفيذية من نتائج.


الزيارة الأولى

والزيارة هي الأولى بعد توقف إطلاق النار على الحدود السعودية مع المتمردين المتسللين إلى داخل الحدود، وبعد توقف ما عرف بالحرب السادسة بين القوات اليمنية والمتمردين في محافظة صعدة شمال اليمن.

يُذكر أن العلاقات السعودية اليمنية تطورت بشكل إيجابي، خاصة بعد الانضمام الجزئي لليمن في دول مجلس التعاون الخليجي.

وكذلك فإن العلاقات السعودية اليمنية الشعبية وثيقة بسبب الارتباط والتواصل بين قبائل تعيش بين المملكة واليمن، بالإضافة إلى موقع المملكة السياسي عربياً وعالمياً، وأهمية اليمن كمعبر مهم ومنطقة استراتيجية عالمية أيضاً.


اليمن تؤكد الالتزام بالنقاط الست


من جانب آخر استبعد وزير الخارجية اليمني الدكتور القربي مقدرة القاعدة على السيطرة على الملاحة الدولية في باب المندب، لكنه لم يقلل من أهمية تهديداتها سواء للسفن أو البواخر كما يفعل القراصنة، لكنها في الحقيقة لاتستطيع ان تسيطر -كما جاء في تهديدها- على مضيق باب المندب او الممرات الدولية، مبينا أهمية اليمن للمنطقة والعالم، وهو مادفع إلى مؤتمر للمانحين، كما جاء في حديثه لصحيفة \"الميثاق\"الاثنين 22-2-2010.

وقال القربي\" إن مؤتمر لندن أكد على سيادة اليمن ووحدته، وأن من يتحدثون أن وضع اليمن تحت الوصاية الدولية هم أصحاب أهواء ومماحكات سياسية هدفهم الإضرار باليمن ومصالحه والإساءة للحكومة اليمنية من خلال تشويه الحقائق وتفسيرها تفسيراً خاطئاً \" .

وأكد القربي أن ألمانيا تقدمت بطلب استضافة إجماع لأصدقاء اليمن خلال شهر مارس أو أبريل المقبل، مبينا أن الحكومة ستتقدم إلى مؤتمر الرياض المقبل برؤية كاملة تتطرق إلى الصعوبات والمعوقات التي واجهتها الحكومة خلال تجربتها في استيعاب تمويلات المانحين والمبالغ المخصصة في مؤتمر لندن 2006م.

وأضاف القربي أن هناك آليات يجب ان تطور من قِبل الجانب اليمني والمانحين وهذه هي القضية التي سيظهر فيها المؤتمر القادم في الرياض، والنقطة الثانية ان الحكومة اليمنية الآن سوف تحدد احتياجاتها بالنسبة للمرحلة المقبلة سواء في دعم المشاريع التنموية او دعم بناء وتطوير الاجهزة الامنية لضمان القيام بدورها الدستوري والقانوني في مكافحة التطرف والارهاب.

وعن قضية الشمال والنزاع المسلح بين الحكومة والحوثيين أكد القربي أن الحكومة تريد أن تضمن التزام الحوثيين بالنقاط الست وبالبرنامج التنفيذي الزمني لها، مبينا أنه لايريد أن يتم التساهل في قضية تنفيذ كل الخطوات حتى نضمن أن الحرب السادسة ستكون الأخيرة، وبعد تأتي عملية المعالجات السياسية وإعادة الإعمار والنظر في المظالم إن كانت هناك مظالم مشروعة لمعالجتها من قبل الحكومة كما تعالج كافة مشاكل الوطن في جميع المحافظات.
بواسطة : المدير
 0  0  1254
التعليقات ( 0 )